أهم الموضوعاتأخبارصحة الكوكب

تقنية جديدة للتخلص من النفايات الطبية.. تحويلها إلى غازات غنية بالهيدروجين والجرافيت

فريق من العلماء الصينيين يبتكر تقنية تستخدم المجال المغناطيسي المتناوب لتحويلها إلى غاز

في العامين الماضيين، كان هناك انتشار مذهل لمعدات الحماية الشخصية والمنتجات التي تستخدم لمرة واحدة لإدارة جائحة كورونا، مثل الحقن والسدادات القطنية، ولكن لم يتم تقديم سوى القليل للتخلص من النفايات الطبية المنتجة.
بعد أكثر من عامين من انتشار الوباء، أصبح التخلص من النفايات الطبية حالة طارئة، منذ انتشار العدوى أولاً وحملات التطعيم بعد ذلك، نما الطلب على المنتجات الطبية ذات الاستخدام الواحد بشكل كبير.

ابتكر فريق من العلماء الصينيين تقنية تستخدم المجال المغناطيسي المتناوب لتحويلها إلى غاز، وهكذا أصبحت الأقنعة والملابس للعاملين في مجال الرعاية الصحية والمحاقن التي تستخدم لمرة واحدة من منتجات الإدارة العادية، مع ما يترتب على ذلك من انتشار كميات كبيرة من النفايات الطبية الخطرة بيولوجيًا.

افترضت دراسة صينية، أن التخلص من هذا الأخير يمكنه تحويل جزء كبير – المحاقن التي تستخدم لمرة واحدة – إلى غازات غنية بالهيدروجين والجرافيت، من خلال عملية تحفيز بدأها مجال مغناطيسي متناوب، تتضمن هذه التقنية استخدام إبر الحقن كمستقبلات للموجات الكهرومغناطيسية.

نفايات طبية

التخلص من النفايات الطبية من الوباء أمر ملح

تخبرنا البيانات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية أنه في جميع أنحاء العالم، بين مارس 2020 ونوفمبر 2021، تم شحن 87000 طن من المواد، بما في ذلك الأقنعة والملابس المنتجة، وأكثر من 140 مليون سدادة و8 مليارات من جرعات اللقاح من الأمم المتحدة.
إن تقدير التأثيرات محبط للهمم ويصل إلى 144 ألف طن من النفايات. تشكل منتجات النفايات هذه تهديدًا للنظام البيئي وصحة الإنسان، ولهذا يجب إيجاد حل سريع للتخلص منها.

إعادة تدوير النفايات
 النفايات الطبية

تقنيات التخلص من النفايات الطبية

تحتوي المنتجات الطبية التي تستخدم لمرة واحدة على عدد من البوليمرات البلاستيكية مثل البولي إيثيلين، والبولي بروبيلين، والبوليسترين، ومعادن مثل الفولاذ المقاوم للصدأ 304، في السنوات الأخيرة، تم تطوير استراتيجيات مختلفة للتخلص منها، مثل تقنيات التحويل الكيميائي الحراري، أي الحرق.

ممارسة الحرق هي من بين أكثر الممارسات انتشارًا وتعتبر أبسط وأسرع، ولكنها لا يمكن أن تكون حلاً طويل المدى لأن لها سلسلة من التأثيرات، فهي تنتج كميات كبيرة من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، وتطلق الغازات السامة، وتدير الاستخدام الفعال من الحرارة فقط، مما يفقد فرصة تحقيق مزيد من التعافي.

هناك تقنية أخرى لمعالجة النفايات الطبية والتخلص منها وهي التغويز، والتي تولد تدفقات من الغازات التخليقية التي يمكن استخدامها لأغراض الطاقة الأخرى، على سبيل المثال، يحتوي بلاستيك المحاقن على ما بين 8 و 14٪ هيدروجين ويمكن تحويله إلى مادة خام ثانوية لإنتاج الهيدروجين.

الانحلال الحراري

تتضمن العملية التي اقترحها الفريق الصيني الذي طور تقنية جديدة لمعالجة النفايات الطبية مرحلتين: الانحلال الحراري بدرجة حرارة عالية يحول البوليمر البلاستيكي الذي يتكون من المحاقن إلى خليط من البخار والغاز، والذي يخضع بعد ذلك لعلاج يسمى التكسير التحفيزي، التي تشتق منه غاز اصطناعي (مثل الهيدروجين والميثان والإيثيلين).

ومع ذلك، فإن العملية ذات كفاءة تحويل منخفضة، وتستهلك كميات كبيرة من الطاقة، المشكلة التي يواجهها العلماء الآن هي بالتحديد مشكلة التخلص من النفايات الصحية التي تتميز بتحويل أكثر كفاءة واستهلاك أقل للطاقة.

ارتفاع الحرارة المغناطيسي للتخلص من النفايات الطبية

في محاولة للعثور عليه، استخدم هذا البحث تأثيرًا حراريًا يستخدم عادةً في علاج السرطان، ارتفاع الحرارة المغناطيسي.
بدأت الدراسة من اختيار جزء الزيت الحيوي الثقيل الذي يتكون من الحقن التي تستخدم لمرة واحدة، ومن استخدام الإبر النشطة محفزًا، بهذه الطريقة، يكون لاستخراج الهيدروجين إنتاجية عالية جدًا، تصل إلى 63%، تاركًا الجرافيت كمخلفات، هذه العملية فعالة للغاية لدرجة أن عائد الهيدروجين يبقى بعد 10 دورات.

هذه التقنية، وفقًا للباحثين، هي حاليًا الأكثر تقدمًا بين تلك المقترحة حتى الآن لأنها تقلل من استخدام الطاقة، نظرًا لأن التسخين المفيد لتنشيط التفاعل موضعي.

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: