أخبارالاقتصاد الأخضر

ما هو برنامج نوفي لجذب الاستثمارات في مشروعات المناخ؟

كتبت أسماء بدر

اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الاثنين، مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتورة رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي؛ وذلك لاستعراض جهود الوزارة في حشد التمويلات الإنمائية الميسرة المرتبطة بقضية تغير المناخ، خاصة برنامج نوفي للتمويل والاستثمار في مجالات المياه والغذاء والطاقة.

وفي السطور التالية نستعرض تفاصيل برنامج نوفي، ولماذا تُوليه الدولة هذا الاهتمام؟

الاستثمار في مجالات المياه والغذاء والطاقة

أطلقت الحكومة المصرية في يوليو الماضي، برنامج نوفي NWFE، أو المنصة الوطنية الاستثمارية للمشروعات الخضراء والعمل المناخى؛ لجذب التمويل والاستثمار في مشروعات المناخ وفقا منهج متكامل بين قطاعات المياه والغذاء والطاقة، والترويج للقائمة الأولى من المشروعات في هذه القطاعات، وذلك ترويجًا للمشروعات الصديقة للبيئة ضمن الاستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية 2050، وتعزيز لرؤية مصر 2030، وفقًا لما أعلنته الدكتورة رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي، في إطار التكليفات الرئاسية بإعداد قوائم مشروعات التنمية الخضراء والترويج لها مع جهات التمويل الدولية.

تستهدف المنصة أو برنامج نوفي، حشد التمويل الإنمائي الميسر لحزمة من المشروعات التنموية الخضراء ذات الأولوية بقطاعات الغذاء والمياه والطاقة في إطار استراتيجية مصر الوطنية الشاملة للمناخ 2050، بهدف تحقيق نمو اقتصادي مستدام وتنمية منخفضة الانبعاثات وتعزيز البحث العلمي ونقل التكنولوجيا في مجال تغير المناخ، وذلك في إطار ما تقوم به وزارة التعاون الدولي لتعزيز فرص الاستفادة من التمويلات الإنمائية استعدادًا للقمة العالمية للمناخ COP27 في نوفمبر القادم بمدينة شرم الشيخ.

برنامج نوفي

يعد برنامج نوفي بمثابة منصة وطنية للانتقال العادل لتمويل قائمة المشروعات الخضراء ذات الأولوية للدولة المصرية، حيث يجمع بين مشروعات التكيف والتخفيف مع تداعيات التغيرات المناخية ويعكس الأهداف التي تعمل مصر على تحقيقها، في إطار قمة المناخ وهي الانتقال من التعهدات المناخية إلى التنفيذ.

وبحسب هايكي هارمجارت، المدير الإقليمي لمنطقة جنوب وشرق المتوسط بالبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، فإن البنك يؤكد حرصه وجاهزيته لدعم برنامج نوفي NWFE، ودعم التحول الأخضر على مستوى مشروعات الطاقة والغذاء والمياه، موضحة أن البنك يتطلع لتعزيز العمل مع القطاع الخاص والحكومة لدفع التكنولوجيات الحديثة على مستوى الهيدروجين الأخضر، حيث تمتلك مصر إمكانيات وفرص ضخمة لتعزيز العمل المناخي.

الجدير بالذكر، أن الرئيس السيسي قد وجه، في اجتماعه مع رئيس الوزراء ووزيرة التعاون الدولي اليوم الاثنين، بتوفير الدعم للبرامج الوطنية التي تعزز من العمل المناخي، وكذلك التعاون مع الشركاء الدوليين لتقديم نماذج وطنية ناجحة للبناء عليها إقليميًا ودوليًا، بالتوافق مع أهداف مصر تجاه قضية تغير المناخ، والمتمثلة بشكل أساسي في تنفيذ التعهدات والالتزامات وانعكاسها على جهود ومشروعات فعلية على أرض الواقع، وذلك في إطار منهج التحول الأخضر وفقًا لاستراتيجيات مصر الوطنية ذات الصلة.

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: