أخبارالتنمية المستدامة

صناعة الملابس المصرية تدخل عصر الإنتاج الأخضر والاعتماد على مصادر صديقة للبيئة في COP27

إنشاء صندوق للأموال الدائرة لتوفير التمويل لمشروع استبدال الطاقة في مجال المنسوجات

شرم الشيخ – أسماء بدر

نظم المجلس التصديرى للملابس الجاهزة، جلسة نقاشية على هامش فعاليات مؤتمر المناخ COP27  بشرم الشيخ، حول كيف تقوم صناعة الملابس الجاهزة والمنسوجات بالتنسيق والمواءمة مع العلامات التجارية، وتجار التجزئة من أجل تقليل تأثيرها على البيئة على طول سلاسل الإنتاج.

وتحدث أحمد إبراهيم، مدير سلاسل الإمداد بشركة جيد أبريل، عن مساهمات الإبلاغ عن انبعاثات الكربون الخاصة بصناعة المنسوجات ومساعدة الشركات في الحد من الكربون، مشيرًا إلى ما تقوم به شركة جيد أبريل في توفير الطاقة والموارد الطبيعية.

القطاع الخاص

وأشار إبراهيم إلى أنه بفضل الخطط التي وضعتها شركة جيد أبريل، نجحت في توفير نحو 20% من الطاقة بفضل الاعتماد على التكنولوجيات الحديثة وتحديث الماكينات المستخدمة، وتحسين الاستدامة داخل بيئة العمل، إلى جانب توفير 40% من المياه المستخدمة في صناعة الملابس الجاهزة داخل المصنع وصناعة منتجات معينة من قطن معاد تدويره أيضًا.

وأكد مدير سلاسل الإمداد، أن المصنع يركز على الإنتاج الأخضر والاعتماد على المصادر الصديقة للبيئة واستبدال الطاقة بمصادر موفرة وبالتالي تقليل النفقات، فضلًا عن تحديث البيانات بشكل مستمر.

مستقبل صناعة القطن المصري

وتحدثت رئيسة المجلس التصديري للملابس الجاهزة “ماري لوي”، عن مستقبل صناعة القطن المصري، لافتة إلى معايير الاستدامة التي يسعى المجلس تطبيقها في الصناعة بداية من زراعة القطن انتهاءًا بتداول المنتج ووصوله إلى المستهلك.

القطاع الخاص

وأشارت ماري لؤي، إلى الأساليب الحديثة للتعامل مع زراعة القطن المصري طويل التيلة في الصعيد واستخدامه في مجال تمكين المرأة خاصة في محافظات الصعيد، وإنتاج قطن بجودة عالية بتكلفة أقل.

استعرض أحمد رزق نائب ممثل منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية UNIDO، ما تنفذه اليونيدو في ترشيد استهلاك الطاقة في المصانع والشركات الصناعية بمصر، إلى جانب تطوير صناعة القطن، مشيرًا إلى تحسين سلاسل الإمداد وتوفير الطاقة في تلك الصناعة.

معايير الاستدامة

كما أكد نائب ممثل منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية، على أن معايير الاستدامة يجب أن تكون قائمة على مناقشات على مستوى القطاعات كافة، موضحًا أن المنظمة تعمل على ترشيد استخدام الطاقة في صناعة المنسوجات منذ عام 2012، واستبدالها بمصادر الطاقة الشمسية والجديدة والمتجددة، لافتًا إلى محاولة إنشاء صندوق للأموال الدائرة لتوفير التمويل لمشروع استبدال الطاقة في مجال المنسوجات.

شارك في الجلسة مصممة الأزياء رئيسة المجلس التصديري للملابس الجاهزة ماري لوي، وأحمد رزق نائب ممثل منظمة UNIDO، وخالد رأفت ومحمد نجم، وأحمد إبراهيم مدير سلاسل الإمداد بشركة جيد أبريل، في حضور وزيرة البيئة الدكتورة ياسمين فؤاد.

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: