أهم الموضوعاتأخبارالتنمية المستدامة

تأكيدًا لـ المستقبل الأخضر.. إطلاق مبادرة القرية الخضراء وبني فارس نموذجًا.. إعلان 18 مشروعاً فائزا في مبادرة المشروعات الخضراء

وزيرة التخطيط: حصول إحدى القرى بأسوان على شهادة ترشيد للمجتمعات الخضراء

كتبت أسماء بدر

نظمت وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، اليوم الخميس احتفالية للإعلان عن المشروعات الفائزة في المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية التي أطلقتها الحكومة المصرية في أغسطس الماضي، في حضور رئيس الوزراء د.مصطفى مدبولي، حيث يتم الكشف عن 18 مشروع فائز اختارته لجنة التحكيم، والتي تستهدف طرح حلول ذكية مستدامة لتحديات تغير المناخ.

وزيرة التخطيط د.هالة السعيد

وفي كلمتها، قالت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، إن المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية هي مبادرة مصرية غير مسبوقة لتحفيز الأفكار الإبداعية والمعالجات المبتكرة للتعامل مع تحديات تغير المناخ، لتكون خير انطلاقة لأضخم محفل بيئي تستضيفه مصر نيابة عن إفريقيا وهو مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP27.

المشروعات الخضراء

وأضافت السعيد، أن المبادرة الوطنية مبادرة تنموية تتفق مع التوجه الجاد للدولة المصرية للتحول الأخضر وتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة والتي حددتها رؤية مصر 2030، وتهدف المبادرة إلى عدة أهدافها منها، تعزيز التفاعل التام على مستوى المحافظات مع قضايا البُعد البيئي للتنمية من خلال وضع خريطة تفاعلية للمشروعات الخضراء والذكية وربطها بجهات الاستثمار والتمويل من الداخل والخارج، وهو ما يتفق مع توجه الدولة لتوطين أهداف التنمية المستدامة.

وأشارت وزيرة التخطيط خلال المؤتمر الصحفي للإعلان عن المشروعات الفائزة بالمبادرة، إلى قدرة 4 إلى 5 محافظات على عرض تقاريرها الوطنية الطوعية على مستوى المحافظات وذلك في العام القادم 2023، في سابقة لم تحدث على مستوى الدول العربية، موضحة أن المبادرة الوطنية تؤكد على جدية الدولة في التعامل مع تغير المناخ والتحول الرقمي في إطار الاستراتيجية الوطنية للحد من التغيرات المناخية 2050.

المشروعات الخضراء الفائزة

إطلاق مبادرة القرية الخضراء

وأعلنت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، إطلاق مبادرة القرية الخضراء التي تستهدف تأهيل قرى المبادرة الرئاسية حياة كريمة؛ لتتوافق مع أحدث المعايير البيئية العالمية في شراكة بين وزارة التخطيط ووزارة التنمية المحلية والمحافظات المصرية والقطاع الخاص والمجتمع المدني الممثل في مؤسسة حياة كريمة، بالإضافة إلى جهة تقييم مستقلة وهي الجمعية المصرية للأبنية الخضراء.

وأوضحت الوزيرة أن التعاون بين الجهات سالفة الذكر، بدأ بتحديد مجموعة من المعايير الموضوعية لاختيار إحدى القرى لتنفيذ المبادرة بها لتكون نموذجًا يمكن تعميمه على 175 قرية مصرية خلال الفترة المقبلة، ووقع الاختيار على إحدى قرى محافظة أسوان التي شهدت عملًا جادًا في 6 أشهر ماضية للحصول على شهادة ترشيد للمجتمعات الخضراء؛ لتكون أول قرية مصرية تحصل على هذه الشهادة.

 

راجي رمضان يتسلم جائزة الفوز في مسابقة المشروعات الخضراء
راجي رمضان يتسلم جائزة الفوز في مسابقة المشروعات الخضراء

وأكدت د.هالة السعيد الحرص على الأخذ بكل أسباب النجاح؛ عند تنفيذ المبادرة ومن ضمنها الاستثمار في العنصر البشري، بما يضمن بناء القدرات والحوكمة والاستدامة في تحقيق الأهداف المنشودة منها، مشيرة إلى تنظيم برامج تدريبية عديدة للجان التنفيذية لشرح المهام المطلوبة منها، وللتعريف بماهية المشروعات الخضراء والذكية، وكذا كيفية استخدام المنصة الإلكترونية وكيفية تقديم المشروعات عليها، بالإضافة إلى تنفيذ برامج لإعداد مقيمين متخصصين للانضمام إلى عضوية فرق المحافظات.

وفي وقت سابق، أكد الدكتور عماد الدين عدلي، عضو لجنة التحكيم بالمبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية، في تصريح خاص لـ المستقبل الأخضر“، أنه من المقرر إعلان مشروع قرية فارس بمحافظة أسوان مشروعًا استثنائيًا بعيدًا عن المشروعات الـ18 الفائزة، حيث تُولي المحافظة اهتمامًا كبيرًا لهذا النموذج وذلك فى إطار التحضير لتقديمها كنموذج للقرية الخضراء الذكية في مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ COP27 الذي تستضيفه مصر فى نوفمبر المقبل بمدينة شرم الشيخ.

ولفت عدلي إلى المحافظات صاحبة نصيب الأسد في فوز مشروعاتها المتقدمة ضم المبادرة، حيث فازت محافظة أسوان بمشروعين الأول ضمن فئة المشروعات الكبيرة والثاني في إطار المشروعات المحلية، والفيوم مشروعين أيضًا، والسويس وشمال سيناء والقليوبية، موضحًا أن المشروعات الـ18 التي يتم الإعلان عنهم في مؤتمر 3 نوفمبر من المتوقع دعوتهم لحضور والمشاركة في مؤتمر المناخ COP27.

وزيرة التخطيط د.هالة السعيد

رئيس الوزراء يسلم الفائزين نتائج مسابقة المشروعات الخضراء

كما تناولت السعيد الحديث حول قيمة التعاون والعمل الجماعي الذي شهدته فاعليات المبادرة بمراحلها المختلفة؛ بدءًا بمراحل الإعداد وفرق العمل التي ضمت ما يزيد عن 500 مشارك، سواء على مستوى اللجنة الوطنية التنظيمية للمبادرة أو على مستوى اللجان التنفيذية في مختلف محافظات الجمهورية وكذلك على مستوى لجنة التحكيم الوطنية برئاسة الدكتور محمود محيي الدين، وصولاً إلى إعلان المشروعات الفائزة في المبادرة، متابعه أن هذا العمل الضخم وما شهده من تعاون مثمر من شركاء التنمية، يجسد النهج الذي تؤمن به وتحرص عليه الدولة المصرية، وهو النهج التشاركي والمثلث الذهبي للتنمية، مؤكده أن الدولة تنظر دائمًا إلى عملية التنمية باعتبارها مسئولية جماعية يتشارك الجميع في جهود تحقيقها، وثمارها وعوائدها.

رئيس الوزراء يسلم الفائزين نتائج مسابقة المشروعات الخضراء
وأوضحت السعيد أن مصر تسعى من خلال المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية، إلى تقديم مبادرة تنموية غير مسبوقة تركز على التنفيذ والتطبيق العملي للمعالجات البيئية المبتكرة، تمهيدًا لتبنيها على المستوى الأممي، خاصة في إطار استضافة مصر COP27، تأكيدًا على أن الجهود التي تبذلها الدولة المصرية لتحقيق التنمية على المستوى الوطني لم ولن تشغلها عن المشاركة الفاعلة في كل مبادرات التنمية سواء على المستوى الإقليمي والأممي، ومن واقع مسئوليتها وحرصها الدائم على التعاون مع كل أطراف المجتمع الدولي تجاه قضايا التنمية وتحدياتها.

رئيس الوزراء يسلم الفائزين نتائج مسابقة المشروعات الخضراء

كما تابعت السعيد أن اختيار الثمانية عشر مشروعًا التي تم تكريمها معنويًا وماديًا ، يمثل تتويجًا لأفكار مبدعة نجح أصحابها في تحويلها لواقع ملموس، موضحه أن هذا النوع من التكريم يسهم في التعرف على كل ما هو جديد ومتميز من حلول إبداعية يطرحها نخبة من ذوي الفكر الخلّاق والقدرات الخاصة اجتهدوا لتوظيفها في خدمة قضايا مجتمعاتهم، ويساهمون من خلالها في تحقيق مستقبل أفضل للجميع، موضحه انه يمثل عمل عظيم يلقى من الجميع أفراد ومؤسساتٍ وحكومات كل الثناء والتشجيع والدعم، مضيفه أن أقل ما يمكن تقديمه لأصحاب هذه الابتكارات والمشروعات هو تحفيزهم لمواصلة هذا العمل المتميز ليكونوا نموذجًا يحتذى لغيرهم من أبناء هذا الوطن العظيم.

رئيس الوزراء يسلم الفائزين نتائج مسابقة المشروعات الخضراء

وبمشاركة د.رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي، د.نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، اللواء هشام آمنة وزير التنمية المحلية، د.محمود محيي الدين رائد المناخ للرئاسة المصرية لمؤتمر الأطراف COP27 ورئيس لجنة التحكيم الوطنية بالمبادرة، السفير هشام بدر المنسق العام ورئيس اللجنة الوطنية للمبادرة، إيلينا بانوفا المنسق المقيم للأمم المتحدة في مصر، د.مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة، م.خالد مصطفى الوكيل الدائم لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية.

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: