أخبار

جون كيري يعلن دعم الولايات المتحدة قضية الأضرار والخسائر

المتحدث الإقليمي باسم الخارجية الأمريكية: استضافة مؤتمر دولي كبير ومهم مثل هذا ستكون له آثار إيجابية على مصر والمنطقة

أعرب المبعوث الرئاسي الأمريكي للمناخ جون كيري، عن تفهمه لغضب الدول النامية الموجه نحو الدول الأكثر ثراء، بسبب عدم قيامها بما يكفي فيما يخص تغير المناخ.

وقال لشبكة “سكاي نيوز” البريطانية خلال وجوده في شرم الشيخ لحضور قمة المناخ COP27، أن مناقشة قضية الأضرار والخسائر متضمنة في أجندة القمة، معربا عن دعم بلاده لهذه القضية التي أكد أنها تعد أمرا إيجابيا يتطلع لاختتام المناقشات بشأنه.

ومن جانبه قال المتحدث الإقليمي باسم وزارة الخارجية الأمريكية ساميويل وربيرج، إننا ندعم بشدة جهود مصر الأساسية في مجال العمل المناخي، ونتطلع إلى نجاح مؤتمر المناخ بشرم الشيخ، مشيرًا إلى أن حرص الرئيس الأمريكي جو بايدن على المشاركة في Cop27 يعكس مدى اهتمام هذه الإدارة بملف تغير المناخ لما له من انعكاسات كبيرة ليس فقط على الداخل الأمريكي ولكن على العالم أجمع.

وأضاف وربيرج، في حوار خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط خلال مشاركته في قمة المناخ بمدينة شرم الشيخ، أن الولايات المتحدة تقدر قيام مصر بدور قيادي من خلال استضافة مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول تغير المناخ cop27 وتنظيمه لهذا العام، وبدون شك فإن استضافة مؤتمر دولي كبير ومهم مثل هذا، ستكون لها آثار إيجابية على مصر والمنطقة بشكل عام.

ونوه بأن مصر أحرزت تقدما كبيرا بمجال تحول الطاقة على مدى السنوات القليلة الماضية من خلال استثمارات ضخمة في طاقة الرياح والطاقة الشمسية، كما أحرزت تقدما في التكيف المبتكر لموارد المياه لتلبية الاحتياجات الحضرية والزراعية، لافتا إلى أن شراكة مصر مع كيانات الأمم المتحدة في عدد من المبادرات ذات الصلة بعدة مجالات ذات أولوية، بما في ذلك مبادرات حول الزراعة (منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) والنفايات (برنامج الأمم المتحدة للبيئة) والمياه (المنظمة العالمية للأرصاد الجوية)، أمر إيجابي جدا.

cop27

وأوضح أن هناك تعاونا كبيرا جدا بين الولايات المتحدة ومصر فيما يتعلق بالعمل المناخي، منوها بأن مصر هي إحدى الدول الموقعة على خطة العمل الدولية الخاصة بتغير المناخ من بين أكثر من 90 دولة، لذلك تعمل الولايات المتحدة مع مصر عن كثب في هذا الملف، مضيفا أنه خلال اجتماع الرئيس بايدن مع الرئيس عبدالفتاح السيسي بقمة جدة في يوليو 2022، رحّب الرئيس بايدن بتقديم مصر لمساهماتها المحدثة المحددة وطنيا (NDC)، وأكّد الرئيسان دعم بلديهما للتعهد العالمي بشأن غاز الميثان (GMP) ومسار الطاقة الجديد لهذا التعهّد، الذي انضمت إليه مصر فيما يتعلق بقطاع النفط والغاز كما جدّد الرئيسان تأكيدهما على الشراكة بين الولايات المتحدة ومصر بشأن التكيف في إفريقيا، التي ستشارك الولايات المتحدة ومصر في قيادتها، والتي تركز على تقديم مبادرات ملموسة من شأنها تحسين حياة الناس والمساعدة في بناء المرونة في مواجهة تغير المناخ.

وتابع: “نعمل بجد لتشجيع المزيد من التكيف والمرونة مع تأثيرات المناخ التي بدأ الشعور بها بمختلف أنحاء العالم وهذا أمر مهم بشكل خاص بالنظر لإقامة هذه النسخة من المؤتمر في إفريقيا وتركيز تلك المنطقة على تأثيرات المناخ”، لافتا إلى أن الرئيس بايدن استعاد منذ اليوم الأول له في البيت الأبيض قيادة الولايات المتحدة للمناخ على الساحة الدولية، وحشد جهودا غير مسبوقة لمعالجة أزمة المناخ في الولايات المتحدة، وتكثيف دبلوماسيتنا وقيادتنا المناخية بقيادة المبعوث الرئاسي الخاص للمناخ جون كيري، ومع مقاربة من قبل الحكومة ككل، منوها بأن الرئيس بايدن وإدارته يتخذون في كل يوم إجراءات حاسمة لتقليل الانبعاثات بسرعة عبر كافة القطاعات.

ولفت إلى أن واشنطن تعمل في شرم الشيخ مع أكثر من 190 طرفا في اتفاق باريس للمناخ، في المفاوضات الرسمية الرامية لتعزيز التعاون الدولي بشأن خفض الانبعاثات والتكيف وتمويل المناخ وتطوير التكنولوجيا والخسائر والأضرار وأجزاء أخرى من اتفاق باريس وجدول أعمال ميثاق جلاسكو للمناخ، قائلا: “إننا سنستفيد من المؤتمر أيضا لتقييم التقدم المحرز حتى الآن وتعبئة الحكومات والجهات الفاعلة من خارج المؤتمر لمضاعفة التزامنا بالنجاح في معالجة أزمة المناخ من خلال مجموعة من المبادرات والشراكات الملموسة”.

حديث الرئيس السيسي والأمين العام للأمم المتحدة

نسير في الطريق الصحيح

وأكد أن الولايات المتحدة تتوجه إلى قمة شرم الشيخ وهي قادرة على إظهار سيرها على الطريق الصحيح نحو تحقيق هدفنا الطموح المتوافق مع هدف الحد من الاحترار العالمي إلى 1,5 درجة مئوية والتزامها الكامل بالعمل مع كافة الدول لمعالجة أزمة المناخ، لافتا إلى قانون خفض التضخم الذي أقره الكونجرس ووقع عليه الرئيس جو بايدن وهو يمثل أهم تشريع مناخي في تاريخ الولايات المتحدة، ويضع الولايات المتحدة على المسار الصحيح نحو تحقيق هدف الرئيس بايدن الطموح المتمثل بخفض انبعاثات الولايات المتحدة في عام 2030، بنسبة 50% إلى 52% أقل من مستويات 2005، وهو ما يوضح أن الولايات المتحدة ستفي بالتزاماتها المناخية للسنوات القادمة.

إعادة النظر في هذه الأهداف

وذكر أن قمة المناخ الماضية دعت الدول التي لم تتماشَ أهدافها لعام 2030 مع هدف اتفاق باريس بشأن درجة الحرارة إلى إعادة النظر في هذه الأهداف وتعزيزها هذا العام، ويجب أن تعمل الدول الآن على تنفيذ التزاماتها الحالية بسرعة وتقديم التزامات إضافية لازمة للحفاظ على هدف الـ1,5 درجة مئوية.

وأضاف: “هدفنا هو الاستمرار في رفع مستوى الطموح العالمي للمناخ مع التأكيد أيضا على دعمنا للبلدان الضعيفة للتكيف مع تأثيرات المناخ، فنحن نعمل على الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري، ونساعد أيضا البلدان والمجتمعات المعرضة للخطر على التكيف مع تأثيرات تغير المناخ وإدارتها، ونركز على تطبيق خطة الطوارئ الرئاسية للتكيف والقدرة على الصمود فنحن حريصون بشكل خاص على دعم الجهود المبذولة لضمان وصول الجميع في العالم إلى الإنذار المبكر، وهو نداء وجهه الأمين العام للأمم المتحدة”.

“جون كيري” والرئيس الامريكي “بايدن”

وتابع أن واشنطن تشارك أيضا بمجموعة واسعة من الأنشطة المصممة لتعبئة التمويل المناخي على نطاق واسع ومواءمة التدفقات المالية الأوسع مع أهداف اتفاق باريس، بما في ذلك الجهود المعززة التي تبذلها الكيانات المالية العامة والخاصة وبنوك التنمية متعددة الأطراف، مؤكدا أن اتفاق باريس للمناخ ينص على أنه يتعين علينا بذل جهود متزايدة لتجنب الخسائر والأضرار المرتبطة بالآثار السلبية لأزمة المناخ ومن الضروري أن يساعد العالم المتقدم الدول النامية للتعامل مع تأثيرات المناخ.

وحول قدرة دول العالم على وضع استراتيجية شاملة وملزمة لمكافحة التغير المناخي، قال: “إن هناك الكثير من المقترحات والخطط من كل الدول ولكن هناك عجزا في الالتزام من قبل بعض الأطراف، والتحدي الحقيقي الذي يواجهنا اليوم هو التقاعس عن العمل وتنفيذ هذه الالتزامات”.

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: