أخبار

وزيرة البيئة: استراتيجية المناخ خطة طويلة المدى لتحقيق التوازن بين التنمية والمشروعات منخفضة الكربون

كتب محمد ناجي

قالت وزير البيئة ياسمين فؤاد، إن توقيت إطلاق الاستراتيجية الوطنية لتغير المناخ في مصر، مهم للغاية لعدة أسباب أهمها الأول هو إحساس المواطنين بمخاطر التغيرات المناخية، والثاني هو استضافة مصر مؤتمر المناخ الدوليcop27، ولذلك يجب أن ننقل النموذج للدول الأفريقية في كيفية إعداد خطة طويلة المدى، لتحقيق التوازن بين التنمية والمشروعات منخفضة الكربون.

وأضافت في تصريحات تلفزيونية، أن “تغير المناخ يهدد كل مناحي التنمية فهو يؤثر على الزراعة والمياه والطعام والصناعة، فالهدف من إطلاق الاستراتيجية الوطنية لتغير المناخ في مصر، هو تحسين جودة حياة المواطن وكذلك ضمان استمرار عمليات التنمية والحفاظ على الموارد الطبيعية”.
اهتمام الرئيس بقضية المناخ

وأكدت أن وضع استراتيجية وطنية لتغير المناخ، يعطي للدولة خطة واستعدادات للتصدي لكوارث وأثار التغيرات المناخية، وضمان التنمية والاستدامة للمشروعات الاقتصادية، قائلة : “الدولة عملت مشروعات زراعية كبيرة، وبدأنا نعمل مشروعات ضخمة وكبيرة، فلو جاء سيل مثلا أو ارتفعت درجة الحرارة المشاريع دي معرضة للتدمير”.

وأوصحت أن الدولة المصرية تقوم بإعداد الاستراتيجية الوطنية لتغيير المناخ، حتى من قبل اختيار مصر لاستضافة مؤتمر قمة المناخ، موضحة أن هناك اهتماما كبيرا من الدولة المصرية والرئيس عبد الفتاح السيسي بقضية المناخ.

وبينت الوزيرة، أن الدولة المصرية تقوم بتنفيذ مشروعات كبيرة خلال السنوات الـ 7 الأخيرة، وهناك تنمية متسارعة، وتغير المناخ يهدد تلك التنمية، لأن تغير المناخ يؤثر على كل شيء.

وأطلق مجلس الوزراء برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، الاستراتيجية الوطنية لتغير المناخ 2050، إذ تلتزم مصر بدورها في التصدي إلى والتكيف مع الآثار السلبية لتغير المناخ، باعتبارها ذات قابلية شديدة للتأثر بهذه الأزمة العالمية، وتساهم مصر بنسبة 61.%فقط من إجمالي انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية بينما تعتبر من أكثر البلاد عرضة لمخاطر تغير المناخ.

آليات تنفيذ الاستراتيجية الوطينة لتغير المناخ

وعن إليات تنفيذ الاستراتيجية الوطينة لتغير المناخ، قالت وزيرة البيئة الدكتورة ياسمين فؤاد، إن الدولة لديها مسارات تعمل فيها أحدهم تقليدي وهو يعني وجود استراتيجية كاملة بها عدد من المشروعات جزء منها يذهب إلى الموازنة العامة للدولة، مثل البنية التحتية لحماية الشواطئ.

وأوضحت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة أن تغير المناخ أصبح ضرورة حتمية، وهو ما دفع مصر، لإعداد استراتيجيتها الوطنية الأولى للتكيف مع تغير المناخ والحد من مخاطر الكوارث في عام 2011.

وكذلك إستراتيجية التنمية منخفضة الإنبعاثات (LEDS) في عام 2018، ، وهو أيضاً السبب وراء طلب المجلس الوطنى لتغير المناخ (NCCC) وضع أول إستراتيجية وطنية شاملة لتغير المناخ (NCCS) لمصر حتى عام 2050 للتصدى للأثار السلبية للتغيرات المناخية .

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: