أخبارالتنمية المستدامة

إنتاج أعلاف غير تقليدية لتغذية الحيوانات باستخدام المخلفات الزراعية وإعادة التدوير

كيفية تصنيع علف قش الأرز والتبن باستخدام مواد بيولوجية لزيادة نسبة البروتين والعناصر الغذائية

كتب : محمد كامل

التخلص من المخلفات في الاستفادة منها كأعلاف للحيوانات يساهم أيضا في الحفاظ على البيئة من الانبعاثات الناجمة نتيجة حرق بعض المزارعين لمخلفات الأرز والقصب والذرة، فكل محافظة تتميز بزراعات معينة ينتج عنها مخلف مثل القصب بالوجه القبلي، وقش الأرز بالوجه البحري وقش القطن بالفيوم، فبالتالي يمكن لكل محافظة لديها مخلف إعادة تدويره واستخدامه مرة أخرى كأعلاف للحيوانات.

علف قش الأرز والتبن 

تقول الدكتورة حنان حسنين، رئيس بحوث استخدام المخلفات بمركز البحوث الزراعية، إن البدائل المحلية يمكن توفيرها من المخلفات الزراعية ومخالفات التصنيع، والتي تتناسب مع غذاء الحيوانات، كما يمكن رفع قيمه التبن، وقش الأرز في نسبه البروتين، باستخدام بعض المعاملات البيولوجية على المخلفات، بهدف رفع قيمتها، حيث يتم تكسير السليللوز الموجود في قش الأرز والتبن، وينمو الكائنات الحية الدقيقة، معطية كتلة من البروتين الميكروبي، مما يساعد على رفع نسبة البروتين بالمخلف مشيرة إلي أن هذه الطريقة تسهل عملية الهضم بعد تكسير السليلوز الموجود بالمخلف مضيفة قد يعامل القش باليوريا أو الأمونيا ويؤدي الى رفع البروتين كذلك عن طريق حقن القش وكمره لفتره.

وأوضحت في تصريحات لـ”المستقبل الأخضر”، أن أي فلاح لديه عدد من الحيوانات يستطيع معاملة قش الأرز باليوريا، بتجميع 100 كيلوا قش، ويعامل بمحلول يوريا بنسبة 4% ، ويغطي بأكياس المشمع جيدا،  ثم يضاف كميه من التربة على المشمع، وبعد 4 أسابيع يتم رفع غطاء المشمع وتهويته جيدا، ثم تقديم العلف إلي الحيوان وبذلك يحتوى على نسبة عالية من البروتين.

يذكر أنه سينم عقد دورة تدريبية داخل معهد بحوث الإنتاج الحيواني بقسم بحوث استخدام المخلفات لمدة خمسة أيام بداية من الأحد 27 نوفمبر وحتى 1 ديسمبر، لمجموعة من الباحثين والمتخصصين في صناعة الأعلاف من المخلفات الزراعية والتصنيع لمساعدة المزارعين على إنتاج الأعلاف، كل داخل مزرعته، لسد فجودة الاستيراد، ومواجهة ارتفاع الأسعار التي أصبح لا يتحملها المزارعين وذلك من خلال إعادة التدوير والبحث عن مصادر غير تقليدية.

تحضير علف أخضر  

وتابعت، أن السيلاج هو علف أخضر محفوظ بمعزل عن الهواء، والحفظ يتم بواسطة عمليات التخمر، كما يمكن تقديمه للحيوان في فترات عدم توافر البرسيم، السيلاج ماده خضراء لها رائحه مقبولة للحيوان، وتساعد في حفظ المخلف في صوره طازجة، ويتم عمل أكوام السيلاج في المزرعة بكمر المادة الخضراء، بعد أضافه مصدر للكربوهيدرات، ويتم كمره لفتره تختلف حسب الموسم ويقوم المزارع بفتح الكومة بعد إتمام السيلجه، ويقدم السيلاج ‘لي الحيوان.

وأضافت، أن عملية الحفظ تؤدي إلي زيادة نسبة البروتين والكروتين، والعناصر الغذائية، بجانب أنه يؤدي إلي قتل تقاوي الحشائش الموجودة في نبات العلف مما يقلل من انتشارها.

تصنيع علف قش الأرز والأتبان

المغذيات السائلة

وأشارت إلى أن المفيد هو سائل لزج غني بالطاقة والبروتين والأملاح المعدنية والفيتامينات يرش على المخلفات بواسطة وعاء به ثقوب وأضافت هذا السائل يعمل على زيادة مقاومة الحيوان للأمراض التي تنشأ عن نقص العناصر المعدنية كما يساعد على زيادة إنتاج اللبن وزيادة معدل نمو التسمين لدي الحيوانات، ورش المفيد على المخلفات يشجع الحيوانات على استهلاك كمية أكبر منها، مما يقلل من تكاليف التغذية حيث 1كجم مفيد يعادل 0.75 كجم علف مركز.

نسب البروتين للحيوانات

وكشفت عن نسب البروتين التي تحتاج إليها الحيوانات من هذه المخلفات، فالأغنام تحتاج إلى 14 % من البروتين، كذلك تحتاج الأبقار 17 % بروتين، والأرانب الأمهات مرضعات 18 % بروتين، أما الأرانب تسمين فتكون 16%، مشيرة إلى أن نسب البروتين داخل المخلفات النباتيه تختلف أيضا بحسب طبيعة التربة وعمر ونوع النبات.

 

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: