أهم الموضوعاتأخبار

70 % من المياه العذبة تستخدمها الزراعة.. والنساء يصرفن 17 مليون ساعة لجمعها في 25 دولة

كتبت أسماء بدر

أطلق برنامج الأمم المتحدة للبيئة بالتعاون مع الجامعة العربية ومركز البيئة والتنمية للإقليم العربي وأوروبا “سیداری” النسخة العربية من التقرير السادس للتوقعات البيئة العالمية، بمقر جامعة الدول العربية بالقاهرة؛ بهدف عرض التحديات البيئية الرئيسية في المنطقة بطريقة مبسطة وقائمة على الأدلة، وبالتالي تشجيع نقاش مفتوح وبناء حول دور العلم وقدرته على المساهمة في توجيه عملية صنع القرار ووضع السياسات العامة.

وتناول التقرير الذي تطلقه الأمم المتحدة كل 4 سنوات، موضوعات عدة منها المياه العذبة الذي أوضح فيه أن جميع عوامل التوسع السكاني والنمو الحضري وتلوث المياه والتنمية غير المستدامة إلى تزايد الضغط على موارد المياه في جميع أنحاء العالم، ويتفاقم هذا الضغط نتيجة لتغير المناخ، وفي معظم المناطق تؤدي الكوارث البطيئة الظهور مثل ندرة المياه والجفاف والمجاعات إلى زيادة الهجرة.

الزراعة تستخدم 70% من المياه العذبة

وتتضرر أعداد متزايدة من الناس من العواصف والفيضانات الشديدة، وسيؤثر الذوبان المتزايد للجليد والكتل الثلجية المتراكمة نتيجة الاحترار العالمي على توافر المياه الإقليمية والموسمية، ولا سيما في أنهار آسيا وأمريكا اللاتينية التي توفر المياه لنحو 70% من سكان العالم، وتساهم التغيرات في دورة المياه العالمية، بما في ذلك الأحداث المناخية البالغـة الشدة في المشاكل المتعلقة بكمية المياه ونوعيتها، ويتوزع أثرها بشكل متباين في جميع أنحاء العالم، وفقا لتقرير توقعات البيئة العالمية السادس في نسخته العربية.

وعالميًا، تستخدم الزراعة في المتوسط 70% من كل المياه العذبة المستخرجة من مصادرها، وترتفع هذه النسبة إلى 90% في العديد من البلدان الفقيرة، ويحتم التنافس على المزيد من المياه بين المدن والصناعة تحسين كفاءة استخدام المياه في الزراعة، وفي الوقت نفسه إنتاج مزيد من الغذاء واستخدام مدخلات أقل عددًا وضررًا، ويستنفذ الكثير من مستودعات المياه الجوفية بسرعة بسبب الإفراط في استخراجها لأغراض الري ومياه الشرب والاستخدامات الصناعية والتعدينية.

مياة مزارع
مياة مزارع

وأشار تقرير الأمم المتحدة عن حالة البيئة العالمية السادس، إلى أن النساء ما زلن يصرفن 17 مليون ساعة يوميًا لجمع المياه في 25 بلدًا من بلدان جنوب الصحراء الكبرى، على الرغم من تمكن 1.5 مليار شخص من الاستفادة من خدمات مياه الشرب الأساسية على مدار فترة 15 عامًا مضت من عام 2000 إلى عام 2015.

 

تقرير حالة البيئة العالمية

الجدير بالذكر، أن تقرير توقعات البيئة العالمية هو نتاج عملية تشاورية وتشاركية لإعداد تقييم مستقل لحالة البيئة، وفعالية الاستجابة السياساتية للتصدي للتحديات البيئية والمسارات المختلفة الممكنة لتحقيق الأهداف البيئية المتنوعة المتفق عليها دوليًا، وتمثل تقارير توقعات البيئة العالمية سلسلة مـن الدراسات التي تسترشد بها الحكومات وغيرها من الجهات صاحبة المصلحة في صنع القرارات البيئية.

وتهدف الطبعة السادسة لمنشور توقعات البيئة العالمية تحت عنوان “كوكب سليم، أناس أصحاء”، إلى توفير مصدر سليم قائم على الأدلة للمعلومات البيئية من أجل مساعدة مقرري السياسات والمجتمع كلع على تحقيق البُعد البيئي من خطة العام 2030 للتنمية المستدامة والأهادف البيئية التفق عليها دوليًا وتنفيذ الاتفاقات البيئية المتعددة الأطراف، لتقييم المعلومات والبيانات العلمية الحديثة وتحليل السياسات البيئية الحالية والسابقة، وتحديد الخيارات المتاحة مستقبلًا لتحقيق التنمية المستدامة بحلول 2050.

الزراعة بطرق مستدامة
الزراعة بطرق مستدامة

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: