أخبارالاقتصاد الأخضر

COP27.. منظمة التجارة العالمية تهدف إلى إحياء مفاوضات اتفاق عالمي للتجارة البيئية

اقترحت البدء بقائمة أولية تضم حوالي 50 أو 60 منتجًا يمكن إطالتها تدريجياً لإلغاء التعريفات الجمركية

قالت رئيسة منظمة التجارة العالمية، إن منظمة التجارة العالمية تهدف إلى إحياء المفاوضات بشأن اتفاق عالمي للتجارة البيئية في إطار جهود لمنح هيئة الرقابة التجارية دورا أكبر في معالجة قصية المناخ.

يُنظر إلى المحادثات بشأن إلغاء التعريفات الجمركية وغيرها من الحواجز التجارية على سلع مثل الألواح الشمسية أو ضوابط التدفئة الذكية التي يمكن أن تعالج تغير المناخ، على أنها خطوة مهمة نحو خفض تكلفة حماية البيئة.

لكن مناقشات منظمة التجارة العالمية انهارت في عام 2016 بعد خلافات بين الصين والدول الغربية حول المنتجات التي يجب أن تكون على القائمة البيئية.

وأضافت نجوزي أوكونجو إيويالا لرويترز على هامش قمة المناخ COP27 ،”نود أن نرى إحياء اتفاقية السلع والخدمات البيئية”، وأضافت أنه ينبغي توسيع المحادثات لتشمل الخدمات، يمكن أن تشمل هذه تخفيف تلوث الهواء أو معالجة مياه الصرف الصحي.

وقالت: “أنت بحاجة إلى نظام تجاري صديق للطاقة المتجددة وغيرها من المنتجات الصديقة للبيئة”، مشيرة إلى أن الرسوم الجمركية على منتجات الوقود الأحفوري أقل من التعريفات على مصادر الطاقة المتجددة في العديد من البلدان.

أصبحت قدرة منظمة التجارة العالمية على إبرام صفقات متعددة الأطراف موضع شك بعد سنوات من الجفاف ، لكن إبرام الاتفاقيات في يونيو ساعد في استعادة الثقة وتجديد الطموح .

وبدأت مناقشات استكشافية حول احتمال إحياء اتفاق التجارة الخضراء في منظمة التجارة العالمية التي تضم 164 عضوا ، مع أنّ  أوكونجو إيويلا قالت إن بعض الدول أعربت عن مخاوفها، دون أن تذكرها.

اقترحت البدء بقائمة أولية تضم حوالي 50 أو 60 منتجًا يمكن إطالتها تدريجياً.

 

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: