أخبار

محمود محيي الدين: أجندة شرم الشيخ للتكيف ركزت على ضرورة توفير المساعدات التقنية والتمويل الكافي لقطاع الغذاء والزراعة

حذر من التأخر في إجراءات خفض الانبعاثات من القطاع الزراعي ودعم إجراءات الصلابة سيؤدي ذلك إلى تفاقم الأزمة

كتب مصطفى شعبان

أكد الدكتور محمود محيي الدين، رائد المناخ للرئاسة المصرية لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة للتغير المناخي COP27، أن أجندة شرم الشيخ للتكيف التي تم إطلاقها خلال مؤتمر الأطراف السابع والعشرين أكدت على ضرورة توفير المساعدات التقنية والتمويل الكافي لقطاع الغذاء والزراعة، مضيفاً أنه يتم حالياً مناقشة آليات تنفيذ هذه المتطلبات.

أن التحول نحو نظم غذاء وزراعة أكثر صلابة في مواجهة التغير المناخي يستلزم مشاركة المعرفة وسد فجوات التمويل.

وقال محيي الدين، خلال مشاركته في جلسة “معمل شراكة مراكش لتنفيذ العمل المناخي – نظم غذاء صلبة تتكيف مع التغير المناخي”، إن تحقيق الصلابة لقطاع الغذاء والزراعة يواجه عدداً من التحديات، منها ضعف التمويل وما ترتب عليه من نقص الأبحاث العلمية، فضلاً عن الحاجة إلى تغير السلوك جميع الأطراف المعنية بهذا القطاع.

المشاركة في جلسات الغذاء والزراعة
المشاركة في جلسات الغذاء والزراعة

وأشاد محيي الدين بمبادرة أسواق الكربون الأفريقية التي من شأنها المساهمة في سد فجوة التمويل في قطاع الغذاء والزراعة، مشيراً إلى أهمية دور بنوك التنمية الوطنية والقطاع الخاص في هذا الصدد، إلى جانب التمويل المقدم من الموازنات العامة للدول.

ولفت رائد المناخ إلى ضرورة تعميم المعايير التي تتبناها مؤسسة التنمية الدولية IDA فيما يتعلق بالمنح والقروض الميسرة والتي تتيح فترات سداد طويلة المدى وفوائد مخفضة، داعياً إلى توسيع نطاق هذه المنح لتشمل الدول متوسطة الدخل إلى جانب الدول منخفضة الدخل.

وفي هذا الصدد، أفاد محيي الدين بأن مبادرة المنتديات الإقليمية الخمسة خرجت بعدد من المشروعات الواعدة في قطاع الغذاء والزراعة، موضحاً أنها مشروعات قابلة للاستثمار والتنفيذ.

مبادرة الغذاء والزراعة من أجل التحول المستدام

كما أشاد الدكتور محمود محيي الدين، خلال جلسة مبادرة الابتكار الزراعي للمناخ، بحضور وزير الزراعة المصري السيد القصير بإطلاق مبادرة الغذاء والزراعة من أجل التحول المستدام “FAST وكذلك مبادرة الابتكار الزراعي للمناخ ، مشيرا إلى أن قمة المناخ بشرم الشيخ هي قمة التنفيذ والشراكات مما يسهم في تحقيق الامن الغذائي وتطوير القطاع الزراعي نظرا للارتباط الجوهري بين العمل المناخي و الأمن الغذائي.

محمود محيي الدين رائد المناخ

وخلال كلمته، أشار رائد المناخ الى أهمية توفير التمويل المناسب لمواجهة الفجوة الغذائية مع الأخذ في الاعتبار ضرورة خفض الانبعاثات من القطاع الزراعي من خلال دعم إجراءات الصلابة بهذا القطاع، وحذر محيي الدين أنه إذا لم يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة سيؤدي ذلك الى تفاقم الأزمة.

من ناحية أخرى، أوضح محيي الدين أن المبادرات التي تم إطلاقها اليوم تركز على العلم والبحث، مؤكدا على ضرورة الاعتماد على العلم والتمويل لدعم الصلابة في القطاع الزراعي وتمكين المزارعين.

وفي سياق آخر ، أشار محيي الدين الى أن مبادرة شرم الشيخ التكيف والتي أطلقها وزير الخارجية سامح شكري تعطي أولوية كبري لملف الأمن الغذائي في إطار إقليمي يسهم في جذب مزيد من الاستثمارات في الطبيعة والمياه وغيرها من القطاعات الحيوية . كما أشار الى أن تلك المبادرات تأتي أيضا اتساقا مع أهداف فريق رواد المناخ وشراكة مراكش

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: