ملفات خاصةأهم الموضوعاتأخبار

الطريق إلى COP27.. مسابقات ومبادرات عالمية تطلقها مصر لمواجهة تغير المناخ أبرزها الأمن الغذائي والصحة

كتب أسماء بدر

أقل من أسبوعين تتبقى على انطلاق مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP27 الذي تستضيفه في الفترة من 6 إلى 18 نوفمبر المقبل بمدينة شرم الشيخ، وهو أكبر تجمع سنوي يُعقد بحضور رؤساء وملوك وممثلي نحو 197 دولة في العالم.

وفي إطار الاستعدادات التي تجريها الدولة المصرية لمؤتمر المناخ القادم COP27، أطلقت الحكومة العديد من المبادرات المجتمعية التي تهدف إلى رفع الوعي البيئي لدى المواطنين، في ظل ما توليه القيادة السياسية وعلى رأسهم الرئيس عبد الفتاح السيسي، لملف البيئة منك توليه الحكم، وفي السطور التالية نعرض أبرز المبادرات الدولية التي أطلقتها مصر أو تنوي إطلاقها على هامش مؤتمر المناخ.

مبادرات لتعزيز العمل المناخي

وفقًا لبيان رسمي صادر عن وزارة البيئة، أعلنت الدكتورة ياسمين فؤاد، أن الرئاسة المصرية لمؤتمر شرم الشيخ للمناخ COP27، أعدت برنامج يتضمن قائمة من المبادرات لتعزيز العمل المناخي في مختلف المجالات، بالتعاون مع مختلف شركاء التنمية، وتركز عدد من تلك المبادرات على التكيف والحلول وتمويل التكيف، والتي تعد في قلب الاحتياجات الإنسانية في عام 2022 والظروف الحرجة التي نشهدها من تحديات الأمن الغذائي والمائي.

بحسب الوزيرة، أعدت الرئاسة المصرية للمؤتمر قائمة المبادرات بالتعاون مع شركاء التنمية على مبادرة تركز على الغذاء والتكيف تسمى (FAST) بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة FAW والصندوق الدولي للتنمية الزراعية IFAD لبناء القدرات والمعرفة واستنباط أنسب وسائل التنفيذ والممارسات وإقامة حوار عن سياسات نظم الغذاء الزراعية، إلى جانب مبادرة تركز على تحدي الأمن المائي والتكيف مع المياه وخلق مزيد من الزخم حول أفضل التكنولوجيات التي يمكن استخدامها لتقليل آثار تغير المناخ على المياه.

مبادرة I CAN

أشارت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، خلال افتتاح ورشة العمل الثالثة المتعلقة ببرنامج عمل جلاسكو – شرم الشيخ حول الهدف العالمي للتكيف، والتي استضافتها مصر، إلى مبادرة I CAN والتي تم إعدادها بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية WHO، وتركز على أنظمة الغذاء والتغذية المستدامة ليس فقط للمجتمعات المتضررة من آثار تغير المناخ، ولكن الاعتماد بشكل عام على أنواع الغذاء منخفضة الانبعاثات الكربونية، وتغيير ممارسات الغذاء حول العالم لأخرى مستدامة.

العمل المناخي والتغذية

خلال الجلسة الختامية لفعاليات اللجنة الإقليمية الـ69 لدول شرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية، أعلن الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، التحضير لإطلاق مبادرة «العمل المناخي والتغذية»، بهدف تسريع وتيرة العمل في معالجة تداعيات التغييرات المناخية وسوء التغذية.

المبادرة التي أعلن عنها وزير الصحة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، ومنظمة الأغذية والزراعة ال«FAW» والجهات المعنية، وبالتزامن مع انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة للتغييرات المناخية «Cop27» الذي تستضيفه مصر في شهر نوفمبر المقبل، بمدينة شرم الشيخ، وتعمل على دعم تنفيذ إجراءات التكيف مع تغير المناخ والتخفيف من آثاره، بالإضافة إلى تحسين نظم وإجراءات تحفيز التحول إلى أنظمة غذائية صحية أكثر استدامة.

المسابقة الدولية Climatech Run 2022

أطلقت وزارات التعاون الدولي ، والبيئة، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، المسابقة الدولية Climatech Run 2022، في 22 سبتمبر الماضي، والتي تستهدف الشركات الناشئة العاملة في مجال تكنولوجيا المناخ من قارة أفريقيا ومختلف أنحاء العالم، بهدف تحفيز وتشجيع الحلول الرقمية والكنولوجية المبتكرة والمستدامة لتعزيز العمل المناخي، ومواجهة التداعيات الاقتصادية والاجتماعية الناجمة عنه.

بلغ عدد الشركات الناشئة المتقدمة بلغ أكثر من 422 شركة، من أكثر من 77 دولة على مستوى العالم من قارات آسيا وأفريقيا وأوروبا والأمريكتين وأستراليا، وقدمت تلك الشركات حلولا في العديد من القطاعات ذات الأولوية فيما يتعلق بالعمل المناخي سواء جهود التخفيف والتكيف، على مستوى العالم وهي الطاقة المتجددة، والأمن الغذائي والزراعة المستدامة، والإدارة المستدامة للمياه، الصناعة، والتنمية الحضرية ووسائل النقل المستدامة وقطاعات أخرى.

الأمن الغذائي والهيدروجين الأخضر

أعلن سامح شكري، وزير الخارجية، أن هناك مبادرات مصرية سيتم إطلاقها خلال مؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ “COP27″، التي تستضيفها شرم الشيخ خلال الفترة من 6 إلى 18 نوفمبر المقبل، سواء فيما يتعلق بالأمن الغذائي، والزراعة، والهيدروجين الأخضر، والطاقة الجديدة والمتجددة، وحياة كريمة في أفريقيا؛ وعدد من المبادرات نأمل أن تحظى بتأييد ودعم وتفاعل ليس فقط من الحكومات، ولكن أيضا دوائر الأعمال ومؤسسات المجتمع المدني التي لا غنى عنها في إطار التوصل لتضافر جهود كافة الأطراف حكومية وغير حكومية لمواجهة قضايا التغير المناخي.

مبادرات لتشجيع الاستثمار

أعلنت الرئاسة المصرية لمؤتمر COP27 عن مبادرة غير مسبوقة لتشجيع الاستثمار في المجالات المتعلقة بالعمل المناخي ووضع مشروعات المناخ وفرص الاستثمار فيها على طاولة واحدة مع المستثمرين ومنظمات التمويل الدولية وبنوك التنمية وغيرها من الجهات الفاعلة بغرض البدء الفعلي في تنفيذ المشروعات التي من شأنها تحقيق أهداف العمل المناخي.
تتضمن المبادرة المصرية عقد خمس منتديات إقليمية كبرى، بدأت بالمنتدى الخاص بإفريقيا في أديس أبابا بوصفها مقر لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا الذي عُقد في الفترة من 2 إلى 4 أغسطس الماضي.

يستهدف المنتدى حشد التمويل وضمان تدفق الاستثمارات لبناء نظام بيئي في إفريقيا قادر على الصمود في مواجهة التغير المناخي، إلى جانب دفع أجندات أفريقيا للتنمية 2030 و2060 إلى الأمام، وإيجاد حلول مناخية واقتصادية صديقة للبيئة بما يساهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ككل في أفريقيا، وزيادة أوجه الاستفادة من سوق الكربون الأفريقي، وإزالة معوقات مقايضة الديون المتعلقة بالعمل المناخي وإجراءات التكيف مع آثار التغير المناخي، وتعزيز التعاون بين القطاعات والدول المختلفة لإدارة مخاطر العمل المناخي والتحول إلى الاقتصاد الأخضر.

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: