أخبارتغير المناخ

رئيس المجلس الأوروبي في COP27: سلاح المناخ موجه إلي رؤوسنا.. هذا هو وقت الالتزام والإنجاز يمكنكم الاعتماد علينا

قال رئيس المجلس الاوروبي شارل ميشيل في كلمته في مؤتمر المناخ COP27، بشرم الشيخ، نحن في الوقت الضائع ، وقد جعلت حرب روسيا ضد أوكرانيا التحدي العالمي أكثر تعقيدًا، وفي غضون لحظات قليلة ستتاح لنا الفرصة للاستماع إلى الرسالة التي وجهها الرئيس زيلينسكي.

وأوضح أن الكرملين اختار أن يجعل الطاقة سلاحًا لزعزعة الاستقرار على نطاق واسع، و يوجه هذا السلاح مباشرة إلى أوروبا وأسواق الطاقة العالمية. وبالطريقة ذاتها ، يستخدم الكرملين المنتجات الغذائية والأسمدة كسلاح! وهذا السلاح موجه نحو الدول النامية والأكثر ضعفاً.. وهذه قمة السخرية.

وذكر في كلمته، تعلمنا الحرب في أوكرانيا درسًا متناقضًا: إنها تعزز قرارنا بالتخلي التدريجي عن الوقود الأحفوري، لكن هذه الحرب في أوكرانيا تسبب اضطرابًا وتغيرًا مفاجئًا في سلاسل التوريد وفي سباق متزايد للوقود الأحفوري.

قائلا: لا شك في أن هذه الأزمة تعزز تصميم الاتحاد الأوروبي، نحن أبطال العمل المناخي وسنظل كذلك، نحن مصممون على الإسراع.

وأضاف: نحن مصممون على حماية الطبيعة والمحيطات والغابات، التي تشكل رئتينا، وضامنتين لحياة الإنسان على الأرض والتنوع البيولوجي.

وأشار إلى أن الاتحاد الأوروبي بطبيعته هو مشروع تعاون وتضامن، ولديه التزام تجاه المواطنين في البلدان النامية، لقد بنينا ازدهارنا جزئيًا عن طريق إساءة استخدام الموارد الأحفورية وإساءة معاملة الطبيعة، مضيفا، لذلك علينا أن نتحمل نصيبنا من العبء ، ونحن نفعل ذلك، موضحا، الاتحاد الأوروبي هو المانح الرائد لصناديق المناخ: أكثر من 20 مليار يورو في عام 2021.

وقال رئيس المجلس الرئاسي الأوروبي، كما نسعى جاهدين للمساهمة بنشاط في إزالة الكربون عن الصناعة العالمية من خلال إنشاء شراكات فعالة وملموسة من أجل انتقال عادل ومنصف للطاقة بين دول مجموعة السبع والدول النامية.

وقال ، نحن نعرف هذا؛ لدينا أيضًا التزام تجاه الجيل القادم ، تجاه الشباب الذين ينتفضون ، ويسمعون أصواتهم ويهزّون ضمائرنا، لدينا التزام تجاه جميع مواطنينا في بلادنا: نحن مدينون لهم بالحقيقة ونحن مدينون لهم بالوضوح، في أوروبا ، أسسنا تحولنا المناخي على نموذج الغاز المتاح بسهولة وبأسعار معقولة.

وأضاف، اليوم ، يظل هدفنا ثابتًا كما هو: الحياد المناخي بحلول عام 2050 ، مع انبعاثات معدومة، لكن علينا أن ننظر إلى الواقع كما هو ، وهذا يعني تصميم استراتيجيتنا الانتقالية في ضوء السياق الجيوسياسي الجديد، ونعمل على تسريع الاستثمار في مصادر الطاقة المتجددة ، لكن سيتعين علينا الاعتماد على جميع مصادر الطاقة الانتقالية، نحن بحاجة إلى التنويع قدر الإمكان لضمان أمن الإمدادات ، مع الاعتراف أيضًا بأن البلدان النامية بحاجة إلى الغاز من أجل تنميتها وانتقالها.


وأختتم رئيس المجلس كلمته بقوله، نريد انتقالًا عادلًا ومنصفًا وشاملًا: نريد أن ننجح!، بالأمس ، لخص الأمين العام جوتيريش ، بكلمات مقتضبة ، بشكل جيد للغاية الخيار المطروح أمامنا: الانتحار أو التضامن. نختار التضامن ونختار الحياة، انتهى وقت إضافة المزيد من الوعود، هذا هو وقت الالتزام، هذا وقت الإنجاز، يمكنكم الاعتماد على الاتحاد الأوروبي.

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: