أهم الموضوعاتأخبار

وزير الطاقة السعودي يعلن استضافة المملكة أسبوع المناخ للشرق الأوسط وشمال إفريقيا العام المقبل

عبد العزيز بن سلمان: إنشاء مركز اقتصاد دائري للكربون ومركز إقليمي لدفع تخفيضات الانبعاثات يعملاً في 2023

أعلن وزير الطاقة السعودي، الأمير عبد العزيز بن سلمان، اليوم السبت، على هامش مؤتمر شرم الشيخ للمناخ COP27، أن المملكة ستستضيف أسبوع المناخ في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في عام 2023.

وأوضح الأمير عبد العزيز، في حلقة نقاشية في فعالية المبادرة الخضراء السعودية التي تقام على هامش مؤتمر المناخ COP27 : “لقد تحدثنا مع أمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، وسنستضيف في عام 2023 أسبوع المناخ في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”.

وقال الوزير أيضا إن السعودية تعمل على إنشاء مركز إقليمي لدفع تخفيضات الانبعاثات، ومن المقرر إطلاق المركز العام المقبل وسيكون مقره في الرياض، مضيفا “لقد حصلنا على موافقة اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (ECSWA) ، وفي العام المقبل سنبدأ في وضع هذا المركز في وسط الرياض”.

مبادرة الشرق الأوسط الخضراء

وكشف الأمير أيضًا، أن إنشاء اقتصاد دائري للكربون، أو مركز معرفة، سيبدأ في 1 يناير 2023 ، في الرياض، قائلا: “نحن بصدد إطلاق مركز المعرفة CCE ، على أمل أن يتمكن أصدقاؤنا وأقراننا من الانضمام إلينا في تبادل الخبرات والمعرفة وتبادل الدروس المستفادة”.

رفع الوعي لمن يحرقون الأشجار والطهي بمواد بدائية

جاء هذا الإعلان خلال المبادرة السعودية الخضراء يوم السبت على هامش COP27، وحث الأمير الجمهور على رفع مستوى الوعي لـ “2.6 مليار مواطن منسيين”، على هذا الكوكب يحاولون كسب لقمة العيش من خلال حرق الأشجار والطهي باستخدام مواد بدائية لإطعام أطفالهم، قائلا “لا ينبغي أن نغفل ما يقرب من ثلث سكان العالم ، الذين إذا لم نعتني برفاهيتهم ، فسنسبب في الواقع مشكلة تغير مناخ أكثر خطورة.”

مبادرة الشرق الأوسط الخضراء

وكان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، أعلن قبل أيام في حضور الرئيس عبد الفتاح السيسي ، خلال إطلاق قمة مبادرة الشرق الأوسط الخضراء، أن المملكة ستساهم بمبلغ 2.5 مليار دولار في مبادرة الشرق الأوسط الخضراء على مدى السنوات العشر المقبلة وستستضيف مقرها في المملكة.

يسعى برنامج المبادرة السعودية الخضراء إلى إنشاء مركز إقليمي لاحتجاز الكربون وتخزينه ، ومركز للإنذار المبكر بالعواصف وبرامج استمطار السحب كجزء من جهوده لخلق مستقبل أكثر اخضرارًا.

قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر
قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر

في 10 نوفمبر ، تعاونت شركة الزيت العربية السعودية، أحد أكبر منتجي النفط في العالم ، مع وزارة الطاقة السعودية لإنشاء مركز لاحتجاز الكربون وتخزينه في الوقت الذي تتقدم فيه المملكة باطراد لتحقيق طموحها الصافي من خلال 2060.

بعد الإعلان عن المشروع الجديد ، قال وزير الطاقة إن المملكة يمكن أن تحقق هدفها الصافي صفر قبل الهدف المحدد في عام 2060.

 

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: