أخبارتغير المناخ

المبعوث الأمريكي للمناخ جون كيري يلتقي بنظيره الصيني شيه في COP27

كيري: "نحن نحرز تقدما دعونا ندع المحادثات تستمر"

كتب مصطفى شعبان – وكالات 

قبل يوم واحد من انتهاء مؤتمر المناخ COP27 في شرم الشيخ، وأثناء وضع المفاوضين اللمسات النهائية على اتفاق شرم الشيخ وحسم القضايا الخلافية أو ترحيلها للقمة المقبلة في دبي، كشفت مصادر داخل المؤتمر أنها شاهدت المبعوث الأمريكي للمناخ جون كيري، يلتقى نظيره الصيني شي جين هوا ، اليوم، الخميس.

ولكن لم يصدر أي جانب من الصين أو المبعوث الأمريكي بيان رسمي أو تعليق على المقابلة، فيما قال كيرى أثناء تواجده في مكان قريب من غرفة المحادثات الرئيسي عند سؤاله حول تقدم المحادثات، قال كيري: “نحن نحرز تقدما، دعونا ندع المحادثات تستمر”.

اتفاق الرئيس الأمريكي والزعيم الصيني

يأتي هذا بعد 72 ساعة فقط من اتفاق الرئيس الأمريكي جو بايدن والزعيم الصيني شي جين بينج، يوم الاثنين، في بالي بإندونيسيا قبيل اجتماعات قمة العشرين على استئناف التعاون بشأن تغير المناخ، وقضايا أخرى، مما فسره المراقبون بأنه دفعة قوية لتنحية الخلافات السياسية جانبا ودفع مفاوضات المناخ في شرم الشيخ للأمام.

قالت تيريزا ريبيرا، وزيرة المناخ الإسبانية، إنها تأمل في أن يؤدي التقارب إلى تنشيط المفاوضات، وأضافت في تصريحات على هامش اجتماعات شرم الشيخ، “أكبر مصدرين للانبعاثات يجب أن يكونا متعاونين وطموحين”.

فيما وصف مانيش بابنا، الرئيس والمدير التنفيذي لمجموعة حماية الموارد الطبيعية البيئية، المباحثات والتقارب الصيني الأمريكي بأنها “أساسية”، واعتبرها “هذه الإشارة الواضحة من أكبر اقتصادين للعمل معًا لمعالجة أزمة المناخ هي أكثر من موضع ترحيب”.

وذكر المدير التنفيذي لمجموعة حماية الموارد الطبيعية البيئية، “نافذة الانتظار لارتفاع درجة الحرارة العالمية إلى 1.5 درجة (مئوية) – وتجنب أسوأ ضرر من تغير المناخ – تغلق بسرعة، نحث الاقتصادين الرئيسيين في العالم على العمل بسرعة واقتناع لمواجهة تحديات اللحظة”.

أزمة الخسائر والأضرار وموقف الصين

وقال رئيس السياسة المناخية بالاتحاد الأوروبي، اليوم، في تصريحات على هامش الجلسات، إن على الصين أن تساهم في تمويل لمساعدة الدول الفقيرة على تغطية تكاليف الكوارث المناخية، مضيفا، ثاني أكبر اقتصاد في العالم لا يزال يستخدم الاتفاقيات الدولية القائمة منذ عقود والتي تصنفها كدولة نامية لتجنب تقديم مساهمات تفسر دورها كأكبر مصدر للانبعاثات في العالم.

وأوضح، تيمرمانز ، إن إحجام الصين والولايات المتحدة والدول المتقدمة الأخرى يقف في طريق التوصل إلى اتفاق، كما انتقد الدول النامية لمطالبها القوية، قائلا إن الدول الغنية تريد فقط توفير المزيد من التمويل المستهدف للدول الأكثر ضعفا، مشيرا إلى أن الصين هي واحدة من أكبر الاقتصادات على وجه الأرض وتتمتع بقوة اقتصادية كبيرة”، متسائلا”لماذا لا يتم تحميلهم المسؤولية؟”

 

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: