أهم الموضوعاتأخبارتغير المناخ

-43 درجة مئوية.. أسوأ شتاء في أفغانستان منذ 15 عام.. البرودة الشديدة تقتل 78 شخصاً

الطقس سيصبح أكثر برودة في الأيام القليلة المقبلة.. يحتاج فيه 21.2 مليون شخص إلى الدعم الغذائي والصحي

قالت السلطات في أفغانستان، اليوم، الخميس، إن 78 شخصا على الأقل لقوا حتفهم بسبب البرد في أفغانستان خلال أسوأ شتاء تشهده البلاد منذ أكثر من عقد.

قال مسؤولون إنه تم تسجيل وفيات بسبب البرد في ثماني مقاطعات من أصل 34 مقاطعة في البلاد.

ضرب أبرد شتاء منذ 15 عامًا ، والذي شهد انخفاض درجات الحرارة إلى -34 درجة مئوية (-29.2 درجة فهرنهايت) ، أفغانستان وسط أزمة اقتصادية حادة.

أوقفت العديد من مجموعات الإغاثة عملياتها جزئيًا في الأسابيع الأخيرة بسبب حكم طالبان بأن معظم العاملات في المنظمات غير الحكومية لا يمكنهن العمل ، مما ترك الوكالات غير قادرة على تشغيل العديد من البرامج في الدولة المحافظة.

وقال عبد الله أحمدي ، رئيس مركز عمليات الطوارئ بوزارة إدارة الكوارث ، إن “الطقس سيصبح أكثر برودة في الأيام القليلة المقبلة ، لذلك من الضروري النظر في المساعدات الإنسانية للمتضررين”.

قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (UNOCHA) الأسبوع الماضي إن القيود المفروضة على العاملات تعرقل جهود إيصال المساعدات.

وأضافت أن “الشركاء في المجال الإنساني يقدمون الدعم لفصل الشتاء للعائلات ، بما في ذلك التدفئة والنقود للوقود والملابس الدافئة ، لكن التوزيعات تأثرت بشدة بسبب … الحظر المفروض على العاملات في الإغاثة في المنظمات غير الحكومية”.

نفق حوالي 77000 رأس من الماشية

حتى في أوائل فصل الشتاء ، أبلغ العاملون الصحيون عن زيادة حادة في عدد الأطفال الصغار الذين يعانون من حالات خطيرة من الالتهاب الرئوي وأمراض الجهاز التنفسي الأخرى ، ويرجع ذلك جزئيًا إلى تفاقم الفقر الذي ترك الناس غير قادرين على تدفئة منازلهم بشكل صحيح.

كما نفق حوالي 77000 رأس من الماشية في الأيام التسعة الماضية ، مما يهدد بتعميق انعدام الأمن الغذائي في البلاد.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية على تويتر: “إن فقدان سبل العيش والأصول يعرض الأسر الأفغانية للخطر في وقت يحتاج فيه 21.2 مليون شخص بشكل عاجل إلى استمرار الدعم الغذائي والزراعي”.

 

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: