أهم الموضوعاتأخبار

العالم على صفيح ساخن.. مليون نوع مهدد بالانقراض وفقدان 420 مليون هكتار من الأشجار بسبب تغير المناخ

كتبت أسماء بدر

العالم على صفيح ساخن، حيث تضرب موجة حارة غير مسبوقة دول غرب أوروبا، وسجلت درجات الحرارة لأول مرة معدلات تجاوزت الـ40 درجة مئوية، مما أدى لاشتعال حرائق الغابات في مناطق من فرنسا والبرتغال وإسبانيا، الأمر الذي بات ينذر بتداعيات مقلقة من التغيرات المناخية العنيفة التي يشهدها العالم.

مليون نوع مهدد بالانقراض

وفي تلك التغيرات المناخية تبقى محاولات الحفاظ على النظم الإيكولوجية ومكافحة التصحر أمر شديد الصعوبة، وقد وضعت الأمم المتحدة ضمن أهداف التنمية المستدامة السابعة عشر، الحفاظ على النظم الإيكولوجية البرية ومكافحة التصحر وتدهور الأراضي وفقدان التنوع البيولوجي هدفًا تسعى لتحقيقه، حيث يتأثر مباشرة 74% من الفقراء بتدهور الأراضي عالميا.

مشكلة_التصحر
مشكلة_التصحر

وتقول الأمم المتحدة إن الطبيعة مهمة لبقاء البشرية والحياة على كوكب الأرض، إذ توفر لنا الأكسجين وتنظم لنا أنماط الطقس، وتلقح محاصيلنا، وتنتج لنا الطعام والأعلاف والألياف، لكنها تقع تحت ضغطٍ متزايد، ولقد غير النشاط البشري حوالي 75% من سطح الأرض، ضاغطًا على الحياة البرية والطبيعة لتنحصر في زاويةٍ متناقصة المساحة من الكوكب.

هناك ما يقارب مليون نوع من الحيوانات والنباتات مهددة بالانقراض، والعديد منها قد ينقرض في غضون عقود، وفقًا لتقرير التقييم العالمي لعام 2019 بشأن التنوع البيولوجي وخدمة النظام الإيكولوجي، والذي دعا إلى إجراء تغييرات تحويلية لاستعادة الطبيعة وحمايتها، ووجد أن صحة النظم الإيكولوجية التي نعتمد عليها نحن وجميع الأنواع الأخرى آخذة في التدهور بسرعةٍ أكبر من أي وقتٍ مضى، مما يؤثر على أسس اقتصاداتنا وسبل عيشنا وأمننا الغذائي ونوعية حياتنا في جميع أنحاء العالم.

فقدان 420 مليون هكتار من الأشجار

يشكل التصحر وإزالة الغابات بسبب الأنشطة البشرية وتغيّر المناخ، تحديات كبيرة للتنمية المستدامة، وقد أثّر ذلك على حياة وسبل عيش الملايين من الناس، وإن الغابات ذات أهمية حيوية للحفاظ على الحياة على الأرض، وتلعب دورًا رئيسيًا في مكافحة تغير المناخ.

قطع الاشجار
قطع الاشجار

ويُظهر تقرير حالة غابات العالم لعام 2020 أن كوكب الأرض فقد منذ عام 1990 حوالي 420 مليون هكتار من الأشجار لصالح استخدامات الزراعة وغيرها من استخدامات الأراضي، لذا فإن الاستثمار في استعادة الأراضي أمرٌ بالغ الأهمية لتحسين سبل العيش، والحد من نقاط الضعف، والحد من المخاطر بالنسبة للاقتصاد.

تلعب صحة الكوكب دورًا مهمًا في ظهور أمراضٍ ذات منشأٍ حيواني، أي الأمراض التي تنتقل بين الحيوانات والبشر، ومع استمرارنا في التعدي على النظم الإيكولوجية الهشة، فإننا نجعل البشر على اتصالٍ دائمٍ بالحياة البرية، مما يمكّن مسببات الأمراض في الحياة البرية من الانتشار إلى الماشية والبشر، ويزيد بالتالي من خطر ظهور المرض وانتشاره، وفقًا لمنظمة الأمم المتحدة.

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: