أخبارتغير المناخ

عمدة لندن ينتقد زعماء العالم لـ “التباطؤ” في مواجهة تغير المناخ

صادق خان :حالة الطوارئ المناخية ليست قضية غدًا ، إنها هنا اليوم على أعتابنا!

مع استعدادات قادة العالم للاجتماع نوفمبلار المقبل في شرم الشيخ ومؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ COP27، مع مخاوف بشأن أمن الوقود وارتفاع التكاليف التي تفاقمت بسبب الحرب في أوكرانيا التي تطغى على الأهداف المناخية.

انتقد عمدة لندن صادق خان، متحدثا في قمة المناخ بالأرجنتين، صناع السياسة العالميين يوم الخميس لـ “تباطؤهم” في السياسة البيئية، وسط مخاوف من تعثر الزخم لمواجهة تغير المناخ، الاضطرابات الاقتصادية.

وقال تقرير صدر هذا الأسبوع، إن التعهدات الأخيرة من جانب الدول للتصدي للاحتباس الحراري بموجب اتفاقية باريس “غير كافية على الإطلاق” لتفادي ارتفاع درجات الحرارة العالمية التي يقول العلماء إنها ستؤدي إلى تفاقم موجات الجفاف والعواصف والفيضانات.

قال خان، متحدثًا في قمة رؤساء البلديات C40 العالمية في بوينس آيرس، إن صانعي السياسة يمكن أن “يبقوا على قيد الحياة”، هدفًا بموجب اتفاقية 2015 للحد من ارتفاع درجة الحرارة العالمية إلى 1.5 درجة مئوية، لكن هذا الإجراء الحالي لم يكن كافيًا.

وأوضح: “لا يوجد سبب وجيه لعدم تمكن المجتمع الدولي من الوفاء بوعد 1.5 درجة مئوية”، مشيرًا إلى اتخاذ إجراءات في مدن من مومباي إلى لاجوس بما في ذلك وضع ميزانية للمناخ ومعايير بناء منخفضة الكربون واستخدام الطاقة الشمسية.

وأضاف، ومع ذلك، فإن هذا الهدف الحاسم معلق في الميزان لأنه على الرغم من كل التقدم الذي تحرزه مدننا، فإن العديد من الحكومات الوطنية تتباطأ وترفض الالتزام بالسياسات واللوائح واستثمارات الطاقة النظيفة التي نعلم أننا بحاجة إليها تجنب الانهيار المناخي الكارثي”.

قال خان: “حالة الطوارئ المناخية ليست قضية غدًا ، إنها هنا اليوم على أعتابنا“.

وجد تقرير صدر أمس الأربعاء عن معهد الموارد العالمية التابع لمجموعة الأبحاث العالمية غير الربحية أن الخطط العالمية الحالية لمكافحة تغير المناخ، والمعروفة باسم المساهمات المحددة وطنيا، ستقصر كثيرا عن أهداف اتفاقية باريس.

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: