أخبارالمدن الذكية

جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي تدعم مساعي الإمارات.. نمواً لافتاً من حيث الحجم والتأثير خلال 2022

ضمن أفضل 25 جامعة على مستوى العالم في عام 2022 في مجالات الذكاء الاصطناعي.. نشر أكثر من 350 ورقة بحثية علمية

أظهرت جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي نمواً وتطوراً لافتين من حيث عدد الأعضاء في الهيئة التدريسية وأعداد الطلبة، فضلاً عن التميز والتأثير الأكاديمي الذي شهدته الجامعة عام 2022، وفقًا لكلمة ألقاها رئيس جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي البروفيسور إريك زينغ، أمام أعضاء الهيئة التدريسية والموظفين في الحرم الجامعي.

وسلط البروفيسور زينج الضوء على جهود الهيئة التدريسية والزيادة الكبيرة في النشر الأكاديمي باعتبارهما ركيزتين أساسيتين لنجاح الجامعة.

كما جرى تصنيف الجامعة لتصبح ضمن أفضل 25 جامعة على مستوى العالم في عام 2022 في مجالات الذكاء الاصطناعي، والرؤية الحاسوبية، وتعلم الآلة، ومعالجة اللغات الطبيعية وفقًا لـ”سي إس رانكينغز” (CSRankings) لتصنيفات المؤسسات التي تُعنى بعلم الحاسوب.

وجرى نشر أكثر من 350 ورقة بحثية علمية في العديد من المؤتمرات والدوريات المؤثرة والمرموقة خلال عام 2022، شملت 27 ورقة بحثية في مؤتمر نظم معالجة المعلومات العصبية.

وشهدت الهيئة التدريسية في جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي زيادة كبيرة خلال هذا العام، مع انضمام 21 عضوًا جديدًا ليبلغ عدد أعضاء الهيئة الآن 49 عضواً.

وبهذا، فقد ارتفع إجمالي أعضاء الهيئة التدريسية بنسبة تزيد عن 80% منذ عام 2021، وقد حرصت الجامعة على استقطاب أبرز الخبراء باعتبارهم نواة العملية التعليمية ومحور الارتكاز لتحقيق أهداف الجامعة.

وعمل 27 عضوًا من أعضاء الهيئة التدريسية في جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي لدى أفضل 100 مؤسسة متخصصة باللذكاء الاصطناعي، بزيادة قدرها 14 عضواً عن العام السابق.

كذلك ارتفع متوسط مؤشر هيرش، المعتمد من قبل الكلية لقياس جودة الإنتاجية العلمية للمنشورات والأوراق البحثية العلمية بمقدار 4 نقاط ليصل إلى 45، وهو ما يمثل زيادة إجمالية بنسبة 10%.

وقد ترأس أعضاء الهيئة التدريسية بجامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي خمسة مؤتمرات عالمية مرموقة للذكاء الاصطناعي خلال عام 2022، بما في ذلك المؤتمر الدولي لتعلم الآلة (ICML 2022)، ومؤتمر الأساليب التجريبية في معالجة اللغات الطبيعية (EMNLP 2022)، ومؤتمر عدم اليقين في الذكاء الاصطناعي (UAI 2022)، ومؤتمر جمعية اللغويات الحوسبية (ACL 2022)، ومؤتمر التعلم السببي والاستدلال (CLeaR 2022).

وأكد زينج أن جودة وكفاءة أعضاء الهيئة التدريسية تمثل عنصر أساسي للتميز في مجال البحث العلمي وتنمية المواهب والابتكار، وأشار إلى أن الجامعة تشجع أعضاء هيئة التدريس على مشاركة مواهبهم وخبراتهم من خلال المشاركة في أفضل المؤتمرات العالمية.

وقال البروفيسور إريك زينغ: “خطت جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي خطوات كبيرة جداً في عام 2022، حيث إن العمل الجاد والجودة والكفاءة العالية التي يمتاز بها أعضاء الهيئة التدريسية والطلبة بات يقود الجامعة نحو آفاق جديدة من التميز والريادة.

التصنيفات العالمية والأوراق البحثية العلمية مهمة جداً لمواصلة التميز الأكاديمي، إلا أن روح التعاون والتفاعل الاجتماعي التي نجحنا في تعزيزها قد ساعدت في خلق بيئة علمية متقدمة لإجراء أبحاث الذكاء الاصطناعي واختبارها وتعلمها”.

وقد ارتفع أعداد الطلبة بشكل ملحوظ في عام 2022. ومع إضافة طلبة دفعة الخريف، يرتفع إجمالي عدد الطلبة إلى أكثر من 200 طالب للدراسات العليا. كذلك ارتفعت جودة الطلبة المنتسبين، مع قدوم 21% من الطلبة الجدد من مؤسسات جامعية متميزة وتعد الأفضل ضمن فئتها، بارتفاع قدره 12% مقارنة بالعام السابق.

ارتفع عدد الطلبة الإماراتيين إلى 36 طالب 

ودعماً للجهود الحكومية الرامية إلى زيادة مشاركة الكفاءات الإماراتية في قطاع التكنولوجيا المتقدمة، فقد ارتفع عدد الطلبة الإماراتيين إلى 36 طالب.

وجدير بالذكر، أن باب التسجيل مفتوح الآن أمام الخريجين للعام الدراسي 2023/2024، وترحب الجامعة بطلبات الانتساب إلى برامج الماجستير والدكتوراه في الرؤية الحاسوبية وتعلم الآلة ومعالجة اللغات الطبيعية، سواءً من الطلاب أو أعضاء هيئة التدريس في دول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وذلك حتى تاريخ 30 أبريل 2023.

وتأتي الجامعة في الرتبة الأولى بين المؤسسات الأكاديمية المتخصصة في الذكاء الاصطناعي في المنطقة العربية، وهي مكرسة لجعل أبوظبي والإمارات العربية المتحدة مركزًا إقليميًا وعالميًا للذكاء الاصطناعي.

تقنيات معالجة اللغات الطبيعية

كما أنها ملتزمة بتطوير تقنيات معالجة اللغات الطبيعية، للارتقاء بتطبيقاتها واستخداماتها في اللغة العربية وتفرعاتها.

وقد احتفلت جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي بتخريج دفعتين من منتسبي البرنامج التنفيذي، وتستعد حالياً لتخريج الدفعة الثالثة.

كما قام قسم الخدمات الاستشارية والتدريب بتنظيم ستة برامج مهنية في العام 2022 بالشراكة مع عدد من المؤسسات والهيئات المرموقة في الدولة بهدف تمكين الإدارة الصناعية المستقبلية، وتزويد القيادات الصناعية بمعلومات مفصلة عن أهم برامج وتطبيقات الثورة الصناعية الرابعة وكيفية تسخيرها في دعم نمو القطاعات المختلفة.

ووقعت الجامعة أيضاً خمس اتفاقيات تعاون استراتيجية على مدار العام وشمل التعاون مع شركة “آي بي إم”، وجنرال إليكتريك للرعاية الصحية، ومنظمة “ملاريا نو مور”، وبرنامج الجينوم الإماراتي، والإدارة العامة للجمارك في أبوظبي.

كذلك أطلقت الجامعة سلسلة روّاد الذكاء الاصطناعي AI Quorum التي تهدف لترسيخ مكانة أبوظبي كمركز للأبحاث المتقدمة مجال الذكاء الاصطناعي لتبادل المعارف والأفكار بين ألمع العقول والعلماءالمتخصصين في الذكاء الاصطناعي.

وشهدت هذه السلسة تنظيم ثلاثة لقاءات حول التعلم التفاعلي، والأدوات المفتوحة للتعلّم التلقائي القابل للتركيب والتطوير، والمعالجة الطبيعية للغة، مع الاستعداد لتنظيم ثلاثة لقاءات إضافية في أوائل العام المقبل.

واستضافت سلسلة روّاد الذكاء الاصطناعي أيضاً لقاءً خاصاً في أبوظبي جمع نخبة من العلماء لمناقشة الأفكار والأراء التي تساهم في رسم ملامح مستقبل الأبحاث المرتبطة بالذكاء الإصطناعي.

واختتم زينج حديثه قائلاً: “2023، سنواصل في جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي العمل الحثيث نحو تطوير مجالات الذكاء الاصطناعي كقوة عالمية قادرة على خدمة الإنسانية، والمساعدة في ترسيخ مكانة أبوظبي كمركز عالمي للتميز في البحث والتطوير في مجال الذكاء الاصطناعي”.

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: