أهم الموضوعاتأخبارالتنمية المستدامة

“أحمي قمحك”.. تطبيق تقنيات الذكاء الصناعي لخدمة النشاط الزراعي.. ومحصول القمح هذا العام أول التجارب

يمكن للمزارع التقاط صورة من الحقل للأمراض والآفات وادخالها بالتطبيق وسيتم الرد مباشرة بالتوصيات

كتب : محمد كامل

التحول الرقمي في الزراعة واستخدام التقنيات الحديثة لم يعد ترفا ولا أمرًا جانبيا ، بل أصبح من الأساسيات الضرورية في الزراعة الحديثة، ولكي يتم تعميم الإرشاد الرقمي على جميع القطاعات بالزراعة يحتاج من عامين إلى 5 سنوات، وذلك لتغطية جميع المحاصيل على مستوى الجمهورية، كما يكون التركيز في التحول الرقمي على المزارعين أصحاب الحيازات الزراعية الصغير الذين يمثلون أعدادًا كبيرة بجميع المحافظات، فعلى سبيل المثال وصل عدد مزارعي القمح هذا العام الى 3 ملايين مزارع.

يقول الدكتور عطوة محمد عطوة، مسئول الإرشاد الرقمي بوزارة الزراعة، إن دور الإرشاد الرقمي في توعية المزارعين بمحصول القمح يعد ضرورة ملحة لتوصيل المعلومة للمزارعين، لأسباب كثيرة، منها زيادة عدد الحيازات الزراعية، نتيجة لتفتيت هذه الحيازات فكل هذه الاعداد على مستوى الجمهورية تحتاج الى الارشاد الرقمي الذي يتضمن مجموعة من التوصيات والنشرات التي يريد بمركز البحوث الزراعية ووزارة الزراعة توصيلها للمزارعين بمختلف المحاصيل.

واستكمل د. عطوة ، أن الارشاد الزراعي يحتاج إلى ما يقرب من 50 ألف مرشد لتوصيل المعلومات للمزارعين ، ولكن مع التقنيات الحديثة في وسائل الاتصالات أصبح من السهل نقل المعلومة الإرشادية إلى المزارعين عن طريق السوشيال ميديا، ووسائل التواصل الاجتماعي بمختلف أنواعها أو عن طريق برامج إلكترونية أو تطبيقات على الهواتف المحمولة.

 

وأضاف عطوة، إن الوزارة نعمل منذ عامين في هذا الإطار من خلال تكوين العيادة الزراعية الذكية، ولأول مرة، وهي عبارة عن استخدام الذكاء الصناعي في عملية الارشاد الزراعي، بمعني أن المعلومات الزراعية يتم أخذها من الحقل مباشرة من خلال برمجيات، وعن طريق التقنيات الذكاء الصناعي لعمل تطبيقات يستخدمها المزارعين على هواتفهم المحمولة في تشخيصهم للأمراض، وكذلك الآفات والكل المشكلات التي تواجههم داخل الحقل، مضيفًا أن أول تجارب لهذه التقنية ستكون مع محصول القمح هذا العام.

وأوضح، أن الهدف من التحول الرقمي للمزارعين ونقل المعلومة بشكل أسرع مع موسم محصول القمح هذا العام جاءت للاهتمام الشديد من قبل الدولة في التوسع لزيادة المساحة وزيادة الانتاجية، فكان التحرك سريع من قبل الحملة القومية لمحصول القمح بمركز البحوث الزراعية والارشاد على انشاء تطبيق ” أحمى قمحك”، وهو عبارة عن تطبيق على الهاتف المحمول مهمته تقديم كافة الخدمات التي يحتاج إليها المزارع على شكل صوت وصورة، فبالتالى المزارع الذي لا يجيد القراءة والكتابة يمكنه سماع التسجيل الصوتي ومشاهدة الصورة المدون عليها التوصيات من وزارة الزراعة.

وأضاف عطوة في تصريح ل ” المستقبل الأخضر“، أن في أول أسبوعين من عمل التطبيق وصل إلى 2 ألف مستجيب، أما الآن ونحن في الاسبوع الرابع تخطي التطبيق الـ 3 ألاف مستجيب بشكل رسمي، ومواز لهم في مجموعات مزارعين عدد 20 ألف مزارع، وهذا الرقم تم تحديده من خلال الرسالة الوافد من مواقع التواصل الاجتماعي.

وتابع عطوة، أنه خلال الشهر القادم سيتم تدريب المزارعين على استخدام الذكاء الصناعي، بحيث يمكن لأى مزارع التقاط صورة من داخل حقلة للمشكلة التي تواجهه وارسالها للبرنامج الذي يقوم بالرد خلال 10 ثواني بحزمة من التوصيات التي يتعامل بها مع تلك المشكلة، ولفت عطوة إلى أنه سيتم تعميم ذلك مع المحاصيل الاستراتيجية الأخرى.

كما أشار عطوة إلى أن الاستراتيجية الزراعية للتنمية المستدامة 2030 الهدف الرئيسي منها هي عملية الرقمنة أو التحول الرقمي في الزراعة، لذلك بدأت وزارة الزراعة في العديد من القطاعات وعلى رأسها كارت الفلاح وميكنة الحيازات الزراعية والحوكمة، موضحاً أن الارشاد الزراعي من القطاعات الهامة وجاري تحويلة الى ارشاد رقمي بعدة محاور واتجاهات.

تابعنا على تطبيق نبض

Comments

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: