أخبار

معرض ومنتدى “إيكوويست 2023” ينطلق غداً للوصول إلى الاقتصاد الدائري.. مواجهة تحديات إدارة النفايات تتصدر الأولويات

تنطلق غداً الإثنين فعاليات معرض ومنتدى “إيكوويست “2023 تحت شعار استكشاف الفرص المستقبلية في إدارة النفايات للوصول إلى الاقتصاد الدائري ضمن أسبوع أبوظبي للاستدامة، بالشراكة الاستراتيجية مع شركة أبوظبي لإدارة النفايات “تدوير”، ويستمر المعرض حتى 18 يناير الجاري في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، وبمشاركة 40 جهة عارضة من أكثر من 15 دولة.

وتستعرض شركة أبوظبي لإدارة النفايات “تدوير” خلال مشاركتها في “إيكوويست2023” أحدث التقنيات وأبرز المشاريع التي نفذتها والمخطط لها في مجال إدارة النفايات، وأفضل الممارسات ضمن مبادرات الاستدامة، إلى جانب استعراض المنتجات المصنوعة من النفايات المعاد تدويرها من مخلفات الهدم والبناء، والمخلفات الزراعية والحيوانية.

وتنظم الشركة أيضاً على هامش “إيكوويست” جلسة حوارية بعنوان “مساهمة المرأة في الإدارة المستدامة للنفايات” بهدف تسليط الضوء على جهود توعية الفئات الشبابية بقطاع إدارة النفايات وأهمية الممارسات المستدامة في إدارة النفايات.

وبهذا الصدد أكد المهندس علي الظاهري، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لإدارة النفايات (تدوير) أهمية معرض ومنتدى “إيكوويست” في تعزيز الشراكات بين الشركات المحلية والعالمية لمواجهة التحديات الخاصة بإدارة النفايات، لاسيما وأنه يعد المنصة المثالية التي تجمع أبرز الخبراء والمختصين في هذا المجال، ما يعزز من فرصهم للاطلاع على أبرز المستجدات المتعلقة بالتقنيات الحديثة المستخدمة في القطاع، بالإضافة إلى إيجاد حلول جذرية واستكشاف الفرص وتبادل الخبرات والمعارف بين الشركات، وتعزيز الخطط لتحقيق إدارة متكاملة ومستدامة للنفايات.”

وقال الظاهري: “يجب أن تتصدر مواضيع مواجهة تحديات إدارة النفايات قائمة أولوياتنا، وأن نضاعف جهودنا لإيجاد حلولًا جذرية لمعالجة المخلفات والحد من التلوث الناجم عنها، وتحويلها من عبء اقتصادي إلى رافد وطني، وبدورنا نعمل في شركة أبوظبي لإدارة النفايات على تعزيز مساهمتنا في هذا المجال، من خلال تنفيذ المشاريع والمبادرات التي تسهم في تطوير منظومة إدارة النفايات، بما يتماشى مع مستهدفات الدولة الرامية إلى التوجه نحو الاقتصاد الدائري وتحقيق مستقبل أكثر ازدهاراً واستدامة ينسجم مع مكانتها الريادية على الخارطة العالمية.”

ويستعرض جدول أعمال المعرض والمنتدى الدور الريادي لدولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي في تعزيز التوجه نحو الاقتصاد الدائري مع تسليط الضوء على دور إمارة أبوظبي في هذا المجال، حيث سيستعرض المنهجية المبتكرة التي تعتمدها دول مجلس التعاون الخليجي في إدارة النفايات المستدامة، إلى جانب الحلول المصممة لمواجهة أزمة النفايات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والتي من المتوقع أن تتضاعف بنحو 255 مليون طن سنوياً بحلول عام 2050 في ظل التوسع الحضري المتزايد، وذلك وفقاً لتقديرات البنك الدولي.

ويشمل برنامج المنتدى كلمات رئيسية ودراسات حالة وجلسات حوارية تتناول بالتفصيل المنهجيات المبتكرة والفاعلة لإيجاد قيمة جديدة من النفايات، والاقتصاد الدائري، ودور الحوكمة في ضمان اقتصاد دائري مزدهر، ومستقبل العمليات الخاصة بالنفايات، والحد من النفايات الإلكترونية من خلال إعادة التدوير، وإدارة النفايات والاقتصاد الدائري وطموحات مؤتمر الدول الأطراف وغيرها من الموضوعات الأخرى.

وتضم الجهات العارضة شركات مرموقة من 15 دولة، بما فيها دولة الإمارات العربية للمتحدة، والمملكة العربية السعودية، والجزائر، والبحرين، وسلطنة عُمان، والمملكة المتحدة، والولايات الأمريكية المتحدة، وصربيا، وقبرص، وجمهورية الهند، وفرنسا، وإيطاليا، والدنمارك، وألمانيا

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: