أهم الموضوعاتأخبارالاقتصاد الأخضر

قبل الإعلان عنها رسميًا.. نكشف المشروعات الفائزة ضمن المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية

مشروع بني فارس بأسوان مشروعًا استثنائيًا كنموذج للقرية الخضراء الذكية

كتبت أسماء بدر

تنظم وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية غدا الخميس الموافق 3 نوفمبر، احتفالية للإعلان عن المشروعات الفائزة في المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية التي أطلقتها الحكومة المصرية في أغسطس الماضي، حيث يتم الكشف عن 18 مشروع فائز اختارته لجنة التحكيم، والتي تستهدف طرح حلول ذكية مستدامة لتحديات تغير المناخ.

من جانبه كشف د.عماد الدين عدلي، عضو لجنة التحكيم بالمبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية، تفاصيل اختيار 18 مشروع من بين 162 مشروع متقدم من جميع المحافظات المصرية، والمحافظات صاحبة نصيب الأسد في المشروعات الفائزة المقرر الإعلان عنها في المؤتمر الصحفي الذي تعقده وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية غدًا 3 نوفمبر.

وقال عدلي في تصريح خاص لـ “المستقبل الأخضر“، إن المشروعات الفائزة في المبادرة الوطنية كانت تناقش وتقدم حلولًا للمشكلات التي يواجهها المجتمع المصري وتتعلق بتغير المناخ أيضًا، مثل المخلفات والطاقة، وجميعها تدور حول الحفاظ على البيئة وقضايا المناخ، في 6 مجالات محددة بواقع مشروع واحد في كل من مجالات المشروعات الكبيرة، والمشروعات المتوسطة، مشروعات محلية صغيرة، مجال الشركات الناشئة، ومجال مشروعات المرأة وتأثير تغير المناخ عليها، وأخيرا مشروعات المبادرات المجتمعية غير الهادفة للربح.

وأوضح عضو لجنة التحكيم، أن اختيار 18 مشروعًا فقط تمثل جميع المحافظات صعَّبَ مهمة إرضاء الـ27 محافظة، وفي محاولة لإرضاء كافة الأطراف، اقترحت المبادرة الوطنية اختيار المشروع السفير وفيه ترشح كل محافظة أفضل مشروع متقدم من منظورها ووفقًا لاحتياجات وطبيعة كل محافظة من المحافظات المصرية.

ووفقًا لتصريحات عدلي، من المقرر إعلان مشروع قرية بني فارس بمحافظة أسوان مشروعًا استثنائيًا بعيدًا عن المشروعات الـ18 الفائزة، حيث تُولي المحافظة اهتمامًا كبيرًا لهذا النموذج وذلك فى إطار التحضير لتقديمها كنموذج للقرية الخضراء الذكية في مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ COP27 الذي تستضيفه مصر فى نوفمبر المقبل بمدينة شرم الشيخ.

وأشار إلى فوز المشروعات في 7 محافظات داخل منصات مبادرته ضمن المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية، على الرغم أنه يرى أن العدد غير كافيًا، لكنه يعترف بنجاح المنصات خلال الشهور القليلة الماضية ضمن استعداداتها لاستضافة مصر لمؤتمر المناخ.

الدكتور عماد الدين عدلي، المنسق العام للشبكة العربية للبيئة والتنمية،
الدكتور عماد الدين عدلي، المنسق العام للشبكة العربية للبيئة والتنمية،

ولفت عدلي إلى المحافظات صاحبة نصيب الأسد في فوز مشروعاتها المتقدمة ضم المبادرة، حيث فازت محافظة أسوان بمشروعين الأول ضمن فئة المشروعات الكبيرة والثاني في إطار المشروعات المحلية، والفيوم مشروعين أيضًا، والسويس وشمال سيناء والقليوبية، موضحًا أن المشروعات الـ18 التي يتم الإعلان عنهم في مؤتمر 3 نوفمبر من المتوقع دعوتهم لحضور والمشاركة في مؤتمر المناخ COP27.

وفي ختام حديثه لـ” المستقبل الأخضر“، تساءل عضو لجنة التحكيم في المبادرة الوطنية، عن مصير المشروعات الفائزة وهل سيتم دعمهم وتوفير التمويل اللازم لهم، لافتًا إلى أنه من المتوقع أن تضح الصورة غدًا.

المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية

أسوان تفوز بمشروعين

وفي تصريحات صحفية، كشف الدكتور أحمد زكي أبو كنيز، أستاذ الزراعة ورئيس الاتحاد النوعي للبيئة ومنسق المنصة المحلية للمبادرة في محافظة أسوان، عن المشروعات الفائزة ضمن المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية.

وأوضح أبو كنيز، أن أسوان فازت بمشروعين، ينتمي الأول إلى فئة المشروعات الكبيرة ويتمثل في وقف الانبعاثات الكربونية من حرق مخلفات نخيل البلح باستخدامها في صناعة الورق بديلاً عن لب الورق المستورد، والمعروف أنه كان يتم إنتاج آلاف الأطنان سنويًا من مخلفات النخيل وكان يستخدم جزءا بسيطا منها ويتم التخلص من الباقي بالحرق مما زاد من التلوث وأصبح يهدد الأرواح والممتلكات والمزروعات ويزيد من الانبعاثات، مضيفًا أن جمعية تنمية المجتمع بعزبة المصري بأسوان قد طرحت الفكرة وشاركتها شركة مصر ادفو لورق الكتابة والطباعة وهما أعضاء المنصة المحلية بأسوان.

أما المشروع الثاني الفائز، فهو استخدام الشتلات المعتمدة في زراعة قصب السكر ما يزيد من إنتاجيته وبالتالي زيادة إنتاج السكر وتوفير جزء كبير من التقاوى وتوفير المياه المستخدمة وتقليل تكاليف الخدمة وزيادة دخل المزارع، مؤكداً أن هذين المشروعين إذا ما تم تنفيذهما سيكونان إضافة مهمة في مجال التخفيف والتكيف مع التغيرات المناخية، بحسب تصريحات الدكتور أحمد زكي أبو كنيز، أستاذ الزراعة.

أكبر مبادرة للمشروعات الخضراء

الجدير بالذكر، أنه كان لموقع المستقبل الأخضر، السبق في الكشف عن المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الوطنية التي أعلنت عنها الحكومة في شهر أغسطس الماضي، وهي أكبر مبادرة مشروعات خضراء على مستوى المحافظات السبع وعشرين، وتجهيزها لعرضها خلال مؤتمر المناخ القادم بشرم الشيخ COP 27 ضمن الجهود التي تبذلها نحو التحول الأخضر الذكي.

وتهدف المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية إدماج كل أطياف المجتمع في طرح حلول ذكية مستدامة لتحديات تغير المناخ، وتعكس المشروعات المتأهلة مشاركة صعيد مصر في جهود التنمية المحلية، التي توليها الدولة اهتمامًا خاصًا ضمن أجندة 2030.

وتتضمن المشروعات إعادة تدوير المخلفات، التكيف، الطاقة المتجددة، الإنذار المبكر، تطوير الزراعة، وقف الانبعاثات الكربونية، وغيرها، واتسمت المشروعات باستخدامها للنظم الذكية والحديثة مثل الاستشعار عن بعد لتقويم درجات الحرارة، نظام رقمي لتتبع سيارات نقل المخلفات، ووحدات لإنتاج العسل الأسود.

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: