أهم الموضوعاتأخبار

رئيس COP26 يزور أستراليا وفيجي للبحث عن مزيد من الدعم لميثاق جلاكسو والتمهيد لمؤتمر COP27

ألوك شارما يلتقي الحكومة الجديدة ويدعم سياستها للطاقة النظيفة وإزالة الكربون

 

سيسافر رئيس مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ الحالي، ألوك شارما، رئيس COP26، يزور أستراليا للقاء الحكومة الجديدة في البلاد ودعم الاستعدادات بشأن العمل المناخي قبل COP27

وحسب بيان رسمي عبر موقع الحكومة البريطانية، فزيارة شارما إلى سيدني وكانبيرا تستمر ثلاثة أيام، حيث يواصل الضغط من أجل تسليم ميثاق جلاسكو للمناخ، وسيلتقي أعضاء مجلس الوزراء الأسترالي في كانبيرا حيث يجتمع البرلمان الجديد لأول مرة، كما سيزور مركز عمليات ولاية نيو ساوث ويلز لخدمات الإطفاء الريفية للاستماع مباشرة من المستجيبين الأوائل الذين يعالجون تأثير الطقس القاسي في المنطقة.

حلول ممثلي المجتمعات الأصلية

أثناء وجوده في كانبيرا، سيلتقي شارما أيضًا بممثلي المجتمعات الأصلية لفهم نهجهم في الحلول القائمة على الطبيعة، بالإضافة إلى التعامل مع الدول والشركات والمجتمع المدني لدعم إجراءات مناخية أقوى.

كما سيناقش إمكانات أستراليا كرائد دولي في مجال المناخ في عدد من المجالات، بما في ذلك تمويل المناخ والمركبات عديمة الانبعاثات، وسيتواصل أيضًا مع الولايات الأسترالية ويعقد مناقشات مع البنوك والشركات ومجموعات المجتمع المدني لدعم اتخاذ إجراءات أقوى بشأن المناخ.

الكوارث تحيط بأستراليا

في الأشهر الأخيرة، أظهرت الكوارث الطبيعية الأكثر تواتراً وشدة آثار تغير المناخ في أستراليا، بما في ذلك الفيضانات الشديدة في نيو ساوث ويلز، وسيتحدث شارما مع المستجيبين الأوائل لهذه الكوارث في مركز عمليات ولاية نيو ساوث ويلز لخدمات الإطفاء الريفية

وسيزور رئيس COP26 في كانبيرا، محمية طبيعية محلية، ويستمع إلى قادة السكان الأصليين في نجوناوال الذين سيشرحون آثار تغير المناخ في أستراليا، فضلاً عن ممارسات إدارة الأراضي التقليدية.

البحث عن مزيد من التمويل والدعم

وقال ألوك شارما حول الزيارة، تقوم أستراليا بفتح صفحة جديدة بالتزاماتها المتعلقة بالمناخ، وأتطلع إلى العمل مع الحكومة الأسترالية الجديدة في طريقها نحو زيادة الالتزامات والقيادة في المجالات الحاسمة مثل تمويل المناخ وإزالة الغابات ودعم الدول الأقل تقدمًا في المحيطين الهندي والهادئ.
وأضاف، تعد “خطة أستراليا للطاقة” ركيزة مبتكرة لسياسة الحكومة الجديدة للطاقة النظيفة وإزالة الكربون الصناعي، وتمهد الطريق للبلاد إلى صافي الصفر بحلول عام 2050 وزيادة قدرتها على الطاقة النظيفة.
وذكر أنه خلال الفترة التي أمضيتها في أستراليا، سألتقي بممثلين عن السكان الأصليين، وقادة أعمال، ووزراء حكوميين وغيرهم، مما يوفر فرصة عظيمة لمناقشة السبل التي يمكننا من خلالها العمل معًا من أجل العمل المناخي الفعال.

cop 26

وقت الوفاء بالالتزامات

قالت المفوضة السامية للمملكة المتحدة لدى أستراليا، فيكي تريدل: يسعدنا الترحيب بألوك شارما في أستراليا حيث سيسمع بشكل مباشر كيف تتأثر المنطقة بحالة الطوارئ المناخية، نحن نعلم أن ميثاق جلاسكو للمناخ كان إنجازًا جماعيًا تاريخيًا، حيث حافظ على بقاء 1.5 درجة مئوية على قيد الحياة، لقد حان الوقت الآن للوفاء بهذه الالتزامات. توضح هذه الزيارة التي قام بها رئيس مؤتمر الأطراف إلى أستراليا وفيجي مدى أهمية منطقة المحيطين الهندي والهادئ في معالجة تغير المناخ خلال هذا العقد.

وكان مؤتمر COP26 قد أقر بدور الشعوب الأصلية والمجتمعات المحلية في ميثاق غلاسكو للمناخ، بصفتهم مشرفين على 80٪ من التنوع البيولوجي المتبقي في العالم، فإن الشعوب الأصلية هم قادة في كيفية تطوير حلول قائمة على الطبيعة ومرنة وفعالة لتغير المناخ، من خلال معارفهم وابتكاراتهم وتقنياتهم وقيمهم الروحية.

بعد زيارة رئيس مؤتمر الأطراف إلى أستراليا، سوف يسافر إلى فيجي، رائدة المناخ في منطقة المحيط الهادئ، مثل بلدان المحيط الهادئ الأخرى، خاصة أنها شديدة التأثر بتأثيرات تغير المناخ.

تركز المملكة المتحدة على العمل مع فيجي ودول المحيط الهادئ للحفاظ على التكيف، والخسائر والأضرار، وتمويل المناخ على رأس جدول الأعمال في الفترة التي تسبق وفي الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر الأطراف في مصر.

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: