أخبارالتنمية المستدامة

محافظ بورسعيد يشيد بالمشروعات المقدمة ضمن المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء

من ضمن المشروعات الفائزة تطوير الأداء البيئي الساحلي وإنتاج المطاط وتصنيع ماكينات نسيج صديقة للبيئة وحماية بحيرة المنزلة من آثار التغيرات المناخية

د. طارق قابيل 

عقد اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد، اليوم الأحد، لقاءا ختاميا موسعا، لمتابعة آخر مستجدات المشروعات المقدمة والفائزة ضمن المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية عن محافظة بورسعيد،

وأشاد اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد، بكافة المشروعات المقدمة ضمن المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية، سواء المشروعات الفائزة او غير الفائزة، مشيرا أن هذه المشروعات تعد نواة لمواصلة أعمال التنمية والتطوير التي شهدتها بورسعيد مؤخرا، مؤكدا أن المحافظة شهدت خلال 8 أعوام معدلات ضخمة من أعمال التنمية في كافة المجالات سواء الصحية أو السياحية أو التعليمية أو الصناعية أو الزراعية، ومجال الموانئ، والبيئة والطرق والحدائق، وذلك للارتقاء بحياة المواطنين في المقام الأول.

ومن جانبه، قدم د.أيمن إبراهيم رئيس جامعة بورسعيد كافة الشكر والتقدير لمحافظ بورسعيد على دعمه المستمر للجامعة خلال التقديم في المبادرة، وكذا قدم التهنئة لكافة المشروعات الفائزة في المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية، مؤكدا على أهمية الحدث الذي تستضيفه الدولة المصرية خلال نوفمبر القادم، مشيرا ان مصر سوف تشرف على ملف التغير المناخي لمدة عام كامل، وأن جامعة بورسعيد تقدم كافة الدعم للمشروعات المختلفة لتنمية وتطوير كافة المجالات في الدولة، من خلال وحدة ” المشروعات ” بجامعة بورسعيد.

المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء

وقال اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد ” إن نجاح مشاركة محافظة بورسعيد في مؤتمر المناخ cop 27 يتمثل في كافة الجهود المشاركة في المبادرة سواء أجهزة تنفيذية أو أكاديمية او مؤسسات مجتمع مدني أو شباب، وجميع المشروعات التي تقدمت خلال المسابقة تعد نواة لبناء وتطوير ومواصلة دعم جهود التنمية التي بدأتها الدولة المصرية منذ ثمانية أعوام “، مؤكدا أنه يفخر بكل من شارك في تقديم مشروع خلال المسابقة، بالرغم من اختيار المشروعات التي تتناسب مع طبيعة بورسعيد، معربا عن فخره بما قدمه أبناء بورسعيد من مشروعات خلال مدة زمنية محددة.

واستعرضت د.هبة يوسف منسق عام المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية عن محافظة بورسعيد، عرضا تقديميا حول مراحل تقديم محافظة بورسعيد للمبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء، والتي انتهت خلال 18 سبتمبر الماضي، وأشارت د. هبه يوسف إلى أن إجمالي المشروعات التي تقدمت من محافظة بورسعيد بلغ 114 مشروعًا، وتم تصفية المشروعات المقدمة بناء على معايير التقييم بإجمالي عدد 55 مشروع، وتم استعراض أهداف وفئات المبادرة ومعايير التقييم.

د. هبه يوسف منسق عام المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء

وأشارت إلى أن المشروعات الست الفائزة عن محافظة بورسعيد بالمبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية تم تصعيدها على المستوى الوطني ضمن التصفيات النهائية يوم 3 نوفمبر .

حيث فاز مشروع تطوير الأداء البيئي الساحلي بمحافظة بورسعيد (سفير مشروعات المحافظة) عن فئة المشروعات كبيرة الحجم ومشروع بيراميدز لإنتاج المطاط  عن فئة المشروعات متوسطة الحجم، وفاز مشروع تصنيع ماكينات نسيج صديقة للبيئة عن فئة المشروعات صغيرة الحجم وفاز مشروع الخلايا الكهروضوئية العائمة لإنتاج الهيدروجين الأخضر، وحماية بحيرة المنزلة من آثار التغيرات المناخية عن فئة الشركات الناشئة.

وفي فئة المبادرات المشاركات المجتمعية غير الهادفة للربح فاز مشروع كشك أخلاق الرقمي (التحالف الرقمي للمجتمع المدني) وفي فئة المشروعات التنموية المتعلقة بالمرأة وتغير المناخ والاستدامة فاز مشروع تمكين المرأة المعيلة لاستخدام مخلفات مصانع الملابس الجاهزة ومثليتها لإنتاج كليم يدوي باستخدام نول كليم متطور منزليًا أو صناعيًا، وايضا تم استعراض المراكز الثانية والثالثة الفائزة في الفئات المختلفة للمبادرة.

وهنأ محافظ بورسعيد أصحاب المشروعات الفائزة ، وقدم الشكر لكافة المشاركين في هذه المسابقة العظيمة، قائلًا “نأمل أن تكون تلك المشروعات بداية لمواصلة التطور والتنمية بالدولة المصرية ” ومواجهة ما أحدثه التقدم العلمي والتكنولوجي من خلل في التوازن البيئي الموجود إلا أن ما رأيناه من مشروعات تهدف لتحقيق التوازن البيئي باستخدام تكنولوجيا نظيفة وذكية يجعلنا نأمل في زيادة تلك المشروعات والتقليل من مخاطر التغير المناخي على المستوي الدولي والعالمي وليبدأ كل بنفسه لحفاظ على البيئة” ، مشيرا أن مؤتمر المناخ الذي تستضيفه الدولة المصرية، يعيد لمصر مكانتها بين جميع دول العالم وليس الشرق الأوسط فقط، مشيرًا إلى أثر تغير المناخ على حياة الإنسان، والذي يتطلب ضرورة إيجاد حلول للتغلب على الآثار المترتبة على تغير المناخ.

منوها لأهمية توعية المواطنين بأهمية الحدث البيئي العالمي الذي تستضيفه الدولة المصرية، معربا عن فخره بكافة المشروعات التي تقدمت خلال فعاليات المسابقة والتي ستكون نواة لمواصلة التطوير والتنمية.

المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء

خلال اللقاء، شدد محافظ بورسعيد على أهمية تكثيف جهود التوعية في كافة المؤسسات والوسائل الإعلامية بالمشروعات القومية العملاقة التي جرت بالدولة المصرية خلال ثمانية أعوام، و التصدي لمحاولات ودعوات التخريب التي تستهدف النيل من الدولة المصرية، مؤكدا أن مصر استطاعت مواجهة العديد من التحديات بفضل الاستقرار و العمل والتنمية المستمرة، وأن القيادة السياسية دائما تسعى للارتقاء بحياة المواطنين، وتوفير كافة سبل الراحة لهم، لافتا أن كل مواطن يقع على عاتقه مسئولية كبيرة في مشاركة الدولة في البناء والتعمير والتنمية، والابتعاد عن محاولات إثارة الفتن والبلبلة، متمنيا للدولة المصرية استمرار عجلة التقدم والتنمية تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية.

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: