أخبارالتنوع البيولوجي

كيف يؤدي تغير المناخ إلى الفيضانات في المدن البعيدة عن البحار والمحيطات؟.. ارتفاع درجات الحرارة يزيد فرص سقوط الأمطار الغزيرة

خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بشكل كبير العقد القادم يساعد في السيطرة على الأمطار الغزيرة

 كتبت: حبيبة جمال

تغير المناخ يعني المزيد من مخاطر الفيضانات في جميع أنحاء الولايات المتحدة، ويشمل ذلك أماكن بعيدة عن المحيط وأحيانًا بعيدة عن الأنهار والجداول، ولكن حيث لا تزال العواصف الممطرة تسبب فيضانات مفاجئة خطيرة.

لماذا يعني ارتفاع حرارة الأرض المزيد من مخاطر الفيضانات الداخلية؟ وماذا يحمل المستقبل؟ هذا السؤال الشائع مخصص لملايين الأشخاص الذين يعيشون في الأجزاء المعرضة للفيضانات بشكل متزايد في الولايات المتحدة، والذين يرغبون في معرفة كيفية البقاء بأمان والاستعداد لتغير المناخ.

كيف يؤثر تغير المناخ على الأمطار الغزيرة؟

يبدأ كل شيء بإطلاق غازات الدفيئة مثل ثاني أكسيد الكربون والميثان، مع استمرار البشر في حرق الوقود الأحفوري، يصبح الجو أكثر سخونة، هذا الهواء الساخن يحمل المزيد من بخار الماء، وبالتالي عندما تمطر، تمطر أكثر.

توقع علماء المناخ منذ عقود أن الأمطار الغزيرة ستزداد شيوعًا مع ارتفاع درجة حرارة الأرض، في هذه المرحلة ، يمكن للعلماء قياس ما يحدث في الوقت الفعلي.

ازدادت كمية الأمطار المتساقطة في أعنف العواصف الممطرة في جميع أنحاء البلاد بين عامي 1958 و 2016 ، وفقًا لتقييم المناخ الوطني، الوضع أكثر خطورة في النصف الشرقي من الولايات المتحدة، يتساقط المزيد من الأمطار في الشمال الشرقي والغرب الأوسط، مما يعني المزيد من مخاطر الفيضانات في جميع أنواع الأماكن ، بما في ذلك المناطق البعيدة عن الساحل.

لماذا تعتبر الفيضانات الداخلية خطيرة للغاية؟

لأن الفيضانات يمكن أن تحدث بسرعة كبيرة، ويمكن أن تكون المياه قوية عندما تتحرك، عندما تهطل أمطار غزيرة في فترة زمنية قصيرة، فإنها لا تتسرب إلى الأرض، خاصةً إذا كانت الأرض مشبعة بالفعل، أو كانت مغطاة برصيف أو مبانٍ غير قابلة للاختراق.

كل هذه المياه يجب أن تذهب إلى مكان ما، لذلك تتجمع على السطح، إذا كان هناك تل – حتى صغير جدًا – يبدأ الماء في التحرك إلى أسفل، إنها تجمع القوة. هذه هي الطريقة التي يحدث بها فيضان مفاجئ ، ويمكن أن يكون شديد الخطورة، يمكن أن يؤدي نقل المياه إلى تمزيق المنازل من الأساسات، وتدمير الطرق ، وملء محطات مترو الأنفاق تحت الأرض، وغسل السيارات. هذا هو أحد الأسباب التي تجعل الفيضانات باستمرار أكثر الأخطار الطبيعية فتكًا في الولايات المتحدة.

هل هناك أي تحذير قبل حدوث فيضان مفاجئ؟

غالبا ما يكون هناك بعض التحذير، تراقب خدمة الأرصاد الجوية الوطنية علامات هطول الأمطار الغزيرة، إذا كان من الممكن حدوث فيضان مفاجئ، فسيقوم مكتب خدمة الطقس المحلي بإصدار ساعة فلاش للفيضانات،  إذا كان من المحتمل حدوث فيضان، فستصبح هذه الساعة بمثابة تحذير كامل من فيضان مفاجئ.

يتلقى الأشخاص الذين لديهم هواتف ذكية بشكل عام تنبيهًا تلقائيًا عند وجود تحذير بالطقس، من المهم أن تأخذ هذه التحذيرات على محمل الجد، وخاصة تجنب المناطق التي غمرت المياه في الماضي أو منخفضة، القيادة أثناء الفيضانات المفاجئة خطيرة بشكل خاص. لا تقود أبدًا في المياه المتحركة ، حتى لو بدت ضحلة.

ما الذي يمكن فعله لحماية الناس من الأمطار الغزيرة؟

هناك العديد والعديد من الطرق لتحذير الناس من أن الفيضانات وشيكة، وإبطاء المياه وإعطاء المياه أماكن آمنة للذهاب إليها، على سبيل المثال، إذا كان هناك رصيف أقل، فإن ذلك يساعد على امتصاص الماء في الأرض، تمتص المياه أيضًا الغابات الصحية والأراضي الرطبة، تعتبر برك التخزين شائعة أيضًا، خاصةً بالقرب من المناطق التي يوجد بها الكثير من الأرصفة مثل الطرق السريعة ومواقف السيارات. البرك هي مناطق منخفضة، مستنقعات حيث يمكن أن تتجمع المياه الزائدة.

في المدن، أحد أسباب تسبب الأمطار الغزيرة في حدوث فيضانات واسعة النطاق، هو أن الأنابيب الموجودة تحت الأرض ليست كبيرة بما يكفي للتعامل مع هذا النوع من الأمطار الغزيرة المتساقطة، تم بناء معظم أنظمة تصريف مياه الأمطار في المدن الأمريكية منذ عدة عقود، تركيب أنابيب أكبر أو مواسير في أماكن جديدة مكلف للغاية، لكنها جزء مهم من اللغز، خاصة في المناطق الحضرية الكثيفة، حيث من المتوقع أن تصبح الأمطار الغزيرة شائعة للغاية في السنوات القادمة.

ماذا يحمل المستقبل؟ هل ستزداد الأمطار الغزيرة سوءًا؟

هذا يعتمد على ما إذا كان البشر قد توقفوا عن إطلاق غازات الدفيئة، إذا استمر البشر في حرق كميات هائلة من النفط والغاز والفحم، فسيستمر الغلاف الجوي في الارتفاع، وستصبح الأمطار الغزيرة أكثر شيوعًا وأكثر حدة خلال هذا القرن.

إذا قام البشر بخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بشكل كبير في العقد القادم أو نحو ذلك، فسيساعد ذلك في السيطرة على الأمطار الغزيرة، خاصة في وقت لاحق من هذا القرن.

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: