أخبارالتنمية المستدامة

مدير معهد بحوث التناسل الحيواني: نخطط لتعميم سلالات مستورد ذو إنتاج عال من الألبان واللحوم يصل من 25- 35كجم يومياً

نشر التلقيح الصناعي ونقل الأجنة للجاموس والأبقار لتوطين السلالات الأجنبية وزيادة الإنتاج

كتب : محمد كامل

يقول د. مصطفى فاضل مدير معهد التناسليات الحيوانية لـ ” المستقبل الأخضر “، لدينا سلالات جديدة من الأبقار والجاموس، منها الهولو شتاين، والسمنتال، والبراون، جميعها سلالات ذو كفاءة إنتاجية عالية، حيث أن متوسط إنتاج اللحوم من هذه السلالات وصل لرأس الواحدة 1.5 كجم من اللحم يومياً، وبينما ينتج من الألبان 35 كجم يومياً، وهذا بالنسبة للحيوانات داخل المزارع.

أما بالنسبة لتربية الفلاح، فيمكنها إنتاج ما يقرب من 25 كجم من اللبن يومياً، ونفس معدل إنتاج اللحم، موضحا أن دورة الحيوان 12 شهر، يصل وزنه فيها قرابة 450 كجم، وبعدها يتم ذبحه، فهذه السلالات متميزة جدا، ونسعى إلى تكثيف عمليات التلقيح حتى تصبح المواليد جميعها من هذا السلالات المستوردة، وتنتهى في المقابل السلالات الأخرى القديمة.

ويشير د.مصطفى إلى أن المعهد يساهم في نشر التلقيح الصناعي، ونقل الأجنة، وتوطين السلالات الأجنبية في مصر بهدف زيادة الإنتاج وتتم عملية التلقيح على الجاموس والأبقار من خلال سائل منوي مستورد من أوروبا وأمريكا، بحيث تكون الإنتاجية كبيرة أي معدل تحويلها في اللحوم عالي ويغطي احتياجات المزارع الصغير من يقوم بتربيتها.

وأستكمل د. مصطفى نعمل الآن على تحسين سلالات الأغنام والماعز وسيتم إدخالها في المشروع القادم لأنها أقل في التكلفة وتتحمل التغيرات المناخية من درجات الحرارة والتقلبات الجوية ولأن بعض المحافظات مثل الوادي الجديد ومطروح اعتمادها الكامل على هذه الحيوانات أكثر من الأبقار.

ولفت د. مصطفى من خلال المبادرة الرئاسية للثروة الحيوانية ومن خلال وزارة الزراعة توصلنا الى قرار يهدف الى إحلال جزئي للسلالات الغير مجدية بسلالات مستوردة والشيء الأخر تكوين بيت التلقيح الصناعي لتحسين الإنتاج، ثم أن هناك حيوانات لا يمكن تلقيحها، وهي التي تعاني من أمراض طفيلية أو مشكلات داخل المنطقة التناسلية.

وأردف د. مصطفي، أن المعهد يتوافد إليه أشخاص من آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية لتدريبهم على الموجات فوق الصوتية واستخدامها في تشخيص المشاكل التناسلية والحمل المبكر في حيوانات المزرعة والتدريب أيضا على مختلف البرامج التناسلية للتلقيح بغرض رفع كفاءة الحيوان، كذلك يتم تدريبهم على التلقيح الصناعي باستخدام المنظار في الأغنام والماعز موضحاً أن مدة التدريب تكون شهرين.

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: