أخبارتغير المناخ

رئيس COP27: ما حققناه في إقرار صندوق للخسائر والأضرار وتعويض الدول النامية إنجاز تاريخي

سامح شكري: الشفافية والموضوعية دون ضغينة والتوافق كانت هدف رئاسة مؤتمر المناخ

كتب مصطفى شعبان

توفير الموارد والتكنولوجيا والتمويل للدول النامية أساس للوصول إلى 1.5 درجة مئوية كلاهما يتربطان ولا يتفرقان

أكد السفير سامح شكري وزير الخارجية رئيس مؤتمر المناخ COP27، أن الجهد المبذول كان على مدار الساعة للوصول إلى توافق للاستماع لكافة الآراء واستخلاص نقطة التوافق التي تلبي الحد الأدنى لطموحات ومصالح الوفود، ولا يمكن أن يحصل كل طرف على كافة طموحه، ولا ينتقص مما يسعى إليها، ولكن تعزيز العمل المناخي يأخذ اتصالات بتوفير الفرصة للجميع للمشاركة وأن لا يكون له تأثير سلبي على جهود التنمية.

وأوضح شكري في كلمته بالمؤتمر الصحفي الختامي لمؤتمر شرم الشيخ للمناخ صباح اليوم الأحد، أن ما فعلته رئاسة مؤتمر شرم الشيخ هو تنفيذ شعار ومبدأ المؤتمر ” مؤتمر التنفيذ”، فلم يتم الاكتفاء بالقرارات التقليدية ولكن سعى منذ بدء استلام المهمة تكريس مهمة التنفيذ ، وتجسد ذلك بعد مشاورات مطولة أن يتم وضع قضية الخسائر والأضرار على جدول الأعمال، وأن ينجح ذلك في أن يتم اعتماد قرار بإنشاء صندوق خاص للخسائر والأضرار لمواجهة التحديات الضخمة وتعرض العديد من الدول النامية للتداعيات السلبية، وهذا إنجاز تاريخي أن يتحقق مطلب تطالب به الدول النامية والإفريقية طيلة 27 عام ، فكون تحققه فهو إنجاز تاريخي ونجاح للمؤتمر والأطراف ونجاح لمصر، التي عملت على دعمه وتجاوز كل التحديات المرتبطة وقيادة العمل بشكل موضوعي وشفاف ومكتمل كافة العناصر.

الإنجاز هو هدفنا

وأوضح شكري في المؤتمر الصحفي لإلقاء البيان الختامي، أن حضور وتأييد 112 رئيس وزعيم دولة وما يفوق 66 ألف مشارك، وهذا أكبر عدد من المشاركين يحضرون مناسبة مثل هذه، فرصة كبيرة لصياغة التوافق والتعامل مع طموحات الشعوب، مضيفا  أن كل الشركاء تجنبوا أي شيء يعرقل الاتفاق والإنجاز هو هدفنا، وأكدنا أننا لن نقبل معيقات أو ما يلفتنا عن هدفنا الأساسي، ونعلم أن كل ما تم الحوار عنه تم إدراجه في البيان الختامي لتحمل مسئوليتنا وتم التعامل مع كل القضايا الشائكة في إطار جيد ، ونظن أننا قد أنجزنا الكثير خاصة للدول النامية.

وشدد على ضرورة أن يكون هناك تمويل لتلك الدول من أجل تحمل الأضرار المتعلقة بتغير المناخ وتقوية موقفها وتعزيزها للقيام بدورها ، وللأهمية بمكان أن تتحمل الرئاسة المصرية في هذا العام حتى تسلم مسئوليتها إلى الإمارات العربية من أجل الطموح لحل كل المشكلات وتجنب أي شيئ يعرقلنا.

الجلسة الختامية
الجلسة الختامية لمؤتمر المناخ بشرم الشيخ

برنامج شرم الشيخ للتكيف

وأوضح شكري، أن برنامج شرم الشيخ للتكيف هو خطة عمل أخرى عند إبقاء درجة حرارة الكوكب عند 1.5 درجة مئوية وتفتح الباب لمزيد من الإجراءات الحكومية والطوعية للعمل في مجال تخفيف الانبعاثات، والخطة الدولية للتكيف، ودفعها نحو الأمام بحيث يتم الانتهاء من هذا المقرر خلال قمة دبي COP28، موضحا أنه سيتم التنسيق مع الرئاسة المعينة لقمة دبي ونواصل العمل من خلال الفاعليات المختلفة.

وتابع شكري رئيس مؤتمر الأطراف: “لم يكن هذا سهلاً. عملنا على مدار الساعة. النهار والليالي الطويلة. متوترة ومتوترة أحيانًا ، ولكنها متحدة وتعمل من أجل هدف واحد، هدف واحد أعلى، هدف مشترك واحد نشترك فيه جميعًا ونطمح إلى تحقيقه. في النهاية قمنا بتسليمها”.

توفير الموارد والتكنولوجيا والتمويل للدول النامية

وذكر أنه  تم تقدير أن هذا العمل والدول المتعرضة للأخطار معظمها دول نامية، حتى تقوم بمسئوليتها في إطار المبدأ الخاص بالمسئولية المشتركة ولابد أن يتوافر لها الموارد والتمويل والتكنولوجيا التي تؤهلها للقيام بمسئوليتها وأكثر الدول المتأثرة رغم أنها أقل الدول المتسببة خاصة في القارة الإفريقية ، إذا كان هناك رغبة حقيقة للوصول إلى 1.5 درجة مئوية فكلاهما يترابطان لا يتفرقان.

وشدد على أن المهمة كانت صعبة، وكانت هناك طموحات كثيرة للبعض والتحفظات وتطلعات لمحاولة خلق نقطة إلتقاء أن يكون جميع الأطراف أنهم يستفيدون من هذا العمل في إطار القدرات المتاحة لديهم.

وقال شكري في ختام بصفتها رئيس مؤتمر الأطراف، ستشرف مصر الآن على جدول أعمال تغير المناخ العالمي المستمر بما يتماشى مع خطة تنفيذ شرم الشيخ في العام المقبل.

وفي حديثه عن العام المقبل، قال شكري ، رئيس مؤتمر الأطراف: “نترك شرم الشيخ بأمل متجدد في مستقبل كوكبنا، بإرادة جماعية أقوى وعزم أكبر على تحقيق هدف درجة الحرارة في باريس.

مشاورات الجلسة الختامية لرئاسة مؤتمر المناخ
مشاورات الجلسة الختامية لرئاسة مؤتمر المناخ

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: