أخبارالاقتصاد الأخضر

مديرة صندوق النقد تحث الأعضاء على سد فجوة التمويل للدولة الفقيرة.. احتياجات التمويل ستصل 440 مليار دولار حتى 2026

كريستالينا: هناك حاجة ماسة لتعهدات إضافية.. لتحقيق هدف جمع الأموال المتفق عليه بحلول موعد اجتماعات أكتوبر في المغرب

حثت كريستالينا جورجيفا مديرة صندوق النقد الدولي، اليوم، الجمعة، الدول الأعضاء على سد فجوة التمويل المتزايدة التي تواجه صندوقا يقدم قروضا بدون فوائد لأفقر الدول ، مستشهدة بالطلب المتزايد على التمويل.

دعت رئيسة صندوق النقد الدولي الدول الأعضاء إلى تكثيف تعهداتها للصندوق الاستئماني للنمو والحد من الفقر (PRGT) ، مستشهدا بالتقديرات التي أظهرت أن الطلب على تمويل PRGT وصل إلى ما يقرب من 40 مليار دولار في الفترة من 2020 إلى 2024، وهو أكثر من أربعة أضعاف المتوسط ​​التاريخي.

قالت جورجيفا في مدونة ، إن التعهدات الخاصة بـ PRGT ، التي يُنظر إليها على أنها ضرورية لمساعدة البلدان على مواجهة وباء COVID-19 ، وصلت إلى 75 ٪ فقط من الهدف البالغ 16.0 مليار دولار ، وأقل من نصف 3.1 مليار دولار المطلوبة في موارد الدعم.

خطر الفشل في تقديم الدعم

وكتبت جورجيفا أن “الفشل في تأمين هذه الموارد من شأنه أن يعرض للخطر قدرة صندوق النقد الدولي على تقديم الدعم الذي تشتد الحاجة إليه للبلدان منخفضة الدخل في الوقت الذي تسعى فيه إلى تحقيق الاستقرار في اقتصاداتها في عالم يتسم بالتعرض للصدمات بشكل متزايد”.

وأضافت أن “هناك حاجة ماسة إلى تعهدات إضافية… لتحقيق هدف جمع الأموال المتفق عليه بحلول موعد الاجتماعات السنوية في أكتوبر في المغرب”.

وقالت، إن القضية ستتم معالجتها في 12 أبريل خلال جلسة خاصة لمانحي صندوق النقد الدولي، ومتلقي التمويل الميسر، مستشهدة بتقدير صندوق النقد الدولي، أن احتياجات التمويل للبلدان منخفضة الدخل ستصل إلى حوالي 440 مليار دولار حتى عام 2026.

وكتبت جورجيفا في المدونة أن PRGT يوفر قروضًا بدون فوائد تدعم البرامج الاقتصادية في البلدان النامية ، والتي بدورها تساعد في تحفيز تمويل إضافي من المانحين.

وقالت إن صندوق النقد الدولي قد دعم أكثر من 50 دولة منخفضة الدخل بحوالي 24 مليار دولار في شكل قروض بدون فوائد عبر PRGT منذ بداية وباء COVID ، مما ساعدها على مواجهة الصدمات الاقتصادية والتضخم وتزايد مخاطر الديون.

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: