أهم الموضوعاتأخبار

برنامج الإنذار المبكر: 10 دول مهددة بالأعاصير أبرزهم الصين وأمريكا

تتحول الأخطار الطبيعية إلى كوارث عندما تدمر الأرواح وسبل العيش

كتبت أسماء بدر

انتهت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية WMO إحدى منظمات الأمم المتحدة، من النسخة العربية لبرنامج أنظمة الإنذار المبكر التي أعدها الدكتور أشرف زكي، رئيس الإدارة المركزية لبحوث الأرصاد الجوية والمناخ ورئيس لجنه البروتوكولات بالهيئة العامة للأرصاد الجوية المصرية.

تعد الأعاصير أحد ظواهر الكوارث الطبيعية الخطيرة لما لها من تأثيرات مدمرة مباشرة وغير مباشرة، حيث تتسبب الظروف الجوية العنيفة المعروفة باسم الأعاصير في الكثير من مظاهر التدمير والخراب في العديد من دول العالم، ويمكن تعريف الإعصار على أنه عاصفة قوية وعنيفه تتميز بغيمتها التي تتحرك بشكل مخروطي دوار وسريع، وفقًا للمنظمة العالمية للأرصاد.

الصين وأمريكا الأكثر تهديدًا بالأعاصير

وتطرق برنامج الإنذار المبكر التابع للمنظمة، إلى المناطق والدول المهددة بالأعاصير، وتعتبر المناطق الساحلية هي الأكثر تهديدًا بحدوث الأعاصير خاصة الأعاصير المدمر، ووجدت المنظمة العالمية للأرصاد في نسختها العربية التي لم تنشر بشكل رسمي بعد، أن 10 دول أكثر عرضة هي، أمريكا، الصين، الفلبين، بنجلاديش، مدغشقر، فيتنام ومنغوليا، المكسيك، تونجا، وسامو.

وتناول التقرير شرح نوعين من الأعاصير:

الأعاصير المدارية: وهي ظواهر منخفضة الضغط ترافقها عواصف رعدية، وتتشكل فوق المياه الاستوائية المدارية وشبه المدارية، وتحصل على طاقتها من مياه المحيطات الدافئة، ومن الجدير بالذكر أنها تعتبر واحدة من أقوى العواصف في الطبيعة؛ إذ ترافقها رياح قوية جدا وأمطار غزيرة قد تتسبب بحدوث فيضانات وأعاصير أخرى وتيارات محيطية قوية.

الأعاصير القمعية: هي عمود من الهواء المضطرب، يتمدد من عاصفة رعدية إلى الأرض على شكل مخروط أو قمع، ويكون مرنيا غالبا بسبب التقاطه للحطام من على الأرض، حيث أن هذا النوع من الأعاصير يكون موصولاً بالأرض، وتظهر فيه غيوم ركامية مطيرة وكانها تمتد نحو الأسفل، لكن من الجدير بالذكر أنه لا يوجد تعريف متفق عليه للأعاصير حتى اللحظة بحسب تشارلز دوسويل الثالث رئيس المعهد التعاوني لدراسات الأرصاد الجوية.

ضحايا الاعاصير

الإنذار المبكر بالأعاصير

تتحول الأخطار الطبيعية إلى كوارث عندما تدمر الأرواح وسبل العيش، وأيضًا عندما يتحول حدث مناخي إلى حدث شديد، فإنه يصبح خطرًا طبيعيًا، ويتم رصد الأعاصير المدارية عالميًا والتنبؤ بها يوميًا من خلال النظام العالمي للإنذار بالأعاصير المدارية التابع للمنظمة (WMO). حوالي 85 عاصفة استوائية مع أقصى سرعة رياح مستدامة بالقرب من المركز تساوي أو تزيد عن 63 كم/ ساعة تتشكل سنويا فوق المحيط الاستوائي الدافئ للكرة الأرضية.

من بين تلك الأعاصير 45 تصل شدتها مع سرعة الرياح السطحية فوق 118 كم/ ساعة، مثل الإعصار المداري اعتمادا على العرض من بين 85 عاصفة استوائية تشكل 72% في نصف الكرة الشمالي و28% في نصف الكرة الجنوبي، وتُستخدم مصطلحات مختلفة لظاهرة الطقس هذه اعتمادا على الموقع، على النحو التالي:

1- في البحر الكاريبي وخليج المكسيك وشمال المحيط الأطلسي وشرق ووسط شمال المحيط الهادي، يطلق عليه الإعصار.

2- في غرب شمال المحيط الهادي، يطلق عليه “الإعصار”.

3- يطلق عليه في خليج البنغال وبحر العرب اسم الإعصار أيضًا.

4- في غرب جنوب المحيط الهادي وجنوب شرق المحيط يطلق عليه الإعصار المداري الشديد.

5- في جنوب غرب المحيط الهندي يطلق عليه الإعصار المداري.

وبعض النظر عما إذا كانت تسمى الأعاصير المدارية أو الأعاصير، فهي من بين أكثر الأخطار الطبيعية تدميرًا، تتعزز احتمالية تدميرها الناجم عن الرياح العاتية والأمطار الغزيرة وما يرتبط بها من عواصف أو فيضانات أو أعاصير وانزلاقات أرضية أو انزلاقات طينية من خلال مدى المناطق التي تؤثر عليها وشدتها وتواتر حدوثها وضعف المناطق المتضررة، حيث تتسبب العديد من الأعاصير المدارية كل عام في حدوث كوارث مفاجئة متفاوتة الشدة، مما يتسبب في خسائر في الأرواح، ومعاناة بشرية، وتدمير للممتلكات، وتعطيل شديد للأنشطة البشرية العادية، وانتكاسة للتقدم الاجتماعي والاقتصادي.

ويتم رصد الأعاصير المدارية والتنبؤ بها يوميا من خلال النظام العالمي للإنذار المبكر بالأعاصير المدارية التابع للمنظمة (WMO)، وتتيح شبكة التشغيل العالمية التابعة للمنظمة المراقبة وتبادل البيانات والتنبؤ والتحليل الإقليمي للأعاصير المدارية.

اعصار مدمر

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: