COP28أهم الموضوعاتأخبارالتنمية المستدامة

إفريقيا لديها أجندة موحدة تقدمها لمؤتمر cop28.. القارة تريد أن تكون جزءاً من الحوار ومعالجة أزمة المناخ

دعت القمة إلى فترة عشر سنوات لتخفيف عبء الديون وزيادة التمويل العالمي والتعويضات من أكبر الملوثين وإنشاء آلية سيولة لحقوق السحب الخاصة بقيمة 650 مليار دولار

كتبت : حبيبة جمال

اختتمت قمة المناخ الأفريقية أعمالها الأسبوع الماضي مع مكاسب للقارة الأفريقية حيث يرى تحليل نشرته Zawya ، أن القارة أخيرا  حددت موقفها بشأن الكيفية التي ينبغي للمجتمع الدولي أن يتعامل معها.

ومع انتهاء الاجتماع، تعهدت بنوك التنمية المجتمعة، ومستثمرو القطاع الخاص، بتقديم 23 مليار دولار للمشاريع الخضراء، والتخفيف، والتكيف.

وأشار التقرير إلى أن منطقة شرق أفريقيا قد حصلت على حصة كبيرة من الالتزامات المالية التي تم التعهد بها وعرضت إمكاناتها الخضراء: تنزانيا بمشاريعها الضخمة للحفاظ على البيئة وموارد الغاز الطبيعي لتحويل الطاقة، وجنوب السودان بغاباته الاستوائية ومراعي السافانا البكر والأراضي الصالحة للزراعة غير المستغلة، من بين أمور أخرى.

ويشير التحليل إلى أنه بعد ثلاثة أيام من المداولات وبينما يستعد العالم لمؤتمر تغير المناخ (COP28) المقرر انعقاده في ديسمبر  في دبي، فإن أفريقيا لديها أجندة موحدة.

 تأمل أفريقيا في تقديم مطالبها بشكل موحد وتذكير العالم بأن لديها، على الأقل بعض الإجابات على تغير المناخ، أشار إعلان نيروبي إلى الثروة الطبيعية التي لا تزال موجودة: “أكبر مصارف للكربون عبر غابات الكونغو والأراضي الخثية، فضلاً عن الإمكانات الموجودة في مراعي السافانا وأشجار المانجروف والمستنقعات والشعاب المرجانية والمحميات البحرية في أفريقيا”، وأن أفريقيا تريد أن تكون جزءاً من الحوار ــ وأن يكون لها موقف واضح يمكنها التعبير عنه.

ونشأ اجتماع نيروبي نتيجة لدعوة من الجمعية العامة للاتحاد الأفريقي تطلب من مفوضية الاتحاد الأفريقي تنظيم قمة للمناخ وافق الرئيس روتو على استضافتها.

الرئيس الكيني وليام روتو في قمة افريقيا للمناخ

موقف موحد

على مر السنين، تم تقييد الخطاب المتعلق بتغير المناخ في أفريقيا بسبب ما وصفه الرئيس روتو بالافتقار إلى نهج متماسك وموقف موحد.

وقال الرئيس الكيني وليام روتو، مدعوماً بنجاح قمة المناخ الأفريقية الأولى، إن إعلان نيروبي أصبح له الآن جدول أعمال مزدوج: أولاً، “يحدد ويوسع الموقف الأفريقي بشأن الطريق إلى الأمام في العمل المناخي” وثانياً، يوضح “الأساسيات” يجب على المجتمع الدولي الاهتمام به من أجل ضمان تحقيق الضرورات الاقتصادية والبيئية للبشرية بشكل فعال ومتماسك ومستدام.

ومن أجل المضي قدمًا، سنستغل كل الفرص المتاحة في التقويم متعدد الأطراف المزدحم، بدءًا من اجتماع مجموعة العشرين، والجمعية العامة للأمم المتحدة بعد أسبوعين، والاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الدولي و وقال الرئيس روتو خلال الحفل الختامي: “إن صندوق النقد الدولي بعد ذلك بوقت قصير، وكذلك الدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأطراف بعد ذلك”.

الرئيس الكيني في قمة المناخ الإفريقية

واتخذ البيان الختامي للزعماء الأفارقة موقفا مفاده أن “أفريقيا ليست مسؤولة تاريخيا عن ظاهرة الاحتباس الحراري ولكنها تتحمل العبء الأكبر من تأثيرها”، ودعوا إلى “استثمارات إيجابية مناخيا” وطالبوا المجتمع الدولي بالمساهمة في قدرة توليد الطاقة المتجددة في أفريقيا من 56 جيجاوات في عام 2022 إلى 300 جيجاوات على الأقل بحلول عام 2030.

أكد الرئيس روتو سلطته كمتحدث رسمي لإفريقيا بشأن تغير المناخ. وقال “إن إعلان نيروبي، وهو موقفنا المشترك وقرارنا الثابت، يؤكد من جديد تصميمنا ويمهد الطريق لمرحلة جديدة في العمل المناخي العالمي وأجندة التنمية المستدامة”.

أهداف التنمية المستدامة

ومن الواضح أن أفريقيا لن تتمكن من تحقيق أهداف التنمية المستدامة الواردة في خطة عام 2030،. وقد أجبرت هذه الصحوة أفريقيا على التجمع معًا بشأن تغير المناخ.

كما ربط الرئيس روتو أجندة تغير المناخ مع ارتفاع ديون أفريقيا – في وقت يتوقع البنك الدولي أن ما يقرب من نصف البلدان في منطقة جنوب الصحراء الكبرى إما تعاني من ضائقة الديون أو على أعتابها.

ودعت القمة إلى فترة عشر سنوات لتخفيف عبء الديون وزيادة التمويل العالمي والتعويضات من قبل أكبر الملوثين، وبالإضافة إلى ذلك، دعا إعلان نيروبي إلى إنشاء آلية سيولة لحقوق السحب الخاصة بقيمة 650 مليار دولار.

وقال الرئيس روتو عن الديون: “لذلك بدلاً من إنفاق مليارات الدولارات لسداد الديون هذا العام، نستخدم ذلك للقيام بأشياء أخرى. وبعد 10 سنوات، نكون قد حققنا استقرار اقتصاداتنا، ويمكننا أن ندفع”. وسيشكل الموقف الأفريقي أيضا ضغوطا على الدول الغنية للوفاء بتعهدها السنوي بمبلغ 100 مليار دولار لمساعدة الدول النامية على تحقيق أهدافها المناخية. ولم يتم الوفاء بهذا التعهد وستركز الدول الأفريقية على هذا التعهد.

قمة إفريقيا للمناخ

ووجهت دعوة أخرى إلى فرض ضرائب عالمية جديدة وإصلاحات على الهيئات المالية الدولية لتمويل أنشطة تغير المناخ. والآن، تتلقى أفريقيا 12 في المائة فقط من التمويل السنوي الذي يبلغ نحو 300 مليار دولار.

  كما دعا زعماء العالم إلى “الاحتشاد خلف اقتراح فرض نظام عالمي لضرائب الكربون بما في ذلك ضريبة الكربون على تجارة الوقود الأحفوري والنقل البحري والطيران، والتي يمكن أيضًا تعزيزها بفرض ضريبة على الكربون”. ضريبة المعاملات المالية العالمية” لدفع الاستثمارات الإيجابية للمناخ.

كما تحولت قمة نيروبي إلى مساحة للاستماع – كما قال مندوب فرنسا: “أنا هنا، أولاً، للاستماع. للاستماع إلى الأصوات الأفريقية، والأولويات الأفريقية، والحلول الأفريقية. أفريقيا في قلب الحل”. “إن جزءًا من المشكلة – كما تم التعبير عنها خلال القمة – والتي طرحتها فرنسا بشكل مناسب، هو أن هناك “ظلمًا مناخيًا كبيرًا يواجه البلدان الأفريقية. ونحن نرى أن الأقل مسؤولية هم الأكثر ضعفًا وقال المندوب الفرنسي: “لا ينبغي لأي بلد أن يختار بين مكافحة الفقر والقتال من أجل الكوكب”. ووفقا للرئيس روتو، فإن البحث عن حلول أفريقية كان أيضا عالميا وغير مرتبط بالواقع القاري: “لقد أثبتنا بنجاح إن الحلول الأفريقية ليست مناسبة لمشاكل أفريقيا فحسب: بل إنها ضرورية للرفاهية العالمية. وكما قال الرئيس روتو، فإن أجندة 2063 ستفيد “البشرية جمعاء”.

الأمين العام للأمم المتحدة جوتيريش أمام قمة المناخ الإفريقية
الأمين العام للأمم المتحدة جوتيريش أمام قمة المناخ الإفريقية

التركيبة السكانية

ونظرًا لتركيبتها السكانية الشابة، وضعت أفريقيا أيضًا الشباب كجزء من جدول أعمالها واعتبرتهم “المستقبل”. ومن أبرز الأحداث التي برزت في الاجتماع المبادرة التعاونية بين القطاعين العام والخاص في أفريقيا والشرق الأوسط بقيمة 10 مليارات دولار، والتي ستعمل على توسيع نطاق القدرة على التكيف مع تغير المناخ.

الزراعة من خلال ري حوالي مليوني هكتار من الأراضي الزراعية الأفريقية وتعزيز قدرة 10 ملايين مزارع من أصحاب الحيازات الصغيرة، وخاصة النساء والشباب على التكيف مع تغير المناخ. وجاء في بيان صادر عن المعهد العالمي للنمو الأخضر (GGGI)، وهو منظمة حكومية دولية قائمة على المعاهدات: “المزارعون الريفيون، وخلق فرص عمل خضراء”

على هامش قمة المناخ الإفريقية

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: