أهم الموضوعاتأخبارالتنمية المستدامة

اليوم بدء تقديم طلبات المشاركة في مبادرة المشروعات الخضراء.. إليك كيفية التقديم والاستفادة من المبادرة

تبدأ اللجان في المحافظات ووزارة التخطيط من اليوم 21 أغسطس تلقي طلبات المشاركة في المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء والذكية التي أطلقها مجلس الوزراء، بإشراف وزارة التخطيط ويرأس لجان التحكيم د.محمود محيي الدين، رائد المناخ لـ cop27.

سيتم تقديم المشروعات سواء من الجهات الحكومية أو المواطنين على المنصة بداية من اليوم 21 أغسطس حتى7 سبتمبر 2022، على الرابط http://www.sgg.eg .

المبادرة تر كز على 6 مجالات تضم المشروعات كبيرة الحجم، والمشروعات المتوسطة،والمشروعات المحلية الصغيرة، خاصة المرتبطة بالمبادرة الرئاسية “حياة كريمة”، وأيضاً المشروعات المقدمة من الشركات الناشئة، والمشروعات التنموية المتعلقة بالمرأة، وتغير المناخ والاستدامة، والمبادرات والمشاركات المجتمعية غير الهادفة للربح.

حيث من المقرر أن تتقدم كل محافظة بـ 6 مشروعات خضراء ذكية، في أكبر مبادرة وطنية تطلقها الحكومة.

كما تصنف المشروعات الخضراء إلى خمس فئات رئيسية، وهى المعنية بالتخفيف من آثار تغير المناخ، والتكيف مع ذلك للحفاظ على الموارد الطبيعية، وحفظ التنوع البيولوجى والحد من التلوث والسيطرة عليه.

وسيتم اختيار 3 مشروعات من كل فئة من فئات المشروعات الستة بإجمالي 18 مشروع ومبادرة على مستوى الجمهورية.

كما تختص اللجنة بإعلان النتائج في شهر أكتوبر المقبل على أن تعرض المشروعات الفائزة خلال مؤتمر الأطراف COP27 في شرم الشيخ في نوفمبر المقبل.

والمنافسة ستتم بين المحافظات لاختيار 18 مشروعًا، بحيث يتم حشد التمويل اللازم للمشروعات الفائزة وجذب الاستثمارات والإعلان عنها خلال مؤتمر المناخ cop27 الذى ستستضيفه مصر فى نوفمبر 2022، واختيار المشاريع الفائزة سيكون مقروناً بمعايير متعددة، أولها أن تكون مشاريع خضراء أو ذكية تتوافق مع أهداف التنمية المستدامة والمعايير البيئية والمجتمعية وقواعد الحوكمة .

وكانت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية والمشرف على المبادرة قد أطلقت الأربعاء المقبل أولى اجتماعات اللجان بمشاركة ممثلي 27 محافظة وأكدت أهمية المبادرة التي تمتد إلى كل المحافظات، وأنها تأتي في إطار دور مصر الريادي في مجال التنمية المستدامة، وما توليه الدولة من أهمية لتوطين أهداف التنمية المستدامة على مستوى المحافظات، موضحة أن المبادرة تؤكد على جدية التعامل مع البعد البيئي وتغيرات المناخ من خلال مشروعات محققة لتلك الأهداف.

وخلال كلمته الافتتاحية قال الدكتور محمود محيي الدين إن المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية مبادرة غير مسبوقة على مستوى العالم في إطار الاستعدادات لقمة المناخ، مؤكدا أن المبادرة تقدم نموذجا رائدا يمكن الاستفادة منه عالميا وفي تنظيم قمم المناخ القادمة بربط استثمارات العمل المناخي في مجالات الطاقة وحماية القطاعات المتعرضة للتأثيرات الضارة بتوطين التنمية المستدامة والتحول الرقمي، وإتاحة فرص العمل ومكافحة الفقر.

والمبادرة تحت اشراف د.هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، وبرئاسة د.محمود محيي الدين، رائد المناخ ورئيس لجنة التحكيم على المستوى الوطني للمشروعات الخضراء الذكية بالمبادرة، والسفير هشام بدر، المنسق العام للمبادرة، ويشارك في عضوية لجنة التحكيم عدد من الخبراء على رأسهم د.حسين أباظة كبير مستشاري وزارة البيئة والخبير الدولي في الاقتصاد الأخضر بالأمم المتحدة.

وسيقوم منسق كل محافظة ومسئول بوزارة التخطيط بإستعراض كيفية الدخول على المنصة خطوة بخطوة للتسهيل على المواطن العادى لكيفية الدخول لتقديم مشروعه وكيفية إستيفاء المعايير، على أن تقوم اللجنة المختصة بكل محافظة في 15 سبتمبر بموافاة اللجنة الوطنية للمبادرة بهذه المشروعات بعد تصنيفها ، مهيبًا بالجميع سرعة المشاركة فى المبادرة وسرعة التسجيل من خلال الموقع .

سيتم ترشيح عدد من المشروعات الخضراء والذكية فى إطار المبادرة، وتقوم لجنة فنية بمراجعة وتصنيف المشروعات وتحديد المشروعات ذات الأولوية لربطها بجهات التمويل ضمن المبادرة الوطنية، مع تشكيل لجنة من المحافظة والوزارات المعنية والمجلس القومى للمرأة.

والمبادرة تأتى تأكيداً على جدية التعامل الوطنى مع البعد البيئى وتغيرات المناخ من خلال تنفيذ مشروعات قومية، وكذا وضع خريطة على مستوى المحافظات للمشروعات الخضراء والذكية، وربطها بجهات التمويل، وجذب الاستثمارات اللازمة لها محليُا ودوليًا.

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: