أهم الموضوعاتأخبارصحة الكوكب

مضاعفات خطيرة على الإنسان.. ما هو الإجهاد الحراري وكيف نحمي أنفسنا؟

كتبت أسماء بدر

تشهد درجات الحرارة في مصر ارتفاعًا مستمرًا حيث يتراوح متوسط درجات الحرارة على القاهرة الكبرى 35 إلى 37 درجة مئوية، وتصل على محافظات الجنوب بصعيد مصر إلى 43 درجة مئوية، مع ارتفاع معدلات الرطوبة التي تزيد من الشعور بدرجات الحرارة العالية، وبدورها تؤثر سلبًا على صحة الإنسان وتقلل من قدرته الإنتاجية.

وأجرى الباحثون تجربة لمراقبة أثر ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة على جسم الإنسان ومتى يُصاب بالإجهاد الحراري، حيث تبدأ درجة الحرارة الأساسية للشخص في الارتفاع يسمى ويسمى الحد البيئي الحرج، تحت هذه الحدود، يكون الجسم قادرًا على الحفاظ على درجة حرارة أساسية ثابتة نسبيًا بمرور الوقت، فوق هذه الحدود، ترتفع درجة الحرارة الأساسية بشكل مستمر ويزداد خطر الإصابة بالأمراض المرتبطة بالحرارة مع التعرض لفترات طويلة.

عندما ترتفع درجة حرارة الجسم، يجب على القلب أن يعمل بجهد أكبر لضخ تدفق الدم إلى الجلد لتبديد الحرارة، وعندما تتعرق أيضًا، فإن ذلك يقلل من سوائل الجسم، في الحالة الأكثر خطورة، يمكن أن يؤدي التعرض المطول إلى ضربة شمس، وهي مشكلة تهدد الحياة وتتطلب تبريدًا فوريًا وعلاجًا طبيًا.

الإجهاد الحراري

وتعرّف وزارة الصحة والسكان المصرية الإجهاد الحراري للإنسان بأنه، حالة تحدث نتيجة لارتفاع درجة حرارة الجسم بسبب التعرض لدرجات حرارة مرتفعة خاصة عندما يصاحبها ارتفاع في نسب الرطوبة والنشاط البدني الشاق دون علاج فوري، ويمكن أن يؤدي إلى ضربة شمس، وهي حالة تشكّل تهديدًا على الحياة.

الإجهاد الحراري

وعددت وزارة الصحة أعراض الإصابة بالإجهاد الحراري وهي كالتالي:

– سرعة نبض القلب.
– الإرهاق العام.
– الدوار.
– الإعياء.
– التعرق الشديد.
– الصداع.
– الغثيان.
– تشنجات العضلات.
– انخفاض ضغط الدم عند الوقوف.
عوامل خطورة الإجهاد الحراري على الإنسان

 

وأوضحت الوزارة عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، عوامل خطورة الإجهاد الحراري على صحة الإنسان، حيث تزيد احتمالية إصابة الرضع والأطفال الذين تقل أعمارهم عنن 4 سنوات، والبالغين أيضًا الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا بالإجهاد الحراري، كما يمكن للوزن الزائد أو الإصابة بالسمنة أن تؤثر على قدرة الجسم على تنظيم درجة حرارته مما يجعله يحتفظ بمزيد من الحرارة.

ويمكن أن يتسبب الإجهاد الحراري في مضاعفات إذا تُرك دون علاج، ويمكن أن يؤدي إلى ضربة شمس وهي حالة تحدث عندما تصل درجة حرارة الجسم الأساسية إلى 40 درجة مئوية أو أكثر، وهو ما يتطلب الحصول على رعاية طبية فورية، بحسب وزارة الصحة والسكان المصرية.

وقد تساعد بعض الإجراءات على الوقاية من الإصابة بالإجهاد الحراري عند ارتفاع درجات الحرارة، وتتمثل فيما يلي:

– ارتداء الملابس الفضفاضة والخفيفة.

– حماية الجسم من حروق الشمس، التي تؤثر على قدرة الجسم على تبريد نفسه، لذا يجب الحماية بارتداء قبعة واسعة الحواف أو منديل على الرأس.

– استخدام النظارات الشمسية.
– استعمال واقي من الشمس.
– شرب كميات كبيرة من السوائل والمياه.
– تجنب الأنشطة الشاقة خلال ساعات اليوم الحار.
الوقاية من الإجهاد الحراري
الوقاية من الإجهاد الحراري

 

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: