أخبارالتنمية المستدامة

الكثبان الرملية تمثل 16 % من مساحة مصر وأكثر المناطق تعرضا الوادي الجديد وشمال سيناء.. كيفية حماية الزراعات والبنية التحتية

سياج شجري مثمر.. حماية للزراعات من الكثبان الرملية وعائد اقتصادي

كتب : محمد كامل

أوضح الدكتور عبدالله زغلول رئيس مركز بحوث الصحراء أن الكثبان الرملية رمال متحركة تتحكم فيها سرعة الرياح كما أنها تمثل 16 % من مساحة مصر هذه الرمال موزعة على ربوع الصحراء المصرية ونتيجة للتغيرات في المناخ من الجفاف وسرعة الرياح تتحرك هذه الرمال فتضر ببعض الزراعات والبنية التحتية من الطرق والمباني وغيرها.

وللحماية من الكثبان الرملية أضاف د. زغلول فى تصريح ل ” المستقبل الأخضر” هناك عدة عوامل للتغلب على الكثبان الرملية وخاصة مع وجود الرياح الشديدة وهى الحماية المؤقتة من خلال عمل أسوار من البيئة المحيطة لها باستخدام الجريد وسعف النخيل ثم زراعة أحزمة خضراء بمناطق الزراعات تتضمن أشجار قادرة على تحمل التغيرات المناخية من الرياح والكثبان الرملية مثل أشجار الكافور ولكن يفضل زراعة أشجار مثل الرمان والزيتون والتوت التي يكون لها عائد اقتصادي كبير.

ولفت د. عبدالله زغلول الى وجود قسم داخل مركز بحوث الصحراء متخصص في هذا المجال وهى حماية الزراعات والبنية التحتية من مخاطر الكثبان الرملية لذا يتطلب أيضا التوسع في زراعة الاشجار على اعتبارها سياج يحمي زراعات القمح والارز وغيرها من المحاصيل الاستراتيجية للحفاظ على نسبة الانتاج ومياه المستخدمة في الري .

الدكتور عبدالله زغلول رئيس مركز بحوث الصحراء

وحول المناطق الأكثر تأثرا بالكثبان الرملية أكد د. زغلول أن منطقة الوادي الجديد من أكثر المناطق المتأثر بالكثبان الرملية يلها منطقة شمال سيناء ثم منطقة سيوة بمطروح التي تمثل الكثبان الرملية فيها ما يقرب من 27 % من جملة مساحة الكثبان الرملية في مصر واشار زغلول الى أن برامج التوعية ضرورية للمزارعين للاستفادة من جميع التخصصات لتحديد المناطق التي بها كثبان رملية وكيفية السيطرة عليها.

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: