أخبارالاقتصاد الأخضرالطاقة

الاتحاد الأوروبي يركز على مشاريع وقود الطائرات النظيف في أفريقيا.. القارة تتمتع بإمكانيات كبيرة في وقود الطيران المستدام

سيطلق الاتحاد مشروعًا لبناء القدرات بقيمة 4 ملايين يورو بحلول 31 ديسمبر لدعم دراسات الجدوى وإصدار الشهادات الخاصة بالوقود المستدام في 11 دولة أفريقية والهند

قال مسؤول بالاتحاد الأوروبي إن الاتحاد الأوروبي يستكشف أفريقيا لدعم مشروعات لوقود الطائرات النظيفة في إطار صندوق جلوبال جيتواي للبنية التحتية قبل طفرة متوقعة في الطلب على السفر الجوي المستدام بيئيا.

وتعهد الاتحاد الأوروبي بتخصيص نصف خطة البنية التحتية البالغة 300 مليار يورو (324 مليار دولار)، والتي يُنظر إليها على أنها منافسة لمبادرة الحزام والطريق الصينية، لأفريقيا .

آليات التمويل المشترك المحتملة وأدوات الضمان

وقد دعم الصندوق بالفعل محطات الطاقة المتجددة ومبادرات الهيدروجين الأخضر واللقاحات ومشاريع التعليم في أفريقيا، وقال المسؤول إنه يبحث الآن في وقود الطيران المستدام (SAF).

وقال ستيفان دي كيرسماكر، المتحدث باسم المفوضية الأوروبية: “في سياق البوابة العالمية، تبحث المفوضية حاليًا في آليات التمويل المشترك المحتملة وأدوات الضمان”، “إن إنتاج الوقود المستدام في القارة الأفريقية يتمتع بإمكانيات كبيرة”.

تعتبر SAFs بمثابة بدائل وقود منخفضة الكربون لصناعة الطيران ويمكن تصنيعها من محاصيل مختلفة من بين مصادر المواد الأولية الأخرى.

سيطلق الاتحاد الأوروبي مشروعًا لبناء القدرات بقيمة 4 ملايين يورو بحلول 31 ديسمبر لدعم دراسات الجدوى وإصدار الشهادات الخاصة بالوقود المستدام في 11 دولة أفريقية والهند.

وقال دي كيرسماكر إنه بعد دراسات الجدوى، يمكن لمشاريع مختارة أن تحصل على أموال من البوابة العالمية.

خلق طلب عالمي سنوي يبلغ 450 مليار لتر

تساهم صناعة الطيران بأكثر من 2% من الانبعاثات العالمية المرتبطة بالطاقة، ويفرض الاتحاد الأوروبي أهدافًا لخفض الانبعاثات تتطلب من شركات الطيران استخدام المزيد من الوقود المستدام، وسيساعد ذلك في خلق طلب عالمي سنوي يبلغ 450 مليار لتر من الوقود المستدام بحلول عام 2050، وفقا لاتحاد النقل الجوي الدولي، وجعل المساحات الشاسعة من الأراضي الزراعية غير المستغلة في أفريقيا جذابة على نحو متزايد.

تحديا في أفريقيا

لا يوجد حاليا أي إنتاج لوقود الطائرات المستدام في القارة، ويقول محللون إن إنشاء سلاسل توريد المواد الأولية سيشكل تحديا في أفريقيا، حيث يمكن أن يؤدي ضعف البنية التحتية والقدرة المحدودة على التكرير وعدم كفاية الأنظمة إلى تأخير المشاريع وزيادة التكاليف.

وقال آلان كيلافوكا، الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الجوية الكينية، إن “أفضل طريقة لخفض تكلفة الوقود المستدام في القارة الأفريقية والحصول على وقود الطائرات الذي يتم إنتاجه بشكل مستدام من خلال التصنيع المحلي” .

ومع ذلك فإن شركات من بينها إيني الإيطالية وساسول الجنوب أفريقية، وليندي الألمانية، وشركة توبسوي الدنماركية تمضي قدما في استثمارات أفريقيا في الوقود الحيوي، وقال فرانكلين أوموندي، مدير البيئة في لجنة الطيران المدني الأفريقية، إن الهيئة تريد إطلاق إنتاج الوقود المستدام في دولتين أفريقيتين على الأقل في غضون بضع سنوات، مع إمكانية إطلاق دولة ثالثة، مضيفا أن جنوب أفريقيا وكينيا وإثيوبيا من المرشحين المحتملين.

 

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: