أهم الموضوعاتأخبارتغير المناخ

مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي: الخسائر والأضرار ليست مجرد قضايا للنقاش بل تتطلب اتخاذ إجراءات للنهوض بالعمل المناخي

الوكالة الدولية للطاقة المتجددة تتعهد بتوفير الحلول لتلبية احتياجات الدول الجزرية الصغيرة النامية

أبوظبي- مصطفى شعبان

أشاد أكيم شتاينر، مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بقيادة الدول الجزرية الصغيرة النامية لجهودها في النهوض بالعمل المناخي والمثابرة في إقناع المجتمع الدولي بأن الخسائر والأضرار ليست مجرد قضايا للنقاش فحسب ، بل تتطلب أيضًا اتخاذ إجراءات.

جاء ذلك خلال اجتماع وزاري رفيع المستوى ضمن اجتماعات الجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة “إيرينا” في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، بعنوان “تعهدات المناخ للعمل: تضخيم انتقال الطاقة من أجل التنمية المستدامة في الدول الجزرية الصغيرة النامية”.

أكد الوزراء الأعضاء في الوكالة الدولية للطاقة المتجددة، أن تغير المناخ له تأثير مدمر على الدول الجزرية الصغيرة النامية،ومع هذا أظهرت هذه الدول إرادة سياسية قوية بنفس القدر من خلال تعزيز مساهماتها المحددة وطنياً، واستراتيجيات الطاقة الوطنية للمساعدة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

أكيم شتاينر مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي
أكيم شتاينر مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

تسهيل الوصول إلى التمويل المناخي

وتم أثناء الاجتماعات التي تتم ضمن فاعليات أسبوع أبو ظبي للاستدامة الذي بدأ أمس السبت ويستمر حتى 19 يناير الجاري، حيث ناقش رؤساء الدول والوزراء وصناع القرار في مجال الطاقة من الجزر الصغيرة، استراتيجيات لتسهيل الوصول إلى التمويل المناخي لاستثمارات التحول في مجال الطاقة ، في الفترة التي تسبق مؤتمر COP28 لتسريع انتقال الطاقة النظيفة في الدول الجزرية الصغيرة، كما تم مناقشة تحديث مبادرة منارات الدول الجزرية الصغيرة النامية نحو تحقيق مسار ساموا واتفاقية باريس وأهداف التنمية المستدامة.

حيث تم استعراض نتائج مبادرة “منارة الدول الجزرية الصغيرة النامية” التي تقودها الوكالة الدولية، حيث تعمل الوكالة بنشاط مع الجزر الصغيرة من أجل تسريع تطوير مشاريع الطاقة المتجددة، وتقدم الوكالة المساعدة الفنية، وأكد المشاركون أن تحقيق الأهداف يعتمد بشكل كبير على الانتقال الناجح إلى مصادر الطاقة المتجددة، وبناء القدرات، وتبادل المعرفة، وتحليل بيانات الطاقة والإحصاءات، وتطوير مؤشرات التقدم للدول الجزرية الصغيرة النامية.

وتم تقديم عرض تقديمي عن تنفيذ مبادرة منارة الدول الجزرية الصغيرة النامية ، واتفاق الطاقة بين تحالف الدول الجزرية الصغيرة والوكالة الدولية للطاقة المتجددة ، وأهداف مسار ساموا.

مبادرة المنارات

أكد فرانشيسكو لا كاميرا، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة المتجددة، التزام الوكالة بتوفير حلول مصممة لتلبية الاحتياجات والظروف الفريدة للدول الجزرية الصغيرة النامية ، وأشار إلى أن مبادرة المنارات تدعم الدول الجزرية عبر مجموعة واسعة من الأنشطة، بما في ذلك تعزيز المساهمات المحددة وطنيا وتنفيذها ، المساعدة الفنية، وبناء القدرات، والمشورة السياسية والتنظيمية، وإمكانية تمويل المشروع والتسهيل والوصول إلى التمويل، والنقل، وقطاعات الاستخدام النهائي الأخرى. كما أشاد المدير العام بالمساهمة الحاسمة التي قدمتها الدول الشريكة التي تتعاون بشكل وثيق مع أيرينا في تزويد الدول الجزرية الصغيرة النامية بالمساعدة المتخصصة اللازمة.

مدير الوكالة الدولية للطاقة المتجددة
مدير الوكالة الدولية للطاقة المتجددة

وترأس سورانجيل إس ويبس جونيور، رئيس بالاو، الاجتماع الوزاري، وأكد أن بالاو -أحدى الدول الجزرية الصغيرة- تهدف إلى تحقيق الاستقلال في مجال الطاقة بهدف تحقيق 45 % من الطاقة المتجددة في السنوات الثلاث المقبلة.

ومن جانبه سلط سياوسي سوفاليني، رئيس وزراء تونجا، الضوء على الحاجة الملحة للتكيف مع المناخ، وقال: إن 20 % فقط من الأموال العالمية تهدف إلى التكيف، بينما يذهب 80 % إلى أنشطة التخفيف في البلدان النامية الأكبر.

بناء إجماع عالمي حول الطموح المناخي

فيما دعا الدكتور ماجد السويدي، مدير عام COP28، الشركاء وأصحاب المصلحة إلى بناء إجماع عالمي حول الطموح المناخي، على أهمية العمل المناخي العاجل في الدول الصغيرة الأكثر عرضة لتأثيرات تغير المناخ.

ماجد السيويدي – مدير قمة المناخ في دبي

 

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: