أهم الموضوعاتصحة الكوكب

تغير المناخ لا يدمر الكوكب فقط.. اضطرابات نفسية بين الاكتئاب واضطراب ما بعد الصدمة إلى الفصام بسبب تغيرات المناخ

75 % من المراهقين والشباب يشعرون بالقلق من المستقبل بسبب تغير المناخ.. ارتفاع محاولات الانتحار خلال زيادة درجة الحرارة

كتب محمد ناجي

للتغيرات المناخية تأثيرات سلبية وخطيرة على البيئة وحياة الإنسان على كوكب الأرض، لكن الجديد في ذلك أن لتلك التغيرات المناخية التي تهدد العالم الآن، لها تأثير على الصحة النفسية والاضطرابات العقلية لدى الإنسان.

وأكدت دراسة نشرت في (فري ويل مايند) الأمريكي المتخصص في الصحة النفسية، أن 75% من المراهقين والشباب يشعرون بالقلق من المستقبل بسبب تغير المناخ.

وأكدت الدراسة، الجمعية الأمريكية لعلم النفس، حيث قالت إن هناك روابط بين تغير المناخ ومخاوف خطيرة تتعلق بالصحة العقلية تتراوح بين الاكتئاب واضطراب ما بعد الصدمة إلى الفصام.

ووفقًا لاستطلاع حديث أجري على 10 آلاف شاب تتراوح أعمارهم بين 16 و25 عامًا عن مشاعرهم تجاه تغير المناخ، قال 75% منهم إن “المستقبل مخيف”.

وتوضح الدارسة أن القلق واحد من تأثيرات تغير المناخ على الصحة النفسية، مضيفة أنه يصيب أيضا باضطراب ما بعد الصدمة والاكتئاب واضطرابات المزاج الخطيرة.

وذكر الاستطلاع أن القلق البيئي وهو مصطلح يصف “الخوف المزمن من الهلاك البيئي” ليس إلا بداية للأضرار التي ستُلحقها تأثيرات الاحتباس الحراري على صحتنا العقلية.

كما أشار التقرير الصادرة عن الجمعية الأمريكية لعلم النفس، إلى أن الكوارث الطبيعية تترك الناجين مصابين باضطراب ما بعد الصدمة، وإنه مع تسبب تغير المناخ بالفعل في زيادة الظواهر الجوية المتطرفة مثل الأعاصير الشديدة والفيضانات وحرائق الغابات، أتيحت الفرصة للباحثين لدراسة تأثير هذه الكوارث على الناجين.

اضطرابات عقلية تصيب الإنسان بسبب التغيرات المناخية

ووجدت الأبحاث أن اضطراب ما بعد الصدمة هو أحد أكثر أضرار الصحة العقلية التي يتم الإبلاغ عنها بشكل متكرر بعد وقوع كارثة طبيعية.

وعانى ما يقرب من نصف سكان جزيرة يونانية من اضطراب ما بعد الصدمة في غضون شهر من التعرض لحرائق الغابات، وأوضح التقرير القيادة بعيدًا عن منزلك بسرعة حتى تكون بأمان مع وجود حريق في مرآة الرؤية الخلفية يعد حدثًا مؤلمًا للغاية، موضحا أن الكوارث التي يسببها المناخ يمكن أن تدفع الجهاز العصبي إلى ما هو أبعد من قدرته على التنظيم.حرائق الغابات في الولايات المتحدة

حرائق الغابات في الولايات المتحدة

وقالت الأخصائية الأسرية أندريا ديندينجر إن “الجهاز العصبي يتوقف في وضع التشغيل، مما يجعل الجسد مفرط التحفيز وغير قادر على الهدوء والاستعداد للقتال أو الهروب أو التجمد.

وأشارت الأخصائية إلى أن علاج اضطراب ما بعد الصدمة قد لا يكون متاحًا للناجين من أحداث الطقس القاسية، والذين قد يُتركون بدون منزل ووظيفة وقدرة على دفع تكاليف الرعاية.

وبينما يمكن لبعض الأشخاص التعافي من اضطراب ما بعد الصدمة في أقل من 6 أشهر، قد يعاني أفراد متأثرين بالكوارث الطبيعية من هذه الحالة لسنوات أو أكثر.

ضغوط نفسية بسبب درجة الحرارة

وقالت المجلة الأمريكية إن درجات الحرارة المرتفعة الناتجة عن تغير المناخ تعد أكثر من مجرد مضايقات جسدية، وإنما هي أيضًا ضغوط نفسية.

وتوجد مجموعة متزايدة من الأبحاث عن روابط بين زيادة الحرارة ونتائج الصحة العقلية المقلقة، بما في ذلك الفصام والخرف، بحسب الدكتور ريجي فيريرا أستاذ مشارك في كلية جامعة تولين ومدير برنامج أكاديمية القيادة في مواجهة الكوارث بالجامعة.

انتحار بسبب زيادة متوسط درجة الحرارة

واستشهد تقرير الجمعية الأمريكية لعلم النفس بالبحث الذي خلص إلى أن خدمات الصحة العقلية الطارئة كشفت عن ارتفاع محاولات الانتحار ومشاكل أخرى خلال زيادة في متوسط درجة الحرارة.

ويمكن أن يؤدي ارتفاع درجات الحرارة أيضًا إلى زيادة صعوبة التحكم في مستويات التوتر مما يؤدي إلى مزيد من الإضرار بالصحة العقلية.

تتطلب درجات الحرارة القصوى الصبر وقدرة الشخص على التحكم في مزاجه للتمكن من الحفاظ على اليقظة الذهنية وتجنب زيادة القلق.

ومع استمرار تغير المناخ في التأثير على كوكبنا يجب أن نتوقع رؤية مستويات متزايدة من الاكتئاب، وفقًا لتقرير الجمعية الأمريكية لعلم النفس.

الكوارث الطبيعية والاكتئاب

وتُظهر مراجعة الأبحاث أن الاكتئاب يصبح خطرًا أكبر عندما ينجو الناس من كارثة طبيعية أو يتعرضون للتلوث الحضري، أو يتعاملون مع تغييرات غير مرغوب فيها في بيئاتهم.

من الشائع جدًا أن نرى زيادة في الاكتئاب في المناطق التي تعرضت لظواهر الطقس المتطرفة وتغير المناخ.

وأضاف الطبيب النفسي جوليان لاجوي أن الطقس القاسي يمكن أن يتسبب في أضرار جانبية أخرى، مثل فقدان الوظائف وانخفاض البنية التحتية مما يؤدي أيضًا إلى زيادة معدلات الاكتئاب.

وتابع “الطقس القاسي يقتل الكثير من الناس، وإذا فقدت أحد أفراد عائلتك أو شخصًا قريبًا منك فهذا بالتأكيد سيزيد من احتمال إصابتك بالاكتئاب”.

اكتئاب اخبار المناخ

ومضى تقرير (فري ويل مايند) إلى وجود بعض الأدلة العلمية على أن مجرد القراءة عن تغير المناخ يمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب.

وأشار ذلك إلى أن الجميع -بما في ذلك أولئك الذين لا يشعرون بتأثرهم المباشر بالاحتباس الحراري- قد يواجهون مخاطر الصحة العقلية مع استمرار تغير المناخ واستمرار التركيز عليه في التقارير الإخبارية.

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: