وجهات نظر

د. عبدالحكيم العلوي: الولايات المتحدة تتصدر قائمة الدول المغذية لأزمة النفايات

خبير الإنفاذ البيئي الدولي بمنظمة الجمارك العالمية وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة

مؤشرات توليد النفايات وإعادة التدوير

لا يقابل تعطش أمريكا للاستهلاك شهية لإعادة التدوير، وظهور بيانات جديدة تحدد أن البلاد هي أكبر منتج للنفايات في العالم وواحدة من أسوأ الدول الصناعية في إدارة نفاياتها.

وفقًا لأحدث تقرير صادر عن مؤسسة فيريسك مابليكروفت، وهي مؤسسة عالمية لتقييم المخاطر والاستشارات، فإن الولايات المتحدة لا تمثل سوى حوالي 4 في المائة من سكان العالم، إلا أنها تنتج 12 في المائة من النفايات البلدية الصلبة على كوكب الأرض، والمعروفة باسم القمامة. ووجد مؤلفو التقرير أن كل أمريكي ينتج أكثر من 1700 رطل سنوياً من تلك النفايات، أي ما يصل إلى 239 مليون طن سنويًا.

ففي اثنين من المؤشرات الجديدة، تم قياس أداء توليد النفايات وإعادة التدوير في 194 دولة لكشف صورة عالمية عن كيفية تعامل البلدان مع النفايات التي تنتجها، في وقت يواجه فيه العالم أزمة متصاعدة، مدفوعة بشكل أساسي بالبلاستيك.

وبحسب التقرير فأن أكثر من 2.1 مليار طن من النفايات الصلبة البلدية يتم توليدها على مستوى العالم كل عام – وهو ما يكفي لملء 822.000 حوض سباحة بحجم أوليمبي، والتي يمكن ان تغطي مسافة 41.000 كيلومتر، ومع ذلك، يتم إعادة تدوير 16% فقط (323 مليون طن) من هذه النفايات كل عام، في حين يتم التخلص من 46% (950 مليون طن) من النفايات بطرق غير مستدامة.

إن الهوة بين ما ننتجه وبين ما نعيد تدويره تخلق تحديات عميقة للحكومات والسكان، لكن الشركات التي تنتج كميات كبيرة من النفايات هي التي قد تجد نفسها مضطرة لتحمل الفانورة إذا لم تجد حلولاً مستدامة للدفع نحو اقتصاد أكثر دائرية.

الولايات المتحدة تولد ثلاثة أضعاف المتوسط العالمي للنفايات

أُظهر مؤشر توليد النفايات، والذي يستوعب معدلات نصيب الفرد من النفايات الصلبة والبلاستيكية وإنتاج الغذاء والنفايات الخطرة، أن المواطنين والشركات في الولايات المتحدة هم أكبر المساهمين في مشكلة النفايات عبر المؤشرات الأربعة التي تم قياسها. عند 773 كجم لكل فرد، تنتج البلاد 12% من النفايات الصلبة العالمية على مستوى العالم، أي ما يقرب من 239 مليون طن، بينما لا تمثل سوى 4% من سكان العالم.

في المقابل، تشكل الصين والهند أكثر من 36% من سكان العالم، ولكنها تولد 27% من النفايات البلدية العالمية. ينتج المواطنون الأمريكيون أكثر من ثلاثة أضعاف ما ينتج عن نظرائهم الصينيين و7 أضعاف ما ينتج عن إثيوبيا، البلد الأقل خطورة في المؤشر.

الولايات المتحدة ليست وحدها. فالدول الأوروبية والأمريكية الشمالية المتقدمة النمو مسؤولة بشكل غير متفاوت عن أعلى مستويات توليد النفايات، فالدول الأكثر خطورة في مؤشر توليد النفايات هي الولايات المتحدة وهولندا وكندا والنمسا وسويسرا وألمانيا وفرنسا وأستراليا. في حين تحتل المملكة المتحدة المرتبة الرابعة عشرة في المؤشر، حيث يولد سكانها 482 كجم لكل فرد من النفايات المنزلية كل عام.

الولايات المتحدة والاقتصاد الدائري

نظرًا لأن الولايات المتحدة هي أكبر اقتصاد في العالم، فقد لا يكون مفاجئًا أنها واحدة من أكبر منتجي النفايات المنزلية، ولكن الأمر المهم هو عدم التزامها بالتعويض عن بصمة النفايات.

في مؤشر إعادة التدوير، يتم قياس رغبة وقدرة البلدان على إدارة النفايات الصلبة وتعزيز تدفقات المواد الدائرية من خلال قياس المعدلات الوطنية لإعادة التدوير وجمع النفايات والتخلص منها بشكل مناسب، بالإضافة إلى التزام الحكومة بالمعاهدات الدولية بشأن النفايات.

يوضح المؤشر أن الولايات المتحدة تتخلف كثيرا عن الدول الصناعية الأخرى. حيث تعيد الدولة تدوير 35% فقط من نفاياتها الصلبة، وبالمقارنة، فإن ألمانيا، التي تتمتع بأكثر السجلات كفاءة في العالم في مجال إدارة النفايات وفقًا للمؤشر، تقوم بإعادة تدوير 68% من النفايات الصلبة المنزلية. حتى في البلدان الأفضل أداء، هناك مجال كبير للتحسين.

الولايات المتحدة هي الدولة المتقدمة الوحيدة التي يفوق توليد النفايات قدرتها على إعادة التدوير، مما يؤكد نقص الإرادة السياسية والاستثمار في البنية التحتية. قد يصبح الافتقار الواضح للعزم على التعامل مع النفايات محلياً مشكلة متصاعدة في مواجهة حظر استيراد البلاستيك من الصين والعديد من البلدان النامية، حيث تصدر الولايات المتحدة حاليًا نسبة كبيرة من نفاياتها البلاستيكية.

تتخلف الولايات المتحدة عن البلدان المتقدمة الأخرى في أداء إعادة التدوير على الرغم من وجود أعلى مستويات الاستهلاك على مستوى العالم

يذكر أن الصين وتايلاند وفيتنام وماليزيا قد حظرت استيراد جميع النفايات الصلبة، أو من المقرر أن تحظرها، بما في ذلك مجموعة من المواد البلاستيكية، بالإضافة إلى ذلك، فقد وافق العالم كله تقريبًا، باستثناء الولايات المتحدة بشكل ملحوظ، على تقييد شحنات النفايات البلاستيكية التي يصعب إعادة تدويرها إلى الدول النامية.

هذه التحولات الناشئة في السياسات ستجعل الأمر أكثر صعوبة بالنسبة لبلدان مثل الولايات المتحدة التي تعاني من قلة الأداء فيما يتعلق بإعادة التدوير.

يشهد العالم أيضًا ارتفاعًا في عدد الأزمات الدولية بين الدول النامية والدول المتقدمة حول شحنات النفايات، وأبرزها التوترات التي ارتفعت بشكل ملحوظ بين كندا وحكومة الفلبين، والتي أعادت إرسال 69 حاوية من النفايات إلى فانكوفر بعد تصاعد الخلاف الدبلوماسي بشأن واردات النفايات.

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: