أخبارصحة الكوكب

أخصائي أرصاد جوية: مصر تحتل المرتبة 27 في نسبة غاز ثاني أكسيد الكربون

منى لبيب:

كتبت أسماء بدر

يعد غاز ثانى أكسيد الكربون من أهم الغازات ثاثيرًا على التغيرات المناخية حيث يتسبب فى رفع درجة الحرارة وذلك بسبب قدرته على احتباس الآشعة داخل الغلاف الجوي، ويتكون غاز ثاني أكسي الكربون من ذرة كربون وذرتين من الأكسجين، وثاني أكسيد الكربون غاز عديم اللون وغير قابل للاشتعال عند درجة حرارة وضغط الغرفة العادية.

وتوضح منى لبيب، أخصائي أرصاد جوية بإدارة التدريب بالهيئة العامة للأرصاد الجوية المصرية، أن غاز ثاني أكسيد الكربون يمكن أن يبقى في الغلاف الجوي لآلاف السنين، ففي عام 2018 وصلت مستويات ثاني أكسيد الكربون إلى 411 جزء في المليون، وذلك في الغلاف الجوي في هاواي، وهو أعلى نسبة يتم تسجيلها على الإطلاق.

الكهرباء وإنتاج أكبر معدل لثاني أكسيد الكربون

وأضافت: يَنتج ثاني أكسيد الكربون عن حرق المواد العضوية مثل الفحم، والنفط، والغاز، والخشب، والنفايات الصلبة، ويعتبر غاز ثاني أكسيد الكربون من أهم الغازات التي تتسبب في ظاهرة الاحتباس الحراري، وهو يمثل أكثر من 60% من الغازات الدفيئة، فقد ازدادت نسبته في الغلاف الجوى نتيجة أسباب طبيعية مثل البراكين وحرق الغابات، أو بسبب النشاط البشري و قد ازدادت بعد الثورة الصناعية.

أشارت أخصائي الأرصاد الجوية خلال حديثها إلى أن أكبر معدل لإنتاج غاز ثاني أكسيد الكربون يكون أثناء عمليات توليد الكهرباء؛ وذلك لأن عملية إنتاج الكهرباء تعتمد في الأغلب على حرق الوقود الاحفورى، وبالتالي يكون ناتج الحرق انطلاق غاز ثاني أكسيد الكربون بنسب كبيرة قد تصل إلى 40%، وتعتمد نسبة الكربون المنطلقة على نوع الوقود المستخدم وكذلك نوع التوربينات المستخدمة في محطات التوليد، كما توجد مصادر أخرى لانطلاقه.

وبسبب أهمية غاز ثاني أكسيد الكربون تم الاهتمام بعملية رصد نسبته في الغلاف الجوى ويعتبر مرصد ماونا لوا بهاواي، وهو أول مرصد لقياس مستويات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي.

وبحسب منى لبيب، تحتل مصر المرتبة رَقَم 27 من حيث إنتاج نسبة غاز ثاني أكسيد الكربون، إلا أن جميع دول العالم الآن تعاني من ارتفاع كمية غاز ثاني أكسيد الكربون المنطلقة في الغلاف الجوي، بالإضافة إلى أن معدل إنتاج غاز ثاني أكسيد الكربون قد ازداد خلال الفترة الحالية لعدد من الدول المختلفة.

حلول لمشكلة انبعاث ثاني أكسيد الكربون

بدأ العالم كله ينتبه في الوقت الحالي إلى أسباب التغيرات المناخية والعمل على الحد من أسبابها ومن أهم طرق حل مشكله زيادة نسبة غاز ثاني أكسيد الكربون هي:

1- العمل على زيادة الرقعة الخضراء والتي تساعد فـي استهلاك غاز ثاني أكسيد الكربون أثناء عملية البناء الضوئي للنباتات.

2- العمل على نشر الوعي لدى المجتمع بأهمية ودور كل فرد في تقليل نسبه الغازات الدفيئة المنطلقة عن طريق عدم تجريف الأراضي الزراعية أو تقليل الغازات المنطلقة من المصانع وغيرها.

3- تحسين قـطـاع وسائل النقل، حيث يؤدي قطاع النقل إلى انبعاث غازات بصورة كبيرة، وقد زادت هذه الانبعاثات بصورة سريعة خلال العقد الماضي، لذا يجب تحسين الكفاءة لجميع وسائل النقل من خلال الانتقال إلى الوقود منخفض الكربون واستخدام أنظمة النقل الجماعي الأكثر كفاءة وإنتاج جيل ذكي من السيارات يساعد على التقليل من انبعاث الغازات.

4- التخلص التدريجي من الكهرباء المُنتَجَة من الوقود الأحفوري، ويتم ذلك من خلال عدد من الإجراءات منها التوجه نحو استخدام الطاقة المتجددة.

5- التوجه نحو استخدام الطاقة النووية، حيث تساعد على الحد من الاحتباس الحراري بسبب إطلاقها لكميات قليلة من الغازات المنبعثة من عملية الاحتباس الحراري، لكنها في المقابل لها أثار خطيرة على المجتمع، لذا من المهم اكتشاف الطاقة النووية بصورة أكبر والبحث عن حلول لمشاكلها.

6- لا بد أن تتكاتف جميع دول العالم لحل مشكلة الاحتباس الحراري وذلك من خلال مساعدة الدول المتقدمة للدول النامية في التكيف مع آثار التغير المناخي، وتعزيز قدرتها على التحول إلـى استخدام الوقود المنخفض الكربون، وكتلك إدارة الغابات والزراعة من المهم الحفاظ على الغابات وتجنب إزالتها والحد من تدهورها، وإنتاج الغذاء بطرق أكثر استدامة، وذلك للحد من الانبعاثات الناتجة عن إزالة الغابات وعن الزراعة.

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: