أهم الموضوعاتأخبارالتنوع البيولوجي

الصيد الجائر بالبحر الأحمر خطر يهدد ثروات مصر من الشعاب المرجانية والثدييات البحرية.. دعوة عاجلة للحكومة للتدخل

أستاذ البيئة البحرية: مخزون الأسماك الطبيعي في البحر الأحمر وصل إلى الحد حرج.. 20 ألف طن سنويًا

كتبت أسماء بدر

حذر المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية من مخاطر تواجهها محميات البحر الأحمر، تمثل خطورة كبرى على الحياة البحرية والبيئية، فضلا عن تأثيراتها على القطاعات السياحية والاقتصادية، تتمثل في تزايد مخالفات الصيد الجائر والترفيهي، التي تهدد ثروات مصر القومية من الشعاب المرجانية والثدييات البحرية.

تضاؤل معدل التكاثر وفقدان أمهات الأسماك

ووفقا للدكتور محمود حسن حنفي، أستاذ البيئة البحرية بكلية العلوم بجامعة قناة السويس ومستشار جمعية الحفاظ على البيئة “هيبكا”، وصل مخزون الأسماك الطبيعي في البحر الأحمر إلى الحد الحرج، الذي يستدعي ضرورة الحفاظ على ما تبقى من الموارد الطبيعية الحية في المنطقة، التي تعد الركيزة الأساسية للاستثمار في المجال السياحي، ولما تمثله من أهمية للدخل القومي.

وأوضح حنفي، في ورقة موقف نشرها المركز المصري، ضمن حملته “سكة السلامة”، للتوعية بتأثيرات تغير المناخ على الحقوق الاقتصادية والاجتماعية، أن هذا المعدل وصل إلى حدود 20 ألف طن سنويا، بينما من المفترض ألا يزيد عن 2000 طن فقط سنويا كحد أقصى، لأن زيادة هذا الرقم تعني فقدان عدد كبير من أمهات الأسماك وتضاؤل معدل التكاثر، وما يترتب عليه من آثار على الحياة البحرية بوجه عام.

أسماك القرش بالبحر الأحمر
أسماك القرش بالبحر الأحمر

وحذر أستاذ البيئة البحرية بكلية العلوم أيضا من خطورة ما يسمى الصيد الترفيهي، الذي تمارسه الطبقات الغنية بأوناش ومعدات حديثة قادرة على الوصول إلى مئات الأمتار في عمق البحر، ما يتسبب في فقدان المخزون السمكي في هذا العمق، الأمر الذي يدفع الأسماك الكبيرة والمفترسة كالقروش وغيرها، إلى البحث عن مناطق أخرى للحصول على غذائها، بعد تضاؤل الكميات الموجودة في منطقتها نتيجة، وقد يمتد نطاق هذا البحث وصولا إلى الشواطيء.

وباتت تظهر بوادر سلوكيات غير معتادة على أسماك القرش، التي أضحت يبدو عليها التوتر والعصبية نتيجة فقدان مصدر غذائها، فضلا عن السلوكيات البشرية غير السوية، فبات ينجذب إلى أي مصدر طعام من السفن والمراكب، حتى المخلفات والصرف الصحي، التي ينجذب إليها عدد منها، ما يترتب عليها من تهديد لحياة الكثير من المواطنين، والتأثير على القطاع السياحي بشكل عام، كما حدث بالفعل في منطقة سهل حشيش بمدينة الغردقة، بحسب حنفي.

حوادث هجوم أسماك القروش

وأكد التقرير أن تعنت سلوك أسماك القرش والذي يحدث بشكل متسارع، انعكس ذلك على معدلات الحوادث فى العقد الأخير، وشراستها فى الحادثتين الأخيرتين، وأنه آن الأوان لاتخاذ مواقف حاسمة للحد من مثل هذه الحوادث بتلافي الأسباب والحفاظ على موارد مصر الطبيعية.

خطورة الصيد الجائر
خطورة الصيد الجائر

واقترحت اللجنة عددا من الإجراءات العاجلة وأخرى طويلة المدى للحد من هذه الحوادث، حيث تتمثل الإجراءات العاجلة على المستوى المحلى للتأكد من عدم تكرار هذه الحوادث على المدى القصير في:

1- الاستمرار فى الرصد، والمتابعة، والمراقبة لمنطقة الحادث والمناطق المحيطة من خلال باحث البيئة بالمحميات الطبيعية، والعاملين بجمعية الحفاظ على البيئة “هيبكا “من خلال المتابعة الميدانية وإنشاء شبكة تواصل مع مستخدمى المنطقة البحرية .

2- وقف كافة أنشطة الصيد الترفيهية (لنشات ركوب بالأجر – لنشات نزهة – يخوت خاصة)، ومسابقات الصيد خلال فترة المنع كما هو الحال مع الصيادين المرخصين لكافة مناطق البحر الأحمر.

3- بعد انتهاء قرار المحافظ رقم 536/ لسنة 2022 وذلك في 7 يوليو 2022، يسمح باستخدام الشواطئ الرملية، التي لا يزيد عمقها عن متر.

4- السماح بنشاط السنوركل فى أضيق الحدود داخل المناطق المحمية وحظر أنشطة السنوركل على الحافة المرجانية أسبوعا آخر، على أن يتم النشاط تحت إشراف مرشد مرخص وحاصل على الدورات اللازمة من غرفة الغوص والأنشطة البحرية، وبمعدل مرشد لكل 10 أفراد من ممارسى الرياضة.

5- اتخاذ إجراءات عاجلة وصارمة ضد المخالفين وخصوصا ممارسى الصيد غير القانوني.

الصيد بالبحر الأحمر

كما تشمل الإجراءات طويلة الأجل:

1- البدأ فورا فى تنفيذ خط ملائمة وعلى المدى البعيد، في ظل غياب التنسيق السليم وعدم تطبيق خط إدارة مستدامة طبقا للقدرة الاستيعابية للبيئة البحرية الذي نتج عنه العديد من المشاكل مثل زيادة هجمات أسماك القرش على السائحين، والتى تهدد استدامة هذه الموارد الفريدة.

2- تنفيذ برنامج إدارة متكاملة لمواقع الغوص بكافة مناطق الغوص والسنوركلينج يهدف إلى الحفاظ على الموقع وقيمته البيئية والعلمية والاقتصادية، وحماية وتأمين الغواصين من هجمات أسماك القرش، كبداية لتنفيذ برنامج متكامل لإدارة مواقع الغوص بجميع مناطق البحر الأحمر.

3- تنفيذ برنامج للمراقبة والسيطرة وتطبيق القانون من خلال أجهزة تتبع للمراكب السياحية، حيث أن الجزء البحرى لمحافظة البحر الأحمر مترامى الأطراف ويصعب السيطرة على الأنشطة القائمة من خلال الأجهزة التنفيذية للدولة.

وسعت المحافظة إلى خلق آلية لمراقبة تنفيذ خط لإدارة مواقع الغوص وتأمين السائحين، من خلال إدخال تكنولوجيا تحديد الموقع الجغرافى لجميع المراكب السياحية، وبالتالى سهولة تتبعها وتحديد أماكن تواجدها وتطبيق خط إدارة لمواقع الغوص طبقا لقدرتها الاستيعابية (عدد المراكب الزائرة للموقع الواحد)، وبما يساعد على وقف التدهور الحادث للبيئة البحرية في بعض المناطق والتي ستساعد دون أدنى شك فيه تقليل الأخطار من مهاجمة أسماك القرش.

4- إنشاء مواقع غوص جديدة (صناعية) بهدف تخفيف الضغوط والإفراط في استخدام مواقع الغوص على الحيود المرجانية الطبيعية، حيث أن هذه الضغوط تعد أحد أهم أسباب هجمات أسماك القرش.

5- عمل خطة لكافة الأنشطة القائمة على الموارد الطبيعية في البحر الأحمر لغرض وقف التضارب القائم على هذه الموارد في كافة الجهات ومستخدمي البيئة البحرية.

خطورة الصيد الترفيهي
خطورة الصيد الترفيهي

كما أوصى التقرير بتنفيذ خطة لتنظيم الصيد فى البحر الأحمر بهدف خفض جهد الصيد بما لا يقل عن 50% من خلال :

– وقف جميع أنشطة الصيد سواء كان تجارى أو تقاليدى أو ترفيهى (خلال فترة التكاثر التي تمتد من منتصف أبريل حتى نهاية شهر يوليو).
– إيجاد موارد دخل بديلة للصيادين ويقترح إلحاقهم بقطاع السياحة، حيث يعد القطاع المستفيد الرئيسي من النشاط.
– خفض جهد الصيد الترفيهي بما لايقل عن 70% وحصره على مناطق محدودة، كذلك اعتبار مناطق تكاثر الأسماك ذات حماية مطلقة، يحظر فيها الصيد بشكل نهائي.
– تشديد الرقابة على الأسواق لمنع بيع أدوات الصيد
– زيادة الرقابة على الطرق لمنع نقل أسماك البحر الأحمر دون وجود سند قانوني.
– رفع القدرات الفنية لباحثي البيئة للتعامل مع حوادث أسماك القرش، من خلال منح حكومية لحضور دورات تدريبية بالخارج بأحد الدول ذات الخبرة للتعامل مع مثل هذه الحوادث كأستراليا أو الولايات المتحدة أو جنوب إفريقيا.

– اجتماع عاجل برعاية رئيس الوزراء وبحضور الوزراء المعنيين لمناقشة سبل حماية والحفاظ على البيئة البحرية، والأستخدام المستدام للموارد الطبيعية الفريدة.

الشعاب المرجانية في البحر الأحمر
الشعاب المرجانية في البحر الأحمر

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: