أخبارالتنمية المستدامة

خشب شفاف أكثر استدامة يمكن أن يحل محل البلاستيك قريبًا

د. طارق قابيل

أعلن فريق من الباحثين أنه ابتكر بديلاً قابلًا للتحلل البيولوجي والمتجدد لكل من الزجاج والبلاستيك على شكل “خشب شفاف”، وهو مادة جديدة مستقبلية يمكن أن تقلل إلى حد كبير التأثير البيئي لمواد البناء غير الصديقة للبيئة. ويقول العلماء إن “الخشب الشفاف” الجديد يمكن أن يحل محل البلاستيك لأنه أكثر استدامة بكثير.

ويعد الخشب الشفاف فعال من حيث التكلفة لأنه أكثر كفاءة بخمس مرات من الزجاج، ويقلل من الآثار البيئية بسبب خصائصه المتجددة والقابلة للتحلل. ووفقًا لدراسة فقد يكون الخشب الشفاف بديلاً مستدامًا للزجاج أو البلاستيك المستخدم في صناعة الزجاج الأمامي والتعبئة والأجهزة الطبية الحيوية.

كما هو مفصل في دراسة جديدة ستنشر في دورية “ساينس أوف ذا توتال إنفيرومنت” (Science of The Total Environment)، يمكن أن تسمح لنا المادة أيضًا بتقليل استخدام البلاستيك بشكل كبير.

قال بروديوت دار، مؤلف الدراسة وأستاذ مساعد في المعهد الهندي للتكنولوجيا في دلهي، لشبكة “سايدف.نت” (SciDev.Net) يمكن للخشب الشفاف أن يحل محل المواد البلاستيكية البترولية الضارة بالبيئة مثل البولي بروبيلين، والبولي فينيل كلوريد PVC) ، والأكريليك، والبولي إيثيلين ، وما إلى ذلك.”

بديل صديق للبيئة

شهدت المادة، التي اخترعها العالم الألماني سيجفريد فينك في عام 1992، العديد من التغييرات والتحسينات على مدى السنوات. إنها مصنوعة أولاً عن طريق إزالة البوليمر الطبيعي المسمى اللجنين من الخشب واستبداله بمواد بلاستيكية شفافة ومصممة خصيصًا.

وقال دار “البلاستيك يستخدم كبديل للزجاج الهش (طبيعيا)”. “ومع ذلك، فإن الخشب الشفاف هو بديل أفضل من منظور بيئي كما لوحظ في تحليل دورة الحياة لدينا.”

خشب شفاف أكثر استدامة

وفقًا لتحليل الباحثين، لا يزال الزجاج أيضًا يحتل الصدارة من حيث عدم تأثيره على البيئة. ولن يتم استبدال الزجاج والبلاستيك بالكامل في أي وقت قريب. فلم يتوصل العلماء بعد إلى كيفية زيادة إنتاج المواد بطريقة اقتصادية حتى الآن.

قال أنيش تشاثوث، الأستاذ المساعد في جامعة كيرالا الزراعية، لشبكة “سايدف.نت”: “في الآونة الأخيرة، تم استخدام الخشب الشفاف في البناء وتخزين الطاقة والإلكترونيات المرنة وتطبيقات التعبئة والتغليف”، ولكن “نظرًا للمخاوف المتزايدة بشأن التأثير البيئي للبترول-المواد البلاستيكية القائمة على أساسها، والخشب الشفاف له دور في الحفاظ على الاستدامة البيئية “.

كما يمكن استبدال البلاستيك المستخدم في أثاث المنزل ومواد البناء بنوع جديد من البلاستيك القابل للتحلل القائم على الخشب ذو القوة شبه الهيكلية، حيث أفاد باحثون في السويد أنه على عكس اللدائن الحرارية، يمكن تكسير المواد دون الإضرار بالبيئة.

يتمثل أحد أهداف تطوير الخشب المركب المتجدد في جعل المواد قوية بما يكفي لتحل محل المواد القائمة على البترول المستخدمة في تشييد المنازل وتأثيثها، مثل خزانات الحمام والأبواب وألواح الجدران وأسطح العمل.

ويجب أن تكون مستدامة أو دائرية (يمكن إعادة تدويرها).

من خلال تحلل البلاستيك، يمكن إعادة تدوير الألياف وإعادة استخدام المكونات الكيميائية من البلاستيك، ويعد المحتوى العالي من الألياف هو المفتاح لقوة المواد مثل الألياف الزجاجية، ولكن من الصعب توفير مركب خشبي قابل للتحلل دون حدوث أضرار حرارية مكثفة.

ومن أجل تحقيق محتوى أعلى من الألياف، قام الباحثون بدمج كيمياء البوليمر مع تقنية المعالجة المشابهة لما يتم استخدامه في تصنيع مركبات ألياف الكربون. وتعتمد الطريقة على مواد خام رخيصة ومتوفرة، كما أن منتجات التحلل غير ضارة بالبيئة، ويمكن أن تنقذ هذه الطريقة الأشجار بالفعل، ويمكن إعادة استخدامها مما يتيح مفهوم منتج دائري بالكامل.

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: