أخبارالاقتصاد الأخضر

الصين تتعهد بتقديم دعم عالي التقنية لمشاكل المناخ والبيئة.. بناء نظام ابتكار تكنولوجي أخضر

دعم الخطة بحوافز ضريبية وبنوك التكنولوجيا الخضراء الجديدة

قبل أيام من بدء جولة جديدة من محادثات المناخ العالمية في شرم الشيخ cop27، أعلنت الصين عن خطة التكنولوجيا الفائقة، حيث من المتوقع أن يركز الممثلون الصينيون على إقناع الدول الصناعية بتقديم تمويل سنوي طال انتظاره بقيمة 100 مليار دولار لمساعدة الدول الفقيرة على التكيف مع ارتفاع درجات الحرارة.

وقالت الصين، إنها ستسعى إلى حلول عالية التقنية لحل تحدياتها البيئية المعقدة والاستفادة من الابتكارات في البيانات الضخمة، والتكنولوجيا الحيوية، والذكاء الاصطناعي لمعالجة التلوث وفقدان الموائل وتغير المناخ.

في خطة عمل جديدة ، قالت الحكومة الصينية إنها ستبني “نظام ابتكار تكنولوجي أخضر” خلال الفترة 2021-2025 لمعالجة تلوث الهواء والتربة والمياه الجوفية ، وتقليل النفايات وحماية النظم البيئية ، مشيرة إلى أن التقنيات الحالية ليست ناضجة بما يكفي خدمة احتياجات البلاد على المدى الطويل.

وقالت الخطة، إن النظام سيتم دعمه بحوافز ضريبية و”بنوك التكنولوجيا الخضراء” الجديدة ، كما ستشجع الصين الشركات والمؤسسات المالية على تقديم المزيد من الدعم للتكنولوجيات الخضراء المبتكرة.

محايدة للكربون بحلول 2060

تم تصميم الخطة الجديدة لمساعدة أكبر منتج للغازات الدفيئة في العالم على تحقيق أهدافها لرفع الانبعاثات إلى ذروتها بحلول عام ،2030 وأن تصبح “محايدة للكربون” بحلول عام 2060.

وقد خفضت الصين انبعاثات ثاني أكسيد الكربون لكل وحدة من النمو الاقتصادي بمقدار الثلث في الماضي عقد ، لكن الأحجام الإجمالية تستمر في الارتفاع.

انبعاثات الكربون

حل مجموعة واسعة من المشاكل البيئية

وعدت الخطة بـ “نشر العلم والتكنولوجيا بشكل منهجي” لحل مجموعة واسعة من المشاكل البيئية ، وتحسين قدرتها على تقييم تأثير ارتفاع درجات الحرارة في المناطق المعرضة للخطر ، ومراقبة المصادر الجديدة للتلوث والمواد الكيميائية الضارة والبكتيريا المقاومة للأدوية.

كما كررت التزامها بتقنية التقاط الكربون واستخدامه وتخزينه (CCUS) لمنع غازات الاحتباس الحراري من دخول الغلاف الجوي.

ووعدت بمزيد من الأبحاث لدعم المشاريع الإيضاحية واسعة النطاق واستخدام طبقات المياه الجوفية والتكوينات الحاملة للنفط لاحتواء ثاني أكسيد الكربون المحتجز.

وقالت إن الحكومة ستدعم أيضا الأبحاث في “تقنيات إزالة الكربون العميق” في مجموعة متنوعة من القطاعات الصناعية ، بما في ذلك الصلب والأسمنت والطاقة الحرارية والزراعة.

كما دعت الخطة، التي نشرتها وزارة العلوم والتكنولوجيا وإدارات حكومية أخرى، إلى مزيد من التعاون الدولي في مجال المناخ والبيئة ، بما في ذلك مع الولايات المتحدة.

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: