ملفات خاصةأهم الموضوعاتأخبار

أطفال من جميع أنحاء العالم يطالبون قادة العالم في COP27 بإجراءات حقيقية لحماية مستقبلهم..كفاح الأجيال Z و Alpha

استجواب الطفلة الهندية لوزير المناخ البريطاني بشأن نشطاء المناخ المحتجزين أكثر لحظات لفت نظر المسئولين لصوت المستقبل

مبعوث شبابي معين وجناح للأطفال والشباب أعطى فرصة أكبر للشباب والأطفال في المؤتمر

من بين حشود المشاركون بين قادة ومفاوضون ومندوبون لحوالي 200 دولة، قمة المناخ COP27 بشرم الشيخ، هناك أطفال سافروا من جميع أنحاء العالم لمطالبة القادة باتخاذ إجراءات لحماية مستقبلهم، قد تكون مطالبتهم لا يأخذها البعض على محمل الجد نظرا لأعمارهم الصغيرة، لكن أصواتهم قد تكون هي الأصدق والأعلى في حركة العمل المناخي.

كان استجواب الناشطة المناخية الهندية ليسيبريا كانوجام، البالغة من العمر 11 عاما لوزير المناخ البريطاني زاك جولدسميث بشأن مصير نشطاء المناخ المحتجزين في بلاده من أكثر اللحظات لفتا للنظر في محادثات الاحتباس الحراري COP27 حتى الآن.

قالت كانجوجام: “سيفقد الكثير من الأطفال مستقبلهم الجميل”، “جيلي هو بالفعل ضحايا أزمة المناخ، لا أريد أن تواجه المزيد من الأجيال القادمة نفس العواقب.”

أظهرت اللقطات جولدسميث، وهو يبتسم بشكل لا يصدق عندما أخبرته عن عمرها، ثم تبتعد، وطاردته الناشطة بإصرار حتى خرج مسرعا من المكان كله.

وقالت في تصريحات صحفية، على هامش مشاركتها في قمة المناخ بشرم الشيخ، “نحتاج إلى محاسبة النواب على قراراتهم السياسية.”

مواليد 2011 

ولدت كانجوجام في عام 2011، بعد عامين من اتفاق الدول الغنية لأول مرة على خطط لتوجيه ما يصل إلى 100 مليار دولار سنويًا إلى الدول الفقيرة بحلول عام 2020، وقد تراجع هذا الهدف، مثل العديد من الأهداف الأخرى ، خلال حياتها ولن يتحقق حتى العام المقبل.

عانت دول مثل الهند في هذه الأثناء، في عامي 2018 و 2019 ، تعرضت ولاية أوديشا، حيث تعيش كانجوجام ، للدمار بسبب إعصاري تيتلي وفاني الناجمين عن تغير المناخ، وقالت بعد فترة وجيزة ، انتقلت إلى نيودلهي حيث “كانت حياتها معطلة تمامًا بسبب ارتفاع مستوى تلوث الهواء وأزمة موجة الحر”.

مؤسسة حركة الأطفال

اليوم ، كانجوجام هي مؤسسة حركة الأطفال التي تناضل من أجل العدالة المناخية، وتأتي مشاركتها في أعقاب الناشطة الشابة البارزة جريتا ثونبرج ، البالغة من العمر الآن 19 عامًا، والتي قادت إضرابات مدرسية في السويد للمطالبة باتخاذ إجراء.

كفاح الأجيال Z و Alpha

لم تكن كانجوجام، الطفلة الوحيدة في COP27 على أمل أن يتعرف المندوبون في قمة شرم الشيخ، التي تهدف إلى مواجهة الاحتباس الحراري ، على كفاح الأجيال Z و Alpha ، الذين ولدوا في الفترة من 1996 إلى 2024.

يقول منظمو القمة إن الأطفال قد تم منحهم أهمية أكبر، مع وجود مبعوث شبابي معين وجناح للأطفال والشباب في المؤتمر.

جاء مصطفى،  يبلغ من العمر 12 عامًا من مدينة المنيا بصعيد مصر ، إلى COP27 مع منظمة Save the Children الأهلية، وقال “تتساقط أمطار غزيرة للغاية في القرية خلال الشتاء”، تتحول الشوارع إلى أنهار موحلة، وانقطاع التيار الكهربائي يلف المدينة في الظلام، وفي كثير من الأحيان يكافح من أجل الوصول إلى المدرسة”.

مصطفى – من المنبا يشارك في مؤتمر المناخ

وأضاف “أرى أن تغير المناخ يؤثر على التعليم. عندما يحدث شيء من هذا القبيل، لا نذهب إلى المدرسة، لا يمكننا حتى الدراسة بسبب انقطاع التيار الكهربائي”.

بالنسبة للآخرين، تشكل الحرارة تهديدًا أكبر، قالت مريم ، وهي فتاة تبلغ من العمر 16 عامًا من القاهرة، إنها عانت من الإرهاق الحراري خلال الصيف عندما تقترب درجات الحرارة الآن بشكل روتيني من 40 درجة ، وأضافت “دائما متعبة ودوار، في بعض الأحيان لم استطع الذهاب إلى المدرسة وتغيبت عن العديد من الفصول الدراسية المهمة”.

اطفال في مؤتمر المناخ
مصطفى ومريم في مؤتمر المناخ

قال كل من مصطفى ومريم، إنهما يريدان أن يستمع قادة العالم إلى الأطفال ويتخذوا إجراءات.

 

مشاركة الأطفال في مؤتمر المناخ

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: