أخبارابتكارات ومبادرات

الإعلان عن المرشحين النهائيين لـ “جوائز أديبك 2023”.. إضافة 8 فئات جديدة تركز على تحديات الطاقة وتغير المناخ

برعاية رئيس الإمارات.. "أديبك 2023" ينطلق غدا في أبوظبي بمشاركة قادة قطاع الطاقة العالمي

تحت رعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، تنطلق فعّاليات معرض ومؤتمر “أديبك 2023” غدا في أبوظبي بمشاركة قادة قطاع الطاقة العالمي والأطراف المعنية في هذا المجال وذلك من أجل تعزيز جهود خفض الانبعاثات من منظومة الطاقة الحالية والتعاون لبناء منظومة قادرة على مواكبة المتطلّبات والتحديات المستقبلية.

ويشمل “أديبك 2023” الذي يقام هذا العام تحت شعار “خفض الانبعاثات.. أسرع.. معاً” برنامج غني يغطي أحدث الابتكارات التكنولوجية والشراكات وجهود التحوّل الرقمي المتعلّقة بالطاقة، ومن المتوقع أن يستقطب أكثر من 160٫000 زائر من 164 دولة في أكبر دورة على الإطلاق.

ويقام “أديبك 2023” الذي تستضيفه “أدنوك” في مركز أبوظبي الوطني للمعارض “أدنيك” وتستمر فعالياته حتى يوم الخميس المقبل 5 أكتوبر، وينعقد قبل سبعة أسابيع فقط من استضافة دولة الإمارات لمؤتمر الأطراف، مما يوفر منصة تجمع قطاع الطاقة مع القطاعات الأخرى ذات الصلة للتوافق حول رؤية مستقبلية لقطاع الطاقة تركز على إيجاد حلول لخفض انبعاثات القطاع مع ضمان ارتفاع معدلات النمو والتقدم.

منظومة الطاقة الابتكارات والتقنيات

ويواصل “أديبك” مسيرةً من الابتكار تمتد لنحو من 40 عاماً، وذلك من أجل تسليط الضوء على أهم التقنيات والأنظمة المتطورة اللازمة لتحقيق الانتقال العالمي في قطاع الطاقة.

وستستعرض العديد من الشركات من مختلف مستويات منظومة الطاقة الابتكارات والتقنيات التي تدعم مسيرة القطاع لتحقيق الحياد المناخي، بما في ذلك تقنية “الالتقاط المباشر للهواء” و”التقاط الكربون واستخدامه وتخزينه”، والأنظمة الخضراء للتحليل الكهربائي للهيدروجين، واستخدام الطاقة المتجددة لإنتاج الكهرباء، والذكاء الاصطناعي، وإنترنت الأشياء في قطاع التصنيع.

ويمكن للمشاركين أيضاً حضور جلسات الابتكار، حيث سيتبادل خبراء القطاع رؤيتهم حول الطرق الجديدة المتبعة لإيجاد وتنفيذ الحلول التي تعزز جهود خفض الانبعاثات على نطاق واسع وبوتيرة متسارعة.

وتنقسم الجلسات إلى ثلاثة مسارات مخصصة – خفض الانبعاثات، والملاحة البحرية واللوجستية، والرقمنة في مجال الطاقة – وقد تم تصميم برنامج الجلسات لفتح المجال أمام حوار يركّز على الحلول.

وتتكامل الجلسات من خلال برنامج المختبر المشترك متعدد القطاعات، حيث يمكن للزوار استكشاف الشراكات العابرة للقطاعات والتي تعمل على تسريع جهود الانتقال في قطاع الطاقة.

وقال كريستوفر هدسون، رئيس شركة “دي إم جي إيفنتس”، الجهة المنظمة لـ”أديبك 2023”: “يوفر أديبك 2023 أجندة مؤتمرات طموحة وخطة معارض ضخمة، مانحاً الزوّار فرصاً لا مثيل لها للتعاون وتأسيس الشراكات والتعلّم والاستثمار. لم يسبق لنا أن جمعنا هذا العدد الكبير من الابتكارات المتطورة، والشراكات القوية، والقادة العالميين والمبتكرين وقادة الفكر في مكان واحد، وكل ذلك يساهم في الانتقال إلى طاقة خالية من الكربون.”

وأضاف: “هذا العام، يقدم أديبك ما يناسب الجميع في قطاع الطاقة، سواء كنت تبحث عن رؤى حول كيفية الاستفادة من التقنيات الرقمية لتحقيق كفاءة تشغيلية أكبر، أو ترغب في التعرف على السياسات التي تؤثر على الانتقال في الطاقة أو التعرف على فرص الاستثمار والتمويل الأخضر، أديبك هو المكان المناسب لك”.

ومن المتوقع أن يستضيف “أديبك 2023” أكثر من 1٫600 متحدث، من بينهم أكثر من 40 وزيرا و120 رئيسا تنفيذيا بارزا من قطاع الطاقة من جميع أنحاء الشرق الأوسط وآسيا وإفريقيا وأوروبا والأمريكيتين، للحديث أمام أكثر من 15٫000 مشارك في أكثر من 350 جلسة من جلسات مؤتمر “أديبك”.

وسيعمل المشاركون على تسليط الضوء حول أهم الاستراتيجيات والأفكار المبتكرة اللازمة لتسريع وتيرة العمل الجماعي والمسؤول من أجل بناء قطاع طاقة قادر على مواكبة متطلبات وتحديات المستقبل.

جوائز أديبك

شهد جوائز أديبك في عامها الثالث عشر تطوراً ملحوظاً لتلبية احتياجات قطاع الطاقة ومواجهة التحديات من خلال والاحتفاء بالإنجازات البارزة في قطاعي الطاقة والتقنيات المتقدمة والنظيفة وتكرم المبتكرين من جميع أنحاء العالم لجهودهم الرائدة التي تساهم في الحد من الانبعاثات وتحقيق الحياد المناخي.

وتعد “جوائز أديبك” واحدة من أبرز الجوائز المرموقة والمنصات الرسمية لطرح الأفكار والتعريف بالمواهب والتقنيات الجديدة وتشجيعها وتكريمها بحضور قادة في مختلف مجالات قطاع الطاقة بمن في ذلك الوزراء والرؤساء التنفيذيون والمبتكرون والأكاديميون من حول العالم.

وشهدت جوائز أديبك 2023″ التي تقام هذا العام تحت شعار “قيادة التحول” إضافة ثماني فئات جديدة لمواجهة التحديات العالمية الرئيسية والاستجابة لحاجة العالم للحصول على إمدادات آمنة وموثوقة من الطاقة النظيفة وإيجاد حلول عملية وفعالة تساهم في تحقيق انتقال واقعي خلال مرحلة التحول في قطاع الطاقة.

وضمت القائمة النهائية لدورة العام الجاري 21 مرشحاً من الشرق الأوسط وأوروبا وآسيا والأمريكيتين من بينهم مرشحون من دولة الإمارات في فئتي “جائزة أفضل شراكة مؤثرة” و”أفضل برنامج لتنمية القوى العاملة في مجال طاقة المستقبل”،وفي فئات “أفضل ابتكار لهذا العام في تكنولوجيا الطاقة النظيفة” و”أفضل مشروع هيدروجين تحويلي” فيما ضمت القائمة النهائية أربعة ممثلين من ماليزيا.

 

ومن المقرر الكشف عن أسماء الفائزين بـ “جوائز أديبك 2023” خلال حفل عشاء رسمي يقام غدا على هامش فعاليات “أديبك” -المعرض والمؤتمر- والذي تستضيفه أبوظبي تحت شعار “إزالة الكربون أسرع معاً” والذي يتبعه خلال أقل من شهرين استضافة دولة الإمارات لمؤتمر الأطراف “COP28”.

وتدعم هذه الجوائز أهداف “أديبك” لتسريع تطبيق إجراءات عملية وتبني حلول موثوقة لمواجهة أبرز تحديات الطاقة وتغير المناخ ويهدف “أديبك” إلى دفع الاتجاهات المستقبلية لقطاع الطاقة من خلال تسريع جهود إزالة الكربون والحد من الانبعاثات للمساهمة في بناء منظومة طاقة المستقبل.

وتشهد جوائز أديبك تنافسا قويا على مختلف فئاتها بين قادة قطاع الطاقة والرواد والمبتكرين للاستفادة من الفرص الجديدة ودفع النقلة النوعية وإعادة صياغة مفهوم أعمال قطاع الطاقة في العصر الحالي فيما تعكس قائمة المرشحين النهائيين جاهزية قطاع الطاقة وريادته والتزامه بالمساهمة في إعادة تشكيل القطاع ودعم الجهود العالمية للتصدي لتحديات قطاع الطاقة وظاهرة تغير المناخ على مستوى العالم لبناء مستقبل مستدام.

واستقطبت “جوائز أديبك 2023” طلبات مشاركة قياسية بلغت 1072 مشروعاً من 78 دولة وقد خُصصت سبع فئات من الجوائز للمرشحين من قطاع الطاقة وسيتولى اختيار الفائزين في الفئة الأخيرة المخصصة لــ “صانع التغيير: قائد مسيرة التقدم” لجنة تحكيم جوائز أديبك المكونة من 10 أعضاء .

وتضم قائمة المرشحين النهائيين لـ “جوائز أديبك 2023” حلولا تعكس التقدم الفعلي في رؤى واستراتيجيات إزالة الكربون والتفكير الذي يحقق تغييرات نوعية ملموسة تشمل إدارة الطاقة بشكل مسؤول بدايةً من تحويل الملوثات إلى أنواع وقود وكيماويات مستدامة وصولاً إلى طرق إعادة تدوير بطاريات أيونات الليثيوم.

كما تشمل مبادرة بارزة أخرى تُركز على إزالة الكربون على نطاق عالمي من خلال منصة لإصدار شهادات الطاقة منخفضة الكربون، والتي تهدف إلى دفع عجلة التنافس في إزالة الكربون على الصعيد العالمي ويشمل ذلك العديد من الشركات العاملة في قطاع الطاقة.

وفي الوقت ذاته يتواصل السعي لتأسيس أكبر محطة للهيدروجين الأخضر في العالم لدمج مصادر الطاقة المتجددة على مستوى غير مسبوق وللعمل على إنتاج طاقة مستدامة خالية من الكربون من الهيدروجين.

وأعلنت جوائز معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول “أديبك” عن أسماء المرشحين النهائيين لـ “جوائز أديبك2023″، والذين يمثلون عدداً كبيراً ومتنوعاً من المناطق الجغرافية والقطاعات الصناعية والشركات .. وفيما يلي قائمة المرشحين للتصفيات النهائية لـ “جوائز أديبك 2023”:
• أفضل ابتكار لهذا العام في تكنولوجيا الطاقة النظيفة:-
o الحد من الكربون: CycloneCC، تقنية غير مسبوقة لخفض التكلفة والأثر المادي لاحتجاز الكربون
o H2Pro: H2Pro: كفاءة مذهلة بنسبة 95% – إنتاج الهيدروجين الأخضر بأسعار معقولة على نطاق واسع
o SUZHOU BOTREE CYCLING SCI & TECH: تقنية مبتكرة لإعادة تدوير بطاريات أيونات الليثيوم نحو نظام طاقة مستقبلي أكثر استدامة.
• جائزة إزالة الكربون على نطاق واسع:-
o شركة النفط الهندية المحدودة (IOCL): تعزيز المستقبل المستدام والنظيف والأخضر
o LanzaTech: Shougang – انتزاع الكربون وإيجاد القيمة
o SLB: إزالة الكربون من تصميم الآبار عن طريق تبطين الآبار بدون إسمنت
• أفضل شركة لهذا العام في تطوير الطاقة في الاقتصادات:-
o شركة Adani Total Gas Limited: تطوير شبكات توزيع الغاز في المدن
o NGLTECH SDN BHD: تقنية استرداد المكثفات ذات الضغط المنخفض
o بتروناس: الحل التقني المبتكر وتحقيق الدخل من الحقول العالقة التي تحتوي على نسبة عالية من ثاني أكسيد الكربون في البلدان النامية
• أفضل برنامج لتنمية القوى العاملة في مجال طاقة المستقبل:-
o أدنوك، SLB: مبادرة أدنوك لمستقبل الطاقة: الابتكار الرائد في تنمية المواهب المستقبلية
o شركة تنمية نفط عُمان: برنامج شركة تنمية نفط عُمان – ويلز “شبابنا”: تمكين التتبع السريع لتوافر الموارد وبناء قدرات الخريجين
o بتروناس: BeDigital Bootcamp (BDB)
• مشروع الهيدروجين التحويلي:-
o شركة Envision Energy Co., Ltd: تسريع الانتقال إلى الطاقة الخضراء: مبادرة الأمونيا الخضراء التجارية الرائدة لشركة Envision Energy
o H2Pro: H2Pro: كفاءة مذهلة بنسبة 95% – إنتاج الهيدروجين الأخضر بأسعار معقولة على نطاق واسع
o شركة نيوم للهيدروجين الأخضر: تشييد أكبر محطة للطاقة الهيدروجينية الخضراء في العالم
• أفضل صانع تغيير من فئة الشباب:-
o شركة bp: محمد البلوشي، مهندس خزانات
o بتروناس: لي كيان سينغ، مدير الإنتاج، الحلول الرقمية التقنية
o آرامكو السعودية ليان الشريف، مهندسة أبحاث
• جائزة أفضل شراكة مؤثرة:-
o أدنوك وشركة مياه وكهرباء الإمارات: السباق نحو النسبة الصفرية: شراكة تاريخية في الطاقة النظيفة لمعالجة أزمة المناخ
o أدنوك وسيمنز للطاقة: منصة أدنوك وسيمنز للطاقة لإصدار شهادات الطاقة منخفضة الكربون
o مشاريع الفنار، وزارة النقل التابعة لحكومة المملكة المتحدة: مشروع وقود الطيران المستدام الأكثر تقدمًا في المملكة المتحدة.

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: