أهم الموضوعاتأخبارالتنمية المستدامة

مستشار وزير الزراعة يكشف كواليس أزمة أعلاف الدواجن ودور البنك المركزي والمستوردين في ارتفاع الأسعار.. ويسأل: أين الرقابة؟

مصر تستورد علف فول الصويا بـ 15 ألف جنيه للطن ويتم بيعه للمستهلك بـ 33 ألف جنيه

كتب: محمد كامل

رغم مرور ستة أشهر على أزمة علف الدواجن إلا أنها ما زالت قائمة، الأمر الذي يهدد بالقضاء على هذه صناعة الدواجن التي تعد صناعة وأمن قومي، حيث يصل رأس المال المستثمر أو المتداول فيها من 100 إلى 120 مليار جنيه، ويعمل بها ما لا يقل عن 3.5 مليون مواطن، فهي مصدر رزق لألاف الأسرة.

كشف د.فريد كمال إستينو، أستاذ تربية دواجن ومستشار وزير الزراعة في لجنة الأعلاف، أن سياسية البنك المركزي في الإفراج عن كميات بسيطة من الذرة الصفراء والصويا يومياً، أدي إلى ارتفاع الأسعار بشكل مبالغ فيه، نتيجة لاحتكار المستوردين للكميات المفرج عنها من الأعلاف.

وكشف فريد لـ “المستقبل الأخضر“،  عن كواليس وتفاصيل استيراد الأعلاف، وعدم توافرها وارتفاع أسعارها بالسوق، موضحاً أن سعر استيراد كسب فول الصويا عند تسليمه بالموانئ المصرية يتراوح ما بين 550 إلى 600 دولار للطن، وإذا تم اعتبار  أن سعر الدولار حالياً 25 جنيه، فيكون قيمة الطن من 13750 إلي 15000 جنيها، وتأتي الأزمة هنا، أن المستوردين الكبار وتجار الجملة يقومون ببيع طن كسب فول الصويا لمنتجي الدواجن المصريين، اليوم بسعر 31 إلى 33 ألف جنيه للطن، أي بهامش ربح حوالي 15000 جنيها للطن الواحد.

معتبرا أن هؤلاء المستوردون والتجار لا تهمهم مصلحة البلد، وشغلهم الشاغل هو تحقيق مكاسب سريعة علي حساب الشعب المصري، محذرا أنه إذا تم القضاء على صناعة الدواجن في مصر لا يكمن تعويضها عن طريق الاستيراد، لأنه لا يمكن استيراد بيض أكل عن طريق السفن، نتيجة لعملية النقل وطول مدة الشحن التي تحدث تلف بالمنتج.

صناعة الدواجن فى مصر

الاستيراد ليس حلا

أما بالنسبة لدجاج اللحم فلا يمكن لمصر استيراد 1.4 مليار دجاجة تسمين مجمدة، لأنه لا توجد أي دولة لديها مثل هذه الكمية فائض من إنتاجها، كذلك لا تتوفر الثلاجات الكافية لحفظ كل هذه الكميات، وبالتالي فالاستيراد ليس وسيلة لتوفير هذه الكمية من لحوم الدواجن بديل اللحوم الحمراء بسعر مناسب للشعب المصري.

هامش ربح 10%

لذلك اقترح مستشار وزير الزراعة بلجنة الأعلاف، أن لا يزيد هامش الربح لمواد علف الدواجن ذرة صفراء وصويا وإضافات غذائية عن 10٪ حتى وصولها للمستهلك،  ويتم تطبيق ذلك علي المستوردين والتجار بما فيها الجهات السيادية ، كذلك الضرب بيد من حديد علي أي فرد يستخدم أساليب احتكارية لرفع أسعار المواد الخام التي تدخل في صناعة الدواجن المصرية، مطالبا بدور أكبر للأجهزة الرقابية على السوق.

واقترح أيضا عودة نظام استيراد مواد علف الدواجن إلى النظام السابق قبل تعديلها بواسطة البنك المركزي المصري، ومحاولة الإفراج على أكبر كمية من فول الصويا والذرة لتغطية الاحتياجات للمربين.

مزارع الدواجن

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: