أهم الموضوعاتأخبارالاقتصاد الأخضر

أكثر من 75% من الاقتصاديين يتوقعون ركود عالمي في 2023.. أزمات في الطاقة والأمن الغذائي ومعدلات الفائدة

كيف التهم أصحاب المليارات العالم"؟ خلال أربعة أيام يمكنهم إتمام أعمال أكثر مما يفعلون في أشهر من الرحلات حول العالم

خلال اجتماع المنتدى الاقتصادي العالمي الذي بدأ بالأمس في مدينة دافوس السويسيرية، كشف استطلاع رأي بين كبار الاقتصاديين في القطاع الخاص والعام، أن أكثر من ثلثي الاقتصاديين يتوقع حدوث ركود للاقتصاد العالمي خلال عام 2023.

وقد أكد نحو 18% من الاقتصاديين في المنتدى بأن حدوث الركود سيكون “مرجحا للغاية”، وهو ما يفوق ضعف الخبراء الذين توقعوا ذلك بالمسح السابق الذي أجراه المنتدى الاقتصادي العالمي خلال شهر سبتمبر من العام الماضي.

وفي هذا السياق كانت أبرز نتائج المسح كالتالي:

9 من كل 10 خبراء في المنتدى الاقتصادي العالمي يتوقعون كلا من ضعف الطلب وارتفاع تكاليف الاقتراض، واللذان سيلقيان بثقلهما على الشركات.
قد تؤدي ضغوطات الشركات إلى محاولة خفض التكاليف وتقليل النفقات التشغيلية عن طريق تسريح العمال.
من غير المتوقع أن تتسبب اضطرابات سلاسل التوريد في حدوث ضغوط كبيرة هذا العام، وفقا لما يراه أغلب خبراء المنتدى الاقتصادي العالمي.
قد تقترب أزمة تكلفة المعيشة من ذروتها، ولكن يتوقع 68% من الاقتصاديين أن تصبح الأزمة أقل حدة بحلول نهاية عام 2023.

قضايا مهمة

سيناقش المؤتمر قضايا مهمة مثل أزمة الطاقة، وأزمة الغذاء والأمن الغذائي، معدلات الفائدة المرتفعة وتأثيرها على اقتصادات الدول الناشئة وكيف أدت إلى زيادة معدلات الفقر حول العالم، وما ترتب عليها من ارتفاع في معدلات الديون.

ومن المواضيع الأساسية المطروحة للبحث أيضا المناخ، إذ يسعى المنظمون لأن تساعد المباحثات في التمهيد للمفاوضات العالمية المقبلة في إطار مؤتمر الأطراف حول المناخ (كوب28) المقرر عقده في نهاية السنة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

ويطرح المنتدى تساؤلات هامة حول إمكانية بناء نظام جديد للاستثمار والتجارة والبنة التحتية.

ومن أبرز النشاطات في دافوس ستجري كما في كل سنة في الكواليس، إذ يغتنم رؤساء الشركات والمستثمرون والسياسيون وجودهم في المكان ذاته لإجراء مشاورات على هامش المؤتمر الرسمي.

ورأى الصحفي الأمريكي بيتر جودمان الذي صدر له كتاب العام الماضي بعنوان “رجل دافوس: كيف التهم أصحاب المليارات العالم”، أنه “خلال أربعة أيام في جناح خاص، يمكنهم إتمام أعمال أكثر مما يفعلون في أشهر من الرحلات حول العالم”.

واعتبر أن أكبر إسهام يمكن أن يقدمه دافوس سيكون الدفع باتجاه إصلاح النظام الضريبي العالمي للحد من التباين الاجتماعي.

المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس

وساهم تفشي وباء كوفيد-19 والخلافات التجارية بين الولايات المتحدة والصين والهجوم الروسي على أوكرانيا في السنوات الأخيرة في تزايد الشقاقات الجيوسياسية وتصاعد السياسات الحمائية، وحمل هذا الوضع البعض على التساؤل حول مستقبل العولمة التي تشكل منذ نصف قرن محور فلسفة دافوس.

ورأى مؤسس المنتدى كلاوس شواب، أن “أحد الأسباب الرئيسية لهذه الشرذمة هو نقص في التعاون” ما يؤدي إلى اعتماد “سياسات قصيرة الأمد وأنانية” منددا بـ”حلقة مفرغة”.

في دافوس 2023، هناك تمثيل أكبر لقارتي أفريقيا وآسيا هذا العام على حساب أميركا وأوروبا، بالإضافة إلى تمثيل عربي ضخم بقيادة كل من السعودية والإمارات.

وساهم تفشي وباء كوفيد-19 والخلافات التجارية بين الولايات المتحدة والصين والهجوم الروسي على أوكرانيا في السنوات الأخيرة في تزايد الشقاقات الجيوسياسية وتصاعد السياسات الحمائية.

وحمل هذا الوضع البعض على التساؤل حول مستقبل العولمة التي تشكل منذ نصف قرن محور فلسفة دافوس.

ورأى مؤسس المنتدى كلاوس شواب أن “أحد الأسباب الرئيسية لهذه الشرذمة هو نقص في التعاون” ما يؤدي إلى اعتماد “سياسات قصيرة الأمد وأنانية” منددا بـ”حلقة مفرغة”.

في دافوس 2023، هناك تمثيل أكبر لقارتي أفريقيا وآسيا هذا العام على حساب أميركا وأوروبا، بالإضافة إلى تمثيل عربي ضخم بقيادة كل من السعودية والإمارات.

منتدى دافوس

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: