أخبارتغير المناخ

COP27.. ماذا يقول العلماء عن تغير المناخ وأسبابه وتأثيراته على الناس والكوكب؟

تغير المناخ بات بالفعل على وشك الخروج عن نطاق السيطرة .. صندوق "الخسائر والأضرار" أهم مطالب الدول النامية

بدأ مؤتمر المناخ في شرم الشيخ COP27 ، صباح اليوم، وسيعتمد المندوبون على عقود من البحث العلمي الذي نشرته وكالة علوم المناخ التابعة للأمم المتحدة لإبلاغ قراراتهم بشأن خطط الطاقة المستقبلية ومسارات الاحتباس الحراري.

تصدر الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ ( IPCC ) تقارير كل خمس سنوات تقريبًا تمثل إجماعًا علميًا عالميًا بشأن تغير المناخ وأسبابه وتأثيره، تناول تقرير العام الماضي الدوافع الرئيسية للاحترار العالمي والعناصر الأساسية لعلوم المناخ.

تبع ذلك تقريران رئيسيان هذا العام- أحدهما في فبراير تناول كيف سيحتاج العالم إلى التكيف مع تأثيرات المناخ، من ارتفاع مستوى البحار إلى تضاؤل ​​الحياة البرية، وآخر في أبريل حول طرق “التخفيف” أو كبح انبعاثات الاحتباس الحراري.

فيما يلي بعض النقاط الرئيسية من تلك التقارير:

تقرير العلم 

* تقرير العام الماضي حول الأساس المادي لتغير المناخ لم يسدد لكمات، حيث ذكر بشكل لا لبس فيه أن البشر هم المسؤولون عن ارتفاع درجات الحرارة.

* حذرت أيضا من أن تغير المناخ بات بالفعل على وشك الخروج عن نطاق السيطرة.

* أصبحت الظواهر المناخية المتطرفة التي كانت نادرة الحدوث أكثر شيوعًا ، وبعض المناطق أكثر عرضة للخطر من غيرها.

* لأول مرة دعا معدو التقرير إلى اتخاذ إجراءات عاجلة للحد من انتشار غاز الميثان، حتى هذه النقطة، ركزت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ على ثاني أكسيد الكربون فقط ، وهو أكثر غازات الاحتباس الحراري وفرة.

* مع نفاد الوقت لمنع التغير المناخي الجامح، قال المؤلفون إن الأمر يستحق النظر في مزايا وعيوب الهندسة الجيولوجية ، أو التدخلات واسعة النطاق لتغيير المناخ، مثل حقن الجسيمات في الغلاف الجوي لحجب الإشعاع الشمسي.

* حذر التقرير دول العالم، بما في ذلك الدول الغنية ، من أن الجميع بحاجة إلى البدء في الاستعداد لتأثيرات المناخ والتكيف مع عالم أكثر دفئًا.

تغير المناخ يضرب القضب الشمالي

تقرير التكيف 

* طغت أنباء الغزو الروسي لأوكرانيا على إصدار تقرير مهم في شباط (فبراير) عن الكيفية التي يجب أن يستعد بها العالم لعالم أكثر دفئا.

* مع تغير المناخ الذي يؤدي بالفعل إلى تأجيج الطقس المتطرف في جميع أنحاء العالم ، حث التقرير الدول الغنية والفقيرة على حد سواء على التكيف الآن مع الآثار بما في ذلك موجات الحر الأكثر تواترا والعواصف القوية وارتفاع مستويات سطح البحر.

تغير المناخ والجفاف والهجرة في إفريقيا

* أوضح التقرير أن المناطق المختلفة تواجه مخاطر وتأثيرات مختلفة ، وقدم توقعات محلية لما يمكن توقعه.

* يواجه ملايين الأشخاص الفقر وانعدام الأمن الغذائي في السنوات المقبلة ، حيث يؤثر تغير المناخ على المحاصيل وإمدادات المياه ويهدد بتعطيل التجارة وأسواق العمل.

* أعادت التوقعات المخيفة لفقراء العالم إشعال الدعوات لصندوق “الخسائر والأضرار” الذي من خلاله ستعوض الدول الغنية التكاليف التي تتكبدها بالفعل البلدان الفقيرة في الكوارث الناجمة عن تغير المناخ – وهو مطلب رئيسي من جانب البلدان الضعيفة التي تشارك في محادثات COP27 في مصر.

cop27

تقرير التخفيف 

* قال أحد الرؤساء المشاركين في تقرير في نشر النتائج التي تظهر أن التخفيضات الحادة للانبعاثات فقط في العقود القليلة القادمة ستمنع الاحتباس الحراري من الخروج عن نطاق السيطرة إنه “الآن أو أبدًا”.

* أوضح التقرير كيف يمكن أن تترجم سيناريوهات الانبعاثات المختلفة إلى ارتفاع درجات الحرارة في المستقبل.

* المدن جزء كبير من مشكلة الانبعاثات ، على حد قولها ، لكنها أيضًا مصدر رئيسي للأمل والحلول الإيجابية.

* إن انتقال الطاقة إلى المصادر المتجددة والوقود النظيف يسير ببطء شديد.

الطاقة الخضراء
الطاقة الخضراء

* ذهب التقرير إلى أبعد من التركيز على الوقود الأحفوري والتصنيع ليحث على اتخاذ إجراءات مناخية قوية في الزراعة ، حيث يمكن أن تساعد أساليب الزراعة وحماية الغابات بشكل أفضل في الحد من الانبعاثات.

* حذر من أن تغير المناخ يهدد النمو الاقتصادي، وللمرة الأولى سلط الضوء على الحاجة إلى العمل على المستوى الفردي، داعيا الحكومات إلى تمرير سياسات تجاه تغيير عادات المستهلكين والنقل لتشجيع تقليل الهدر وزيادة الكفاءة.

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: