أهم الموضوعاتأخبار

العالم يحتاج خفض 30 جيجا طن من انبعاثات الكربون سنويًا للحفاظ على 1.5 درجة مئوية

الشركات تبحث عن حلول موفرة للطاقة في ظل ارتفاع أسعار الوقود.. يمكن توفير 110 تيراواط في الساعة من مصابيح الصمام الثنائي

كتبت أسماء بدر

تركز الشركات في جميع أنحاء العالم على كفاءة استخدام الطاقة لتوفير المال وتقليل الانبعاثات التي تؤدي إلى أزمة المناخ، وذلك في ظل وصول أسعار الوقود الأحفوري إلى مستويات قياسية.

خفض 30 جيجا طن من انبعاثات الكربون سنويًا

وفي تقرير صادر عن برنامج الأمم المتحدة للبيئة UNEP، أوضحت أن الأبحاث تظهر أن المستقبل الآمن دون معدل 1.5 درجة مئوية يتطلب من العالم خفض 30 جيجا طن من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، خاصة ثاني أكسيد الكربون سنويًا بحلول عام 2030، ويجب خفض الانبعاثات عن طريق بناء مدن ذكية وإدارة الأراضي والموارد بشكل أكثر كفاءة، ويعد قطاعا النقل والمباني من بين أكبر المساهمين في ذلك.

وقال باتريك بليك، مسؤول برنامج متحدون من أجل الكفاءة (U4E)، إن زيادة كفاءة الطاقة، وخاصة كفاءة الطاقة الصناعية، يمكن أن تحدث فرقًا حقيقيًا في تقليل الحاجة إلى الوقود الأحفوري، وهو جهد عالمي بقيادة برنامج الأمم المتحدة للبيئة لدعم البلدان النامية لنقل أسواقها إلى الأجهزة والمعدات الموفرة للطاقة.

وأضاف: ’’سيؤدي هذا التحسن في كفاءة استخدام الطاقة إلى خفض فواتير الكهرباء للشركات ودعم توسيع نطاق الطاقة المتجددة‘‘.

انبعاثات الكربون

توفير 110 تيراواط في الساعة

يمكن أن تتخذ كفاءة استخدام الطاقة عدة أشكال، مع تركيز برنامج متحدون من أجل الكفاءة على الإضاءة والتبريد وتكييف الهواء ومحولات التوزيع والمحركات الكهربائية.

مصابيح صمام ثنائي باعث للضوء، على سبيل المثال، ليست أكثر كفاءة من المصابيح التقليدية فحسب، ولكنها أيضًا تدوم 20 مرة أطول، وتظهر الأبحاث أنه من خلال التحول إلى إضاءة تلك المصابيح في 156 دولة نامية، يمكن توفير أكثر من 110 تيراواط في الساعة بحلول عام 2030، وهو نفس استهلاك الكهرباء الحالي في هولندا تقريبًا.

كما يمكن من خلال زيادة الكفاءة في محولات التوزيع، التي تضبط الجهد والتيار ويتم وضعها بين محطة الطاقة والمستهلك، توفير 60 تيراواط ساعة بحلول عام 2040، أو نفس الاستهلاك الحالي لجمهورية التشيك.

من جانبها، قالت ميريام هينوستروزا، رئيسة وحدة العمل المناخي العالمي في شعبة الطاقة والمناخ ببرنامج الأمم المتحدة للبيئة: يمكن تحقيق نصف التخفيضات على المدى القريب في الانبعاثات في قطاع الطاقة من خلال كفاءة استخدام الطاقة، على سبيل المثال، من خلال استخدام أجهزة وإضاءة أكثر كفاءة في استخدام الطاقة ومحركات أكثر كفاءة.

خفض 4.7 مليون طن سنويًا من انبعاثات الكربون في إفريقيا

لقد وجدت الشركات أن كفاءة استخدام الطاقة هي مكسب مزدوج، فهي مفيدة لأرباحها ولكنها أيضاً مفيدة للبيئة. تعمل شركة هيتاشي للطاقة، وهي شركة عالمية رائدة في مجال التكنولوجيا تعمل على تطوير مستقبل الطاقة المستدامة للجميع، مع برنامج متحدون من أجل الكفاءة لتحسين كفاءة محولات التوزيع في المناطق النامية مثل إفريقيا، وتعد هذه المحولات منتجًا رئيسيًا في سلسلة قيمة الطاقة، حيث تمر الكهرباء عادةً من خلال خمسة منها بين محطة الطاقة والمستهلك.

تُظهر أبحاث برنامج متحدون من أجل الكفاءة أن الانتقال عبر القارة الأفريقية إلى المحولات الأكثر كفاءة في استخدام الطاقة يمكن أن يوفر 5.7 تيراواط ساعة سنويًا، تقدر قيمتها حوالي 400 مليون دولار أمريكي بحلول عام 2040.

وسيقلل هذا التحول أيضًا من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بمقدار 4.7 مليون طن سنويًا. وتتمتع المحولات أيضًا بميزة إضافية تتمثل في كونها أكثر استقرارًا وتقليل الانقطاعات وزيادة أمن الطاقة.

قال برونو ميليس، رئيس أعمال المحولات في هيتاشي إنرجي: ’’تعتبر المحولات ضرورية لتمكين تدفق فعال وآمن للكهرباء، وتعمل بشكل مستمر على مدار الساعة، وتحقق كفاءة استخدام الطاقة توفيرًا للطاقة وتقلل من التأثير البيئي، ولكنها تعني أيضًا استخدامًا أكثر كفاءة للبنية التحتية الحالية، وهو ما يتماشى مع خطة الاستدامة 2030 لشركة هيتاشي للطاقة، والتي تتضمن هدفًا لتحقيق الحياد الكربوني في عملياتنا، مما يساهم في تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: