أخبارالتنمية المستدامة

الزراعة التعاقدية الحل لسد فجوة الاستيراد.. والاكتفاء الذاتي يتم تدريجيا خلال سنوات

مدير مركز الزراعات التعاقدية : التركيز على المحاصيل الزيتية فول الصويا والذرة وعباد الشمس والسمسم والفول السوداني والكانولا في الزراعة التعاقدية ..وسعر ضمان خلال أيام

كتب: محمد كامل 

في اطار اهتمام الدولة بالزراعات التعاقدية للمحاصيل الاستراتيجية ودعم المزارعين لسدة فجوة الاستيراد من المنتجات التي تدخل في صناعة زيت الطعام، ومنها الذرة وفول الصويا وعباد الشمس وغيرها، وذلك من خلال وضع آليات لتشجيع المزارعين على الزراعات التعاقدية للمحاصيل بالتعاقد معهم والشراء منهم مع تحديد السعر المناسب والعادل.

كشفت الدكتورة هدي رجب مدير مركز الزراعات التعاقدية لـ “ المستقبل الأخضر” عن المحاصيل التي يتم التركيز عليها الآن في الزراعات التعاقدية، وهى المحاصيل الاستراتيجية الخاصة بالزيوت” فول الصويا والذرة وعباد الشمس والسمسم والفول السوداني الكانولا.

وأوضحت، أنه يتم دراسة الموضوع بصدد إعلان وزير الزراعة عن المحاصيل الزيتية ، وسعر الضمان المناسب للمزارع ، وذلك خلال أسبوع، وسوف يتم الشراء بسعر السوق وقت عملية الحصاد وذلك بهدف تشجيع المزارعين على الاستمرار في الزراعة التعاقدية .

وتابعت د.هدي، أن التركيز على المحاصيل الزيتية الآن لسدة فجوة الزيوت، خاصة واننا نستورد ما يقرب من 97 % من الزيوت ، وأن عملية الاكتفاء الذاتي من المحاصيل لن يتم لا بشكل تدريجي خلال السنوات القادمة إذا تم تكثيف الزراعة التعاقدية في هذه المحاصيل، وعليه سنحقق جزء كبير من الاكتفاء.

أضافت د. هدي أن مركز الزراعات التعاقدية يقدم العديد من النصائح والارشادات للمزارعين أثناء البدء في زراعة المحاصيل لتحقيق انتاجية أعلى وجودة أفضل فالمركز يعمل على تطوير الزراعة المصرية وتحفيز المزارعين على الزراعات التعاقدية باستمرار لأنها تمثل تسويق للمزارع وتحقيق سعر عادل، موضحة أن الزراعة التعاقدية هي الحل الآن للخروج من أزمة نقص الزيوت.

واستكملت د. هدي، أنه قبل موسم زراعة المحاصيل الزيتية يقوم المركز بالعديد من الزيارات للمحافظات للترويج لزراعة محاصيل الذرة وفول الصويا والسمسم وعباد الشمس والكانولا بهدف توفير المواد الخام للزيوت، والاعلاف، موضحة أنه يتم التواصل مع المزارع مباشرة اثناء الزراعة.

يذكر أن الحكومة تدرس إمكانية إنشاء كيان تابع للدولة يتولى أمور الزراعات التعاقدية والاستيراد للسلع الضرورية عندما تقتضي الحاجة إلي ذلك ، ويكون دوره لتواجد كصانع سوق وقت الأزمات، والعمل علي ضبط الأسعار واستقرارها في السوق المحلي.

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: